الطب والصحة

ما هي اسباب وعلاج الصداع عند الاطفال مع الاستفراغ

الصداع عند الاطفال مع الاستفراغ

دائمًا يتساءل الكثيرون عما هي أسباب وعلاج الصداع عند الاطفال مع الاستفراغ حيث يعد الصداع من أكثر الأمور التي يعاني منها الكثير من الأطفال، كما يوجد العديد من الأنواع للصداع.

الصداع

الصداع هو الشعور بألم في منطقة الرأس ويكون ذلك بسبب حدوث بعض الاضطرابات في الأشياء التي تكون محيطة بالمخ والذي يكون ناتج عن تعطل في المسارات العصبية الموجودة في الدماغ، كما أن المعدة تتأثر كثيرًا بالصداع مما يؤدي إلى رغبة الطفل في الاستفراغ.

كما أن الصداع عند الاطفال مع الاستفراغ يعتبر من الأمور التي تكون مغلقة جدًا والتي لابد ألا يتم إهمالها عندما يتم ملاحظتها على الطفل ولهذا سوف يقوم موقع مختلفون بعرض جميع ما يتعلق بالصداع لدى الأطفال وخطورة هذا الصداع وطرق الوقاية منه.

الصداع عند الاطفال مع الاستفراغ

الصداع هو شعور بآلام في منطقة الرأس وهذا يكون بسبب الكثير من الأسباب المتنوعة مثل أن يكون الطفل بسبب التهابات في الجيوب الأنفية أو يكون مصاب بنزلة برد ولكن قد توجد أعراض مرضية كثيرة تكون مرافقة للصداع مثل الغثيان والاستفراغ.

ولكن إذا كان الطفل مصاب بالصداع الذي يكون مرتبط بالغثيان فيجب أن يتم التوجه بسرعة إلى الطبيب، كما توجد نظرية تقول أن هذا الاستفراغ يكون بسبب ارتفاع نسبة هرمون السيروتونين الذي يعد محفز للغثيان.

كما أن هذا الهرمون يعد ناقل عصبي يعمل على تنظيم الحالة العصبية والسعادة والحزن وحدوث اضطراب في الأعصاب بسبب هذا الصداع يعمل على تحفيز هرمون السيروتونين وحدوث الغثيان والقيء.

اسباب الصداع عند الاطفال مع الاستفراغ

توجد الكثير من الأسباب للإصابة بالصداع والتي يكون مرافق له الاستفراغ عند الأطفال ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • إصابة الطفل بالصداع الذي يكون مصحوب بارتفاع في درجة حرارة الجسم وحدوث تصلب في الرقبة.
  • أن يكون الطفل مصاب بالبرد أو التهابات الأذن أو التهابات الجيوب الأنفية.
  • أن يكون الطفل مصاب بعدوى بكتيرية أو عدوى فيروسية.
  • أن يكون الطفل مصاب ببعض الكدمات في منطقة الرأس ولابد أن يتم استشارة الطبيب لو استمر هذا الألم لدى الطفل.
  • الطفل الذي يشعر بالاكتئاب والوحدة يكون أكثر عرضة للإصابة بالصداع عن غيره من الأطفال.
  • أن يكون هذا المرض وراثي من أحد أفراد العائلة فيكون الطفل معرض للإصابة بالصداع النصفي.
  • بعض العوامل العاطفية قد تؤثر على الحالة النفسية للطفل وتعتبر من أحد أسباب الإصابة بالصداع حيث أن القلق يؤدي إلى شعور الطفل بالصداع ويحدث تهيج للمعدة مما يؤدي إلى الاستفراغ.
  • انتظام الطفل في تناول العادات الغذائية التي تكون غير صحيحة تعتبر من أكثر العوامل التي تؤدي إلى الصداع عند الأطفال مع الاستفراغ
  • أن يكون هناك ورم في الدماغ أو خراج مما يؤثر على بعض المناطق المعينة في رأس الطفل وينتج عن ذلك شعور الطفل بالصداع ورغبته في الاستفراغ.

الوقاية من الشعور بالصداع عند الاطفال

بعد أن تحدثنا عن علاج الصداع عند الاطفال مع الاستفراغ فيجب أيضًا أن نتحدث عن طرق الوقاية من الشعور بالصداع عند الأطفال ويمكن أن يتم تجنب إصابة الطفل بالصداع عن طريق بعض النصائح والإرشادات التي تعمل على التقليل من الشعور بآلام الصداع ومن ضمن هذه النصائح ما يلي:

  • أن يتم شرب حوالي ثمان أكواب من الماء على الأقل يوميًا.
  • يجب أن يتم تناول المنتجات التي تحتوي على الكافيين مثل المشروبات الغازية أو الشوكولاتة أو الشاي لأن كل هذه المواد تعتبر من أكثر مسببات الصداع.
  • إبعاد الأطفال عن أي توتر أو ضغوط نفسية.
  • تنظيم مواعيد النوم وأن يأخذ الطفل قسط كافي من النوم.
  • يجب أن يتم اتباع العادات الغذائية الصحيحة وإبعاد الطفل عن تناول الأكلات السريعة والأكلات التي تكون مشبعة بالدهون.
  • يجب أن يتم يقوم الطفل بممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة.
  • يجب علاج مشاكل النظر لأنها تعتبر من أكثر مسببات الصداع لدى الأطفال.
  • أن تقوم الأم بتدوين جميع ملاحظات الطفل عندما يكون مصاب بالصداع منذ وقت إصابته.
  • كما يجب أن تقوم بالتسجيل مدى استجابة الطفل للأدوية لأن كل هذه الملاحظات تعمل على المساعدة في معرفة حالة هذا الطفل وعلاجها بطريقة جيدة.

أنواع الصداع لدى الأطفال

من الممكن أن يكون الصداع عند الاطفال مع الاستفراغ نوع من أنواع الصداع الأخرى، كما أن لكل نوع من هذه الأنواع علاج خاص به ولابد أن يتم تحديد النوع لكي يتم تحديد علاج الطفل وتشخيصه بطريقة صحيحة ومن ضمن أنواع الصداع ما يلي:

الصداع النصفي: حيث يشعر الطفل ببعض النبضات في منطقة الرأس ويكون هذا الشعور مصاحب بألم ويزيد هذا الألم مع الحركة والإجهاد، كما أنه يكون مصاحب بالشعور بالتقيؤ والاستفراغ.

صداع التوتر: حيث يشعر به الطفل أن هناك ضغط من الألم على عضلات رأسه ورقبته، كما يستمر هذا الصداع لمدة نصف ساعة أو أكثر ومن الممكن أن يستمر إلى عدة أيام ولا يرافقه غثيان.

الصداع المزمن اليومي: فهذا الصداع يكون يومي ويستمر لدى الطفل لمدة 15 يوم أو أكثر.

الصداع العنقودي: فهذا النوع يكون مصاحب بألم في منطقة الجبهة، كما أنه يستمر لثلاث ساعات ويكون مصاحب بالغثيان وسيلان الأنف والاحتقان.

ويوجد أنواع أخرى كثيرة للصداع مثل الصداع الذي يصاب به الشخص بسبب الإفراط في تناول الأدوية والصداع الذي يأتي بسبب الجيوب الأنفية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق