إسلاميات

أذكار المساء حصن المسلم من كل سوء وشر

أذكار المساء حصن المسلم

من أهم العادات والأمور التي يجب أن نتبعها بشكل يومي هو قراءة وحفظ أذكار المساء حصن المسلم، حيث أنها عبارة عن حفظ وأمان وتحصين للمرء المسلم يوميًا من كل شر وسوء محيط بنا.

أذكار الصباح والمساء

من ضمن العبادات التي يدعو الله بها ويحثنا عليه النبي محمد عليه الصلاة والسلام هي قراءة أذكار المساء حصن المسلم وأذكار الصباح، بشكل يومي فلابد من الاعتياد عليها وحفظها جيدًا أو من خلال قراءته من كتاب بمعين أو من خلال الهاتف في كلتا الحالات لابد من المداومة والحفاظ عليها يوميًا.

يحب الله كثيرًا العبد الذي يذكره دومًا، بل يجازيهم على هذا حيث يقول الله تعالى: “فَاذْكُرُونِي أَذْكُـرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ”، أيضًا وعد الذين يغفلون ويجهلون ذكر الله بعذاب شديد حيث قال الله أيضًا في كتابه العزيز: “ومن أعرض عن ذكري فإنّ له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى” وهذا دليل على أهمية قول الأذكار.

فوائد أذكار المساء حصن المسلم

عند الحفاظ على قراءة الأذكار بشكل يومي سوف تحصل على مجموعة من الفوائد والمميزات التي تعود عليك كفرد مسلم مؤمن بالله، لم تكون هذه الفوائد عليك أنت فقط بل على منزلك وبيتك وعائلتك جميعًا، ولكن عندما تحرص على قراءتها أحرص على تعليمها لأولادك ولجميع من حولك، فإن لهذا ثواب جانبي آخر.

 ومن هذه الفوائد نذكر:

  • كسر وقطع الخيط التي يجعل الشيطان متمسك بك وبمنزلك وبالتالي تقوم الأذكار بإخراج الشيطان بشكل نهائي من حياة المرء المسلم.
  • رضا الله عز وجل عنك.
  • جلب الراحة والسرور إلى قلب المرء المسلم.
  • تزيد من قوة القلب والجسم.
  • ذكر الله بشكل عام من أكثر الأشياء التي تعمل على إنارة القلب والوجه.
  • طرح البركة في الرزق الآتي لك يوميًا بل وزيادته من حيث لا تدري.
  • أذكار المساء تحافظ على المرء المسلم أثناء النوم حتى لا تقترب منه أشياء أخرى لا نراها حولنا.
  • أذكار الصباح تحافظ على المرء خارج المنزل عند ذهابه إلى العمل أو الدراسة.

إقرأ أيضًا: 5 أمور لا يعرفها الكثيرون عن الفرق بين النبي والرسول

أذكار المساء من القرآن الكريم

هناك بعض الآيات والسور القرآنية التي تعتبر هي الأصلح في قراءة أذكار المساء حصن المسلم يوميًا بل وأذكار الصباح أيضًا، ومنها يذكر موقع مختلفون:

آية الكرسي من سورة البقرة

“اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”. صدق الله العظيم.

خواتيم سورة البقرة

“آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ. لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَّسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ”. صدق الله العظيم.

سورة الإخلاص

“قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ”.

المعوذتين

“قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰاتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ”. صدق الله العظيم.

“قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلنَّاسِ، مَلِكِ ٱلنَّاسِ، إِلَٰهِ ٱلنَّاسِ، مِن شَرِّ ٱلْوَسْوَاسِ ٱلْخَنَّاسِ، ٱلَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ ٱلنَّاسِ، مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ”. صدق الله العظيم.

أذكار المساء من السنة النبوية

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو الله عند النوم قائلًا: “اللهم رب السماوات السبع ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته.

أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين، وأغننا من الفقر.

أذكار المساء حصن المسلم

هناك العديد من الأدعية والعبارات التي تقال في أذكار المساء يوميًا، ومنها:

أَمْسَيْـنا وَأَمْسـى المـلكُ لله وَالحَمدُ لله، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذهِ اللَّـيْلَةِ وَخَـيرَ ما بَعْـدَهـا، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذهِ اللَّـيْلةِ وَشَرِّ ما بَعْـدَهـا، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.

اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت، أَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ.

فضل الدعاء

تعتبر أذكار المساء حصن المسلم من ضمن الدعاء لله عز وجل، وله العديد من الفضائل، ومنها:

  • الدعاء يدل على اقتراب العبد من الله.
  • طاعة العبد لربه.
  • يعمل على دفع غضب الله.
  • يساعد على رفع البلاء.
  • ذكر الله دائمًا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق