الحمل والولادة

ما هي اسباب الم الثدي في بداية الحمل؟

اسباب الم الثدي في بداية الحمل

يعتبر الحمل من التجارب المهمة التي تمر بها المرأة في حياتها، لذا دائمًا يتساءل الكثيرون عن ما هي اسباب الم الثدي في بداية الحمل، حيث أن فترة الحمل من الممكن أن تكون مصاحبة لبعض التغيرات النفسية والجسدية للمرأة.

ما هي الأعراض المبكرة للحمل

قبل أن نتعرف على ما هي اسباب الم الثدي في بداية الحمل فيجب أن نتعرف أولاً على ما هي الأعراض المبكرة للحمل حيث أنه يوجد بعض الأعراض التي تظهر على المرأة في بداية الحمل، ومن ضمن هذه الأعراض بما يلي:

  • أن تشعر المرأة بألم وتقلصات في منطقة البطن أو الرحم.
  • وجود تقلبات كثيرة في الحالة المزاجية والنفسية للمرأة حيث أن حالتها تكون مائلة إلى الاكتئاب والحزن.
  • قد تصاب المرأة بالصداع.
  • من الممكن أن يظهر بعض الأوجاع في منطقة الظهر.
  • من الممكن أن تشعر المرأة بحرقان في المعدة في بداية حملها.
  • من الممكن أن تعاني المرأة من شد عضلي في الساق.
  • يعد ألم الثدي من أكثر الأعراض التي تعد دليل على الحمل.
  • من الممكن أن تصاب المرأة بألم في منطقة الحوض.
  • تعاني الكثير من السيدات من بعض المشاكل في الهضم.
  • قد تصاب المرأة بألم العصب الوركي الذي يطلق عليه اسم عرق النسا.
  • في بداية الحمل تعاني المرأة من اضطرابات في النوم والأرق.

اسباب الم الثدي في الحمل بداية الحمل

سوف يقوم موقع مختلفون بتوضيح ما هي اسباب الم الثدي في بداية الحمل وتعتبر آلام الثدي من الأشياء الطبيعية التي قد تشعر بها العديد من النساء في أشهر الحمل الأولى.

كما أن هذا الألم يكون شديد في بدايته ويخف تدريجيًا بمرور الوقت وتعتبر من أهم أسباب آلام الثدي أثناء فترة الحمل ما يلي:

  • فالجسم يستعد في هذه الفترة للحمل والولادة عن طريق إنتاج الحليب في الثدي.
  • يقوم الجسم بإنتاج هرمون الاستروجين والبروجسترون بشكل كبير ولهذا تشعر المرأة بتورم في الثدي مما ينتج عنه الألم.
  • يكبر حجم الثدي وبالتالي يزيد الألم بزيادة الطبقة الدهنية الموجودة به وأيضًا الغدد الحليبية.
  • من أكثر التغيرات المزعجة التي تصاحب هذه الفترة هو زيادة تدفق الدم للثدي مما يتسبب في زيادة آلام الثدي.

إقرأ أيضًا: طريقة عمل تحليل الحمل بالكلور قبل موعد الدوره

اعراض الحمل على الثدي

بعد أن تعرفنا على ما هي اسباب الم الثدي في بداية الحمل فيجب أيضًا أن نتعرف على ما هي اعراض الحمل على الثدي حيث يوجد الكثير من النساء الذين يتساءلون عن هذا الأمر.

ويعتبر ألم الثدي من الأشياء الطبيعية التي قد تحدث للمرأة أثناء الحمل، ومن أهم الأعراض والتغيرات التي تحدث للثدي في فترة الحمل ما يلي:

  • تضخم الثدي وزيادة حجمه حيث يبدأ في التضخم في الأسبوع السادس من الحمل.
  • يستمر نمو الثدي وزيادة حجمه حتى نهاية الحمل.
  • من الممكن أن تشعر المرأة الحامل بوخز في الثدي بصورة مستمرة، كما أنه يكون هناك تحسس شديد عندما يتم لمسه.
  • في حالة وجود علامات التمدد أو التشقق في جلد الثدي فهذا الأمر طبيعي حيث أنه يعد من الأعراض التي تصيب الثدي أثناء الحمل ويجب أن تقوم المرأة بترطيب جلد الثدي خلال هذه الفترة.
  • من الممكن أن تشعر المرأة بحكة شديدة باستمرار في منطقة الثدي من أكثر الأعراض المشهورة التي من الممكن أن تظهر على الثدي أثناء الحمل وهي وجود تغيرات في حلمه الثدي.
  • حدوث تغير في لون حلمه الثدي وتحولها إلى اللون الداكن وذلك يكون بسبب استعداد الأنسجة الموجودة بالحلمة إلى إفراز الحليب.
  • من الممكن أن تلاحظ بعض السيدات وجود تكتلات في منطقة الصدر ولكن لا يوجد أي داعي للقلق لأن هذه التكتلات تعد أورام حميدة ولا تستدعي أي توتر أو خوف.
  • من الممكن أن تلاحظ المرأة ارتشاح في منطقة الصدر، كما أن هذا الأمر يحدث من الأسبوع السادس عشر لأن الثدي يستعد أثناء هذه الفترة لإفراز الحليب.
  • قد تلاحظ المرأة أن الثدي يقوم بإفراز سائل باللون الأصفر وهذا الأمر يعد من الأمور الطبيعية والعادية.
  • لو لاحظت المرأة أن الثدي يقوم بإفراز الدم فلابد أن تقوم بمراجعة الطبيب بسرعة.

متى يبدأ ألم الثدي في الحمل ومتى ينتهي

بعد أن تعرفنا على ما هي اسباب الم الثدي في بداية الحمل فيجب أيضًا أن نتعرف على متى يبدأ ألم الثدي في الحمل ومتى ينتهي حيث يتساءل الكثير من السيدات عن هذا الأمر.

وقد أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أن آلام الثدي تعتبر من ضمن أول التغيرات التي من الممكن أن تصيب المرأة الحامل في بداية الحمل.

كما أن هذا الألم يظهر وتبدأ المرأة تشعر به في الأسبوع الرابع حتى الأسبوع السادس من الحمل، والمرأة في نهاية الشهر الثاني من الحمل سوف تلاحظ أن حجم الثدي قد تضخم وزاد.

كما أنه من الممكن أن تشعر أيضًا بوخز في منطقة الثدي ووجود تغير في لون الحلمة للون الداكن وبعد أن يدخل الشهر الرابع سوف يبدأ الثدي في هذا الوقت بإفراز لبن السرسوب فهذا اللبن يعتبر أول شيء يقوم الطفل برضاعته بعد الولادة مباشرة.

كما أن ألم الثدي يقل وينتهي في حالة انتظام مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون وهذا يكون في بداية الثلث الثاني من الحمل، ولكن لابد أن يتم التعرف أن هذا الأمر لا ينطبق على كل النساء الحوامل الذين يعانون من وجود ألم في منطقة الثدي.

ويجب أن نعلم أن ألم الثدي من الممكن ألا يصيب كل النساء أثناء فترة الحمل حيث أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث أن هناك حوالي 48% من النساء الحوامل في العالم كله لا يشعرن بألم أو احتقان في الثدي أثناء فترة الحمل.

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق