منوعات

أغرب الشائعات التي أثيرت حول فيروس كورونا

انتشرت العديد من الشائعات على منصات التواصل الاجتماعي تزامنًا مع انتشار كوفيد-19، وعلى الرغم من غرابتها الشديدة إلا أنها لم تسبب أضرارًا بشكل كبير.

ومن بين هذه الشائعات الغريبة، شائعة إطلاق روسيا لأكثر من 500 أسد في شوارعها، في محاولة منها لإجبار الناس على البقاء في المنزل، والأغرب من الشائعة هو تصديق رجل الأعمال البريطاني وعضو في حزب العمال (ألان شوغر) له، ومشاركته لتلك الشائعة عبر صفحته على تويتر.

وصرح موقع (سنوبس) عن أصل تلك الشائعة، فتعود هذه الصورة المنتشرة على الإنترنت في الحقيقة لأسد تم الاستعانة به من حديقة الحيوانات، ليقوم بالمشاركة في تصوير إحدى الأفلام، وذلك عام 2016 في مدينة جوهانسبرغ التي تقع في جنوب أفريقيا.

وعلى الرغم من إمكانية تصحيح مثل هذه الشائعات التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، إلا أنه من الصعب تصحيح تلك الشائعات التي تنتشر من خلال مواقع وبرامج المراسلة عن طريق الرسائل النصية الغير مرفق معها أي إثباتات عن صحة هذه الأخبار.

وعلى نفس النهج، انتشرت مؤخرًا العديد من الشائعات التي تم نشرها تحت اسم منظمة الصحة العالمية، وهي في الأصل لا تمت لها بصلة، ومن هذه الشائعات ما يلي:

1.الثوم علاج لفيروس كورونا

فوائد الثوم

انتشر مؤخرًا عبر منصات التواصل الاجتماعي خبر يقول: “أخبار سارة! أثبت الطب الصيني القديم أنه يمكن علاج المصابين بفيروس ووهان التاجي (كوفيد-19) عن طريق شرب وعاء من مياه الثوم المسلوق، ولتحضيره يمكنك وضع 8 فصوص من الثوم المفروم في وعاء من الماء المغلي، ثم شُربه لتشعر بعدها بالتحسن”.

ولكن في حقيقة الأمر، أنها شائعة لا أساس لها من الصحة، فلن يقوم هذا المشروب بعلاج فيروس كورونا، والدليل على ذلك هو عدم نشر هذا الخبر في الصحف العالمية كدليل لإثبات فائدتها.

صورة نشرتها منظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى العديد من الصور التوضيحية الأخرى، توضح أن الثوم يعود بفوائد جيدة علينا، لكن لن يقينا الإصابة بفيروس كورونا الجديد

بينما قامت منظمة الصحة العالمية بنفي هذه الشائعة من خلال نشر معلومة طبية عن الثوم تقول فيها: “الثوم غذاء صحي للغاية ويحتوي على خصائص مضادة للميكروبات، ولكن هذا لا يعني أن تناول الثوم قد يحميك من الإصابة بفيروس كورونا المستجد”.

2.تناول مشروب ثاني أكسيد الكلور

ثاني أكسيد الكلور

نشر موقع يوتيوب الخاص بالنجم (جوردان ساثر) في نشر شائعة أخرى تقول إن مشروب MMS المعدني والذي يحتوي على ثاني أكسيد الكلور، والذي يستخدم كعامل مبيض لتنظيف الأقمشة من البقع، يعمل على المساعدة في علاج فيروس كورونا.

ومن الجدير بالذكر أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية حذرت في وقت سابق من مخاطر شرب ثاني أكسيد الكلور، والذي يسبب الغثيان والقيء والإسهال والجفاف.

3.إمكانية صناعة معقمات اليدين في المنزل

يقول الخبراء أن الجل المنزلي المصنوع من خليط من الفودكا، أو أي نوع من الكحول، لن يساعد أبداً في التعقيم. صورة

اتجه كثير من الناس لصناعة معقمات اليدين في المنزل نظرًا لتزايد الطلب عليها ونفاذها من الأسواق، وقد انتشرت طريقة صنعها على الإنترنت بشكل ملحوظ، وبناءً على ما صرحت به الأستاذة الجامعية (سالي بلومفيلد) من كلية لندن للصحة والطب الجلدي، أنه لا يمكن صنع هذه المعقمات في المنزل لعدم توفر نسبة الكحول المطلوبة لتصنيعها.

4.شرب المياه مرة كل ربع ساعة

 

انتشرت دراسة مزيفة تنصح الناس بشرب المياه مرة كل ربع ساعة لطرد الفيروسات من الجسم ولكن أكدت (بلومفيلد) عدم وجود أي بحث أو دراسة عليمة تؤكد هذه المعلومة.

5.الحرارة تقتل الفيروس

أناس يتمشون في فلوريدا وهم مرتدين قناعاً واقياً

تسببت هذه الشائعة في استهتار كثير من الناس وزيادة انتشار المرض، حيث ظن معظم الناس أن الفيروس سوف ينتهي بقدم فصل الصيف، وأن شُرب السوائل الساخنة يؤثر على قدرة الفيروس وهلاكه، ولكن لم ترد أي معلومات تؤكد صحة هذه الشائعات إلى الآن.

6.حبس النفس لأكثر من عشر ثوانٍ

حسب النفس لتشخيص الإصابة بالفيروس هو أمر غير صحيح أبداً

وتقول هذه الشائعة التي انتشرت بسرعة كبيرة عبر الفيس بوك: “خذ نفسًا عميقًا، ثم احبس نفسك لأكثر من 10 ثوانٍ، فإذا استطعت حبس نفسك دون سعال، أو الشعور بالانزعاج، أو انسداد أو ضيق في التنفس، فهذا يدل على عدم إصابتك بعدوى فيروس كورونا”.

إقرأ أيضًا: استغلال شركة مجوهرات روسية لجائحة كورونا في تصميم قلادات على شكل الفيروس

تؤثر هذه الشائعات بشكل كبير على زيادة خطورة تفشي المرض، حيث تسمح للمرضى الحاملين للفيروس بإعطاء نفسهم العذر لعدم فحص أنفسهم أو الالتزام بالحجر الصحي، على أنهم أصحاء غير حاملين للمرض، مما يؤدي إلى اختلاطهم مع غيرهم ونقل العدوى للآخرين.

وقد قام الدكتور (فهيم يونس) رئيس قسم الأمراض المعدية في جامعة ميريلاند الأمريكية بنشر تغريدة له على صفحته عبر موقع تويتر، يقول فيها: يمكن للمرضى الصغار المصابين بالفيروس التاجي (كوفيد-19) القدرة على حبس أنفاسهم لمدة أطول من 10 ثوانٍ، أما الكبار في العمر فلن يتمكنوا من حبس أنفاسهم هذه المدة حتى وإن لم يكونوا مصابين بالعدوى”.

ومن الشائعات الأخرى التي تم تداولها بين الناس هو إطلاق الحكومة للمروحيات التي ستقوم برش الشوارع والطرق بغرض تطهيرها منعًا لانتشار الوباء.

بينما جاءت ردود فعل أحد مستخدمين موقع تويتر على هذه الشائعة كما يلي: “أخبرتني أمي أنه يجب عليّ إغلاق جميع نوافذ المنزل لأن المروحيات ستقوم برش المعقمات هذه الليلة، سأقوم بمصادرة هاتف أمي وحذف تطبيق الواتساب”.

ومن التغريدات المزيفة الأخرى التي قام رئيس الوزراء البريطاني (بوريس جونسون) بنشرها في نفس الوقت الذي تم نشرها فيه باسم رئيس الوزراء الكندي (جاستن ترودو) وهي: “أرجوكم توقفوا عن نشر الأخبار المزيفة حول فيروس كورونا، وإلا سوف يجد كل من يقوم بنشر هذه الشائعات على الواتساب نفسه في المحكمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق