الطب والصحة

ما هي اسباب الدوار عند النوم على الجانب الايسر ؟

اسباب الدوار عند النوم على الجانب الايسر

قد تتعرض في بعض الأحيان إلى الشعور بالدوخة عن الاستيقاظ، ولا تعرف اسباب الدوار عند النوم على الجانب الايسر أو عند القيام المفاجئ، مع تغيير وضعية الجسم بشكل مفاجئ.

أنواع الدوار

  1. الدوار الخفيف
  • وهو شعور مؤقت بالدوار، يشعر به الإنسان عند القيام بحركة مفاجئة، وقد تحدث مع الشعور بالخوف من المرتفعات.
  • قد يشعر الإنسان بالدوخة المؤقتة أيضاً عند الاستيقاظ من النوم، خصوصاً في حالة عدم أخذ القسط الكافي من النوم.
  1. الدوار الشديد
  • وهو شعور بالدوار يتكرر الشعور به خلال اليوم، ويحدث عند الإصابة بأمراض خطيرة مثل سرطان المخ، أو في حالة الأم الحامل.
  • قد يتعرض الشخص الدوخة المتكررة، نتيجة حادث ارتطام في الرأس، أو نتيجة للإصابة بمرض السكري، وأحياناً تحدث الدوخة الشديدة مع ضعف حاسة الأبصار.

أسباب الشعور بالدوار عند الاستيقاظ من النوم

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالدوخة عند الاستيقاظ، وأغلب الأحيان يكون السبب هو فقر الدم أو الأنيميا، ويقدم موقع مختلفون أهم أسباب الدوار عند الاستيقاظ كما يلي:

  1. الأنيميا
  • تعتبر الأنيميا من أشهر أسباب الشعور بالدوار، مع قلة خلايا الدم الحمراء في الجسم، مما يؤدي إلى ضعف نقل الأكسجين إلى المخ، مما يجعل الشعور بالدوار يتكرر مع تغيير وضع الجلوس، أو مع الاستيقاظ والقيام بشكل مفاجئ، كما أنها من اسباب الدوار عند النوم على الجانب الايسر.
  1. الإصابة في الرأس
  • الإصابة في الرأس، قد ينتج عنها مشكلة عدم الاتزان، مما يؤدي إلى تكرار حدوث الدوار أثناء الاستيقاظ أو أثناء القيام بمجهود زائد.
  1. التهابات الأذن
  • من أشهر أسباب الشعور بالدوار وجود التهابات داخل الأذن الوسطى، وعادة ما تظهر هذه المشكلة عن الإصابة بنزلات البرد، حيث قد ينتقل التهاب الحلق أو الجيوب الأنفية إلى الأذن، مما يسبب الدوار.
  1. الجفاف
  • الإصابة بالجفاف والعطش الشديد أثناء النوم، مع تكرار التبول قد ينتج عنه عدم الشعور بالاتزان مما يؤدي إلى حدوث الدوار.
  1. الحمل
  • الحمل من أهم اسباب الدوار عند النوم على الجانب الايسر، كما يؤثر بشدة على فقدان الاتزان عند الاستيقاظ، بسبب قلة الدم والسوائل الموجودة داخل الجسم.
  1. قلة مستويات السكر
  • يعتبر مرضى السكر هم أكثر الناس عرضة للإصابة بالدوار، نتيجة هبوط مستويات السكر في الدم، مع عدم الالتزام بالجرعات المحددة للأنسولين، ومع الغفلة وعدم تناول الوجبات الكافية خلال اليوم.
  1. توقف التنفس
  • عندما يتوقف التنفس لبعض الوقت أثناء النوم، يؤدي إلى قلة الأكسجين، وقد يشعر الشخص بالصداع مع جفاف الفم، مما يزيد من فرصة الشعور بالدوار عند الاستيقاظ.
  1. تناول بعض العقاقير
  • قد يتسبب تناول بعض العقاقير إلى حدوث بعض الآثار الجانبية مثل الغثيان أو القيء، ومن أشهر هذه الأدوية أدوية الصرع أو الاكتئاب.
  1. الإدمان
  • يعتبر إدمان الكحوليات والمخدرات من اسباب الدوار عند النوم على الجانب الايسر أو الاستيقاظ من النوم، حيث تؤثر هذه المواد بالسلب على الخلايا العصبية.
  1. الحركة المفاجئة
  • عند القيام بحركات مفاجئة بعد الاستمرار في وضع السكون أو النوم لفترة طويلة، يؤدي إلى حدوث خلل مفاجيء لضغط الدم، مما قد يؤدي إلى السقوط المفاجئ عند مغادرة السرير.

إقرأ أيضًا: فوائد تناول عنب أسود على الصحة العامة

اسباب الدوار عند النوم على الجانب الايسر

  • في حالة الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى أو التهاب الأذن الداخلية، يؤثر النوم على الجانب الأيسر على الشعور بالاتزان، مما ينتج عنه الشعور بالدوخة والدوار عند التقلب أثناء النوم من الجانب الأيسر إلى الأيمن.
  • الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية قد ينتج عنها الشعور بالدوار أو القيء، في بعض الحالات الشديدة.
  • تؤثر الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم على الأذن الوسطى، وهي المسئولة عن الحفاظ على توازن الجسم، ولذلك فإن الأنيميا من أشهر اسباب الدوار عند النوم على الجانب الايسر، ويجب معالجة الأنيميا واتباع حمية غذائية تحتوي على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات.

أسباب الهبوط الشديد عند الاستيقاظ من النوم

  • الإصابة بضعف عضلة القلب تؤدي إلى عدم قيام القلب بوظائفه الحيوية بشكل جيد، مما يؤدي إلى عدم وصول الدم الكافي للمخ، مما يؤدي إلى حدوث خلل في الدورة الدموية.
  • وجود خلل في الغدة الدرقية أو الكظرية، مما يؤثر على نسب إفراز الهرمونات داخل الجسم، فيؤثر ذلك على اتزان الجسم.
  • تعرض الجسم للنزيف أو أثناء الدورة الشهرية، قد يؤثر على كمية الدم داخل الجسم مما يؤدي إلى الشعور بالدوار، نتيجة عدم وجود كمية الدم الكافية لنقل الأكسجين إلى المخ والأعضاء الحيوية.
  • التعرض للعدوى بكتيرية شديدة، مثل التهاب اللوزتين البكتيري أو الالتهاب الرئوي الجرثومي أو عدوى التيفود، مما يؤدي إلى زيادة السموم داخل الجسم، فيجعلك تشعر بالدوار الشديد.

طرق الوقاية من الدوار أثناء الاستيقاظ أو النوم

  • الاهتمام بأخذ قسط كافي من النوم، لا يقل عن سبع ساعات يومياً.
  • تناول كميات كافية من الماء قبل الخلود إلى النوم.
  • عدم القيام بحركات مفاجئة بعد السكون لفترات طويلة.
  • عدم تناول المنشطات أو المخدرات أو الكحوليات، والتي تؤثر على نسب إفراز الهرمونات، كما تؤثر على صحة الجهاز العصبي والقلب.
  • الاهتمام باتباع نظام غذائي متكامل العناصر الغذائية، مما يقي من الإصابة بفقر الدم، ويحافظ على صحة القلب. الدورة الدموية.
  • في حالة تكرار حدوث الدوار أثناء الاستيقاظ أو النوم على الجانب الأيسر، فيجب استشارة الطبيب، من أجل تحديد سبب الدوار، واتباع العلاج المناسب.
  • إذا كنت تعاني من خلال في إفراز الغدة الدرقية أو الكظرية، يجب تناول العلاج، وإجراء التحاليل الطبية اللازمة، حتى التأكد من انتهاء مشكلة الخلل الهرموني.
  • الابتعاد عن الأوساط التي بها ضوضاء مرتفعة، حتى لا تؤثر على صحة الأذن الوسطى، فيؤثر ذلك على اتزان الجسم.
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق