الطب والصحة

ما هي اضرار حبوب champix ؟

ما هي اضرار حبوب champix

تعد حبوب champix من أفضل وأقوى الطرق التي تستخدم في الإقلاع عن التدخين، ولكن من الضروري معرفة ما هي اضرار حبوب champix قبل البدء في تناولها، حتى لا يتعرض الإنسان لهذه الأضرار.

حبوب champix

دائمًا ما ينصح بتناول حبوب champix للقدرة على الإقلاع عن التدخين، ولهذا نجد الكثير من الأشخاص يبحثون عن كافة المعلومات حول هذه الحبوب، كما يبحثون أيضًا على ما هي اضرار حبوب champix، وهذا هو ما سوف يقدمه لنا موقع مختلفون خلال السطور القادمة.

هذه الحبوب تعرف باسم فارينيكلين، ولكن يعد اسم champix هو الاسم التجاري لها.

ويقوم هذا الدواء على تحفيز المستقبلات الدماغية الموجودة بدماغ الإنسان.

فتعتبر هذه المستقبلات الدماغية هي المسئولة عن إدمان الإنسان لمادة النيكوتين الموجودة بالسجائر وبعض مواد التدخين الأخرى.

وتقوم هذه الحبوب على تحفيز عمل هذه المستقبلات، وبهذا لا يرغب الإنسان في تناول السجائر وغيرها من مواد التدخين، ثم تبدأ الرغبة لديه تنعدم شيئًا فشيء.

دائمًا ما يتم تناول هذه الحبوب لمدة لا تزيد عن اثنتا عشر أسبوع، أما في حالة عدم الحصول منها على النتيجة المطلوبة، يتم تجديد هذه الفترة مرة أخرى.

إقرأ أيضًا: ما هي وظيفة الغدة النخامية وما الأمراض المرتبطة بها ؟

الأعراض الجانبية لحبوب champix

أن السؤال عن الأعراض الجانبية لهذا الدواء مختلف تمامًا عن السؤال عن ما هي اضرار حبوب champix، وهذا لأن الأعراض الجانبية من الممكن أن تظهر أثناء الفترة التي يتم فيها تناول الحبوب، أما عن الأضرار فهي التي تستمر مع الإنسان حتى وأن توقف عن تناول هذه الحبوب، ولهذا فمن أعراض هذه الحبوب ما يلي:

  • قد يشعر الأشخاص الذين يتناولوها في رغبة شديدة في التقيؤ والغثيان باستمرار.
  • كما أنها قد تكون سبب في التعرض لحالة من عسر الهضم، بالإضافة إلى بعض الاضطرابات التي يمكنها أن تكون سبب التعرض للانتفاخ أو الإمساك الشديد.
  • كما أن هذا الدواء قد يكون سبب في زيادة الرغبة في تناول كميات كبيرة من الطعام، فهو يقوم بفتح الشهية، وفي نفس الوقت يكون سبب في حدوث تغير في مذاق بعض أنواع الطعام.
  • كما أنه قد يكون سبب في تعرض الإنسان لبعض الكوابيس أثناء النوم، هذا إلى جانب تعرضه لبعض الاضطرابات في ساعات النوم، والأرق والقلق الشديد، والاستيقاظ عدة مرات.
  • كما أن هذا الدواء قد يكون سبب في حدوث جفاف شديد بالفم والحلق.
  • كما أنه يكون سبب في الشعور بالصداع المستمر بدون أي سبب، بالإضافة إلى أنه يتسبب في الشعور بالتعب والإجهاد المستمر.
  • ومن أهم الأعراض التي يتسبب فيها هذا الدواء، هو أعراض انسحاب المادة من الجسم، وقد تكون على شكل اكتئاب، أو اضطرابات في المزاج، والشعور بالعدوانية تجاه أقرب الأشخاص.
  • كما يشعر الإنسان بالغربة الشديدة في أذية النفس، فتزيد لديه الرغبة في الانتحار.
  • من الممكن أن يرى الإنسان بعض الأشياء التي لا يراها أي شخص آخر، وهذا العرض يعرف بالهلاوس السمعية والبصرية.
  • كما يشعر هذا الشخص بالرغبة الشديدة في النوم لساعات طويلة خلال اليوم، بالإضافة إلى زيادة الشعور بالدوار والدوخة.
  • كما أن هذا الدواء قد يكون سبب في الشعور المستمر بالرعشة بالإضافة إلى بعض التشنجات.

ما هي اضرار حبوب champix

  • من أهم الأضرار التي يمكن أن يتسبب فيها هذا النوع من الدواء، هو حدوث تفاقم لأي عرض من الأعراض الجانبية له.
  • كما أنه أضراره تتمثل في حالات انسحاب مادة النيكوتين من الجسم، ففي حالة ترك الشخص وحده خلال هذه الفترة، فمن الممكن أن تتفاقم هذه الأعراض ويتحول التفكير فقط في الانتحار إلى الانتحار بالفعل.
  • كما أن حالة الصداع التي يتعرض لها الإنسان خلال هذا الوقت يمكنه أن يؤثر على الخلايا العصبية الموجود بالدماغ، وهذا قد يكون سبب في زيادة الشعور ببعض الأعراض الأخرى، مثل القيء وحدوث آلام بالمعدة.
  • هذا بالإضافة إلى أن اضطرابات القلق والنوم قد تستمر لفترات طويلة، بالإضافة إلى الشعور بالتعب والإجهاد وعدم الالتزام، وعدم القدرة على التركيز.

الجرعة وطريقة الاستخدام

أن هناك جرعة محددة وأيضًا طريقة معينة في استخدام هذا النوع من الحبوب، ومن الضروري أن يتم السير عليها بشكل منتظم، وهذا كي يستطيع الإنسان تفادي حدوث له أي ضرر من أضرار هذا الدواء، وتكون الجرعة كالتالي:

  • في بداية استخدام هذا النوع من الدواء يجب أن تكون الجرعة هي قرص واحد فقط منها، ويستمر الوضع هكذا حتى ثلاثة أيام.
  • من بعد الانتهاء من الفترة الأولى من العلاج، أي من الثلاث أيام الأولى، يتم زيادة جرعة العلاج، لتكون قرصين في اليوم بدلاً من قرص واحد.
  • يستمر الحال هكذا حتى مرور الاثنتا عشر أسبوع، وفي حالة وجود نتائج إيجابية لهذا الدواء، يتم مد هذه الفترة إلى اثنتا عشر أسبوع آخرين.
  • وتكون الجرعة بالجرامات عبارة عن 0.5 مللي جم خلال الثلاثة أيام الأولى، ومن بعدها يتم تناول نفس الجرعة لكن مرتين باليوم الواحد طوال فترة العلاج.
  • وعند تجديد فترة العلاج يتم زيادة الجرعة إلى واحد مللي جم بشكل يومي.
  • من الضروري أن يتوقف الشخص عن تناول هذا العلاج قبل التوقف عن التدخين بمدة لا تقل عن أسبوع، حتى يستطيع العلاج أن يحدث التغيير المطلوب منه.
  • كما أنه يجب عدم التوقف عن تناول هذا الدواء بشكل مفاجئ إلا من بعد استشارة الطبيب المختص، حتى لا يكون هذا سبب في تعرض الإنسان لأي عرض من الأعراض الجانبية للدواء.
  • أما في حالة نسيان تناول الجرعة، فمن الضروري أن يتم تناولها حين يتذكراها، ولكن لا يجب أن يقوم المريض بهذا في حالة اقتراب موعد الجرعة الجديدة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق