إسلاميات

كم عدد ركعات قيام الليل وكيف نصليها وما هو أفضل وقت لأدائها

كم عدد ركعات قيام الليل

تعتبر صلاة قيام الليل أحد أهم الأمور التي يجب أن يحرص عليها كل مسلم ومسلمة ولذلك يتسائل البعض كم عدد ركعات قيام الليل وطريقة صلاة قيام الليل والوقت المناسب لأدائها.

ما المقصود بقيام الليل

جاء في اصطلاح الفقهاء عن تفسير المقصود بقيام الليل أنه قضاء العبد لمقدار من الليل في طاعة الله وعبادته ولا يجب أن يكون شامل لكل ساعات الليل فيمكن أن يكون قيام الليل لجزء بسيط من الليل ولو ساعة فيكون بذلك قد تحقق قيام الليل.

وقد جاء عن قول ابن عباس رضي الله عنهما أن قيام الليل من الأمور التي يمكن أن تتحقق عندما يقوم العبد بصلاة العشاء في جماعة فيكون بذلك قد أقام ليله.

وقد جاء في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم “من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله”

وجاء رأي أخر ليفسر معنى قيام الليل بأن الإنسان يظل أغلب الليل في طاعة رب العالمين ولكن كان الرأي الغالب أن ساعة واحدة من ساعات الليل تكون كافية لتحقق شرط قيام الليل.

وسوف نوضح لكم من خلال هذا المقال على موقع مختلفون كم عدد ركعات قيام الليل

وكيفية أدائها وفوائدها وللتعرف على كل ذلك يمكنك متابعة السطور القادمة.

كم عدد ركعات قيام الليل

في الحقيقة لا يوجد أي نص صريح يؤكد عدد ركعات قيام الليل بشكل قاطع وقد جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: “صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا رأيت أن الصبح يدركك فأوتر بواحدة، فقيل لابن عمر: ما مثنى مثنى؟ قال: أن تسلم في كل ركعتين”.

وما يؤكد ذلك أيضًا ما جاء عن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي ما بين أن يفرغ من صلاة العشاء إلى الفجر إحدى عشرة ركعة يسلم بين كل ركعتين ويوتر بواحدة”.

ووجدت بعض الخلافات في الرأي حول هذا الموضوع بين الكثير من علماء الفقه ولكن كان رأي علماء الحنيفية أن عدد ركعات قيام الليل هم 8 ركعات في الليل.

أما عن رأي المذهب المالكي فكان أن صلاة قيام الليل تقدر بحوالي 12 ركعة ولكن كان رأي المذهب الشافعي مخالف لذلك بأن ركعات قيام الليل غير محددة بركعات معينة وكان دليلهم على ذلك الأمر قول الرسول صلى الله عليه وسلم “الصلاة خير موضوع فمن استطاع أن يستكسر فليستكثر”.

إقرأ أيضًا: ما هي مواقيت الاذان في بريدة اليوم

طريقة صلاة قيام الليل

جاء في آراء الفقهاء أن صلاة قيام الليل يجب أن تكون ركعتين ثم تكمل بركعتين آخرين ثم صلاة ركعتين.

وقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن زيد ابن خالد الجهني رضي الله عنه قال: “صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين خفيفتين ثم صلى ركعتين طويلتين طويلتين، ثم صلى ركعتين وهما دون اللتين قبلهما، ثم صلى ركعتين وهما دون اللتين قبلهما ثم صلى ركعتين وهما دون اللتين قبلهما ثم صلى ركعتين هما دون اللتين قبلهما ثم أوتر، فذلك ثلاث عشرة ركعة”.

أفضل وقت لقيام الليل

يبدأ قيام الليل من بعد صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر فأي وقت بين هذين الوقتين بعتبر قيام ليل ولكن إذا نام الشخص بعد العشاء ثم قام في الليل لعبادة الله فهذا يعتبر تهجد ويعتبر من أفضل الأوقات لقضاء قيام الليل هو الثلث الأخير من الليل.

وتوضيح الثلث الأخير من الليل يكون من خلال تقسيم وقت الليل إلى ثلاث أجزاء ومن خلالها سوف يمكنك التعرف على الثلث الأخير من الليل.

وجاء في قول رسول الله عليه الصلاة والسلام “أحب الصلاة إلى الله صلاة داوود عليه السلام، وأحب الصيام إلى الله صيام داود، وكان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه، ويصوم يومًا ويفطر يومًا”.

أفضال قيام الليل

أكد الكثير من العلماء من خلال أبحاثهم في العلوم الدينية أن قيام الليل له الكثير من الأفضال على العبد المؤمن في الحياة والآخرة وسوف نوضح لكم ذلك من خلال الآتي:

  • يعتبر قيام الليل أحد الأمور التي تؤدي إلى زيادة حسنات المؤمن وترفع من شأنه عند رب العالمين.
  • يعتبر قيام الليل خير من الدنيا وما يوجد فيها.
  • قيام الليل أحد أعظم الأشياء التي يمكن للعبد أن يقوم بها بعد الفرائض الأساسية التي شرعها الله عز وجل.
  • يعتبر قيام الليل طاقة نور بالنسبة للشخص وتساعده في تجنب المعصية والبعد عن الفواحش.
  • قيام الليل يعتبر أحد الأمور التي تساعدك في كسب رضا الله والوصول إلى جنات عالية.
  • قيام الليل سنة من السنن النبوية التي كان يتبعها الرسول عليه الصلاة والسلام ولذلك يجب أن نحرص عليها.

فوائد قيام الليل

هناك الكثير من الفوائد لصلاة قيام الليل والتي أكدها لنا الطب الحديث بالإضافة إلى أنها تعتبر أفضل الوسائل للتقرب إلى الله عز وجل وتعتبر أكبر دليل على رغبة الإنسان في التقرب من ربه وتعتبر من أهم فوائدها ما يلي:

  • قيام الليل يعتبر أحد الأمور التي يمكن أن تساهم في تخلص الشخص من الأمراض وقد أكد لنا ذلك الطب الحديث.
  • في هذا الوقت من الليل المخ يفرز الكثير من الهرمونات والمواد التي تساعد في تحسين حالة الجسم وتنشيطه بشكل كبير.
  • تعبر صلاة قيام الليل عن حاجة الشخص إلى ربه وحرصه على رضا الله والامتثال لأوامره.
  • قيام الليل أحد الأمور التي تزيد من نشاط الشخص وتساعد في شعوره بالراحة النفسية والتخلص من التغيرات المزاجية والشعور بالحزن والكرب والهم.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق