الطب والصحة

ما هي اضرار الثوم على الريق؟ وما هي فوائد الثوم؟

اضرار الثوم على الريق

فوائد الثوم لا تخفى على أحد، ولكن قليلون هم من يعرفون اضرار الثوم على الريق، ولكن فالحقيقة فإن فوائد الثوم ليست مطلقة وإنما تتوقف على الطريقة التي يتم تناوله بها.

الثوم

يعتبر الثوم من أكثر النباتات انتشارًا في جميع بلدان العالم، حيث يدخل في إعداد الكثير من الأطعمة لكونه يعزز من نكهة التوابل، بالإضافة إلى فوائده الصحية العديدة، نظرًا لاحتوائه على عدة معادن وفيتامينات وعناصر أخرى تقوي الجهاز المناعي.

ولطريقة تناول الثوم تأثير كبير على فوائده، فمثلا، تسخينه ولو لمدة قصيرة يقلل من مفعوله كمضاد للالتهابات، لذلك فإن تناول الثوم نيئًا يساعد على تحسين الصحة العامة.

فوائد تناول الثوم نيئًا

تناول الثوم الطازج على الريق له العديد من الفوائد على الصحة العامة ومن خلال موقع مختلفون نوضح هذه الفوائد وهي:

  • يفيد في إنقاص الوزن فحسب دراسات المجلات الغذائية، يساعد الثوم على تسريع عملية الأيض الغذائي بوجهٍ عام، بسبب احتوائه على مواد تساهم في حرق الدهون، لذلك يفيد تناول عدة فصوص من الثوم صباحًا على الريق لفقدان الوزن.
  • الثوم على الريق يفيد في ضبط سكر الدم، نظرًا لاحتوائه على مركب يسمى “الأليسين”، هذا المركب يساعد على ضبط مستويات سكر الدم وخفضها.
  • الثوم مقاوم للسرطانات أظهرت عدة دراسات سكانية أن هناك علاقة بين كثرة تناول الثوم وقلة احتمالات الإصابة بأنواع معينة من السرطانات، ومنها سرطانات القولون والمعدة والثدي والمريء والبنكرياس، وكذلك سرطان المستقيم.
  • وفي عام 2013 وجد بعض الأطباء الصينيين بعد قيامهم بجمع وتحليل البيانات الخاصة بالدراسات المنشورة عن علاقة الثوم بسرطان البروستاتا، أن فرص الإصابة بسرطان البروستاتا تقل لدى الأشخاص الذين يحرصون على تناول الثوم بانتظام.
  • الثوم مضاد للالتهابات من المعروف أن الثوم أقوى المضادات الحيوية الطبيعية، رغم كونه ليس بديلًا للأدوية، لكن تناوله نيئًا كل يوم يعمل على تعزيز فوائد الأدوية التي يتم تناولها. وحسب إحدى الدراسات الأميركية كان لزيت الثوم دور كبير في مكافحة الجراثيم التي تسبب الالتهابات المعوية، وكذلك تقليل الإصابة بالبرد والزكام.
  • كما يساهم الثوم في تنظيف الجهاز التنفسي، فتناوله بصفة منتظمة يكافح الإصابة بالأمراض الرئوية مثل السعال الديكي والربو والسل والتهابات الشعب الهوائية. كما يساهم في التخفيف من احتقان الرئة وتحسين مستويات الأكسجين بالجسم.
  • يساعد الثوم على علاج ضغط الدم المرتفع، فتناوله على الريق يساعد على مقاومة أعراض ضغط الدم المرتفع، كما أكدت إحدى الدراسات في إحدى الجامعات التركية أن المكملات الغذائية المستخلصة من ثمار الثوم يمكنها أن تساهم في خفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم عند المرضى المصابين بارتفاعهما.
  • يفيد تناول الثوم نيئًا في تقليل الكوليسترول الضار، حيث تساعد مكملات الثوم على تقليل الكوليسترول الكلي، وكذلك الكوليسترول الضار بنسبة تتراوح من 10 إلى 15 %، ولكن، رغم أن ارتفاع معدلات الدهون الثلاثية يعد أحد عوامل الخطر المعروفة للإصابة بأمراض القلب، إلا أن الثوم لم يعرف له تأثيرًا كبيرًا على معدلات الدهون الثلاثية.
  • الثوم مفيد في طرد السموم من الدم حيث تقوم مضادات الأكسدة به وكذلك خصائص الثوم كمضاد حيوي بالإضافة إلى خواصه المضادة للالتهابات بالمساهمة في تنقية الدم وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.
  • تناول الثوم على الريق يفيد في التخسيس وذلك لغناه بالبروبيوتيك ومضادات الأكسدة، حيث تساهم هذه المكونات في تعزيز صحة الأمعاء، كما أن احتواء الثوم على فيتامينات ومعادن يلعب دورًا هامًا في تعزيز صحة الكبد. هذا إلى جانب خصائص الثوم المقاومة للإجهاد، هذه الخصائص هي التي تعمل على إيقاف الزيادة المفرطة في إفراز حمض المعدة وذلك لمزيد من النظافة والكفاءة للجهاز الهضمي مما يؤدي إلى تحسين وتسريع عملية الأيض أو التمثيل الغذائي.

إقرأ أيضًا: ما هي أهمية وفوائد معدن المغنيسيوم؟

اضرار الثوم على الريق

كما نعلم جميعًا لكل شيء مميزاته وعيوبه، وللثوم أيضًا فوائده وأضراره، أما اضرار الثوم على الريق فهي:

  • قد يتسبب في حدوث تغيرات في الرؤية فالإفراط في تناوله، يمكن أن يتسبب في حدوث نزيف في العين بين القزحية والقرنية وهذه الحالة قد تؤدي إلى فقدان البصر
  • تناول كميات كبيرة من الثوم النيء وخاصةً على الريق قد يتسبب في القيء وحرقة المعدة.
  • الإفراط في تناول الثوم النيء وخاصةً على الريق قد يضر الكبد، وهو أحد الأعضاء الحيوية الهامة بالجسم، فحسب دراسة هندية، استهلاك كميات كبيرة من الثوم، يمكن أن يتسبب في تسمم الكبد، نظرًا لاحتواء الثوم على الأليسين، وهذا المركب قد يؤذي الكبد إذا تم تناوله بكميات زائدة عن الحاجة.
  • قد يسبب الإصابة بالإسهال إذا تم تناوله على الريق، كما أنه يسبب الإصابة بالانتفاخ، لذلك يجب أن يمتنع عن تناوله من يعانون من الانتفاخات والغازات، وذلك لأنه يحتوي على مكونات تسبب انتفاخات وغازات المعدة، ومن اضرار الثوم على الريق أيضًا الإصابة بالغثيان والقيء وحرقة المعدة.
  • ومن أضرار تناوله على الريق أيضًا الإصابة بالصداع، وكثرة التعرق، بالإضافة إلى كونه مدر طبيعي للبول، وبالتالي يتسبب في فقدان الجسم لكميات كبيرة من السوائل، مما قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض والمشكلات في الكلى.
  • أحيانًا يؤدي تناول كميات إضافية من الثوم إلى زيادة النزيف، لذلك لا يجب تناول الثوم في حالة تناول أدوية سيولة الدم، وذلك حسب دراسة أجراها المركز الطبي في جامعة ميريلاند، لأن الثوم قد يؤدي لزيادة خطر النزيف، وكذلك بعد الجراحة، من الضروري الامتناع عن أكل الثوم لمدة لا تقل عن أسبوعين، وذلك لتفادي أي تداخل بينه وبين أدوية القلب وضغط الدم.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق