كيف

كيفية علاج التهاب القولون

كيفية علاج التهاب القولون

القولون عندما يصاب بأي التهابات أو أمراض يصيب الجسم بالتعب والألم، وبالتالي يجب أن تتعرف على كيفية علاج التهاب القولون حتى تستطيع علاج الأمر بشكل سهل قبل تطور الأمر ويصبح خطير.

نبدأ أولًا بتحديد السبب

من أول خطوات وطرق كيفية علاج التهاب القولون هو تحديد السبب والتعرف على السبب التي أدى إلى ذلك، حيث من خلال التعرف على السبب يمكننا أن نعالجه بالإضافة إلى الواقية من هذا السبب مرة أخرى، من خلال هذه الخطوات والحلول التالية:

  1. ما هو التهاب القولون

التهابات القولون هي عبارة عن خلل أو تورم يحدث في الأمعاء الغليظة، ويتعرض الإنسان لهذا الالتهاب من خلال عوامل أخرى منها العدوى، أمراض المناعة الذاتية، وغيره من الأمراض الأخرى، ولكن في كلتا الأحوال هو من الأمور الخطيرة التي تؤثر على الجهاز الهضمي وعلى إخراج البراز والفضلات.

لذلك يجب عند الشعور بأي أعراض أن نذهب إلى الطبيب فورًا فيمكن ان يتم علاج الأمر في المنزل ويمكن قضاء بضعة أيام في المستشفى في بعض الحالات.

  1. ملاحظة أعراض التهاب القولون

هناك مجموعة من الأعراض تبدأ في الظهور على الجسم في حالة الإصابة بأمراض التهابات القولون، ومنها:

  • الشعور بألم في البطن من الأسفل.
  • التعرض إلى انتفاخات في البطن.
  • وجود دم في البراز.
  • الإصابة بحمى أو رعشة في الجسم.
  • الإصابة بإسهال شديد.
  1. استشارة الطبيب

استشارة الطبيب

قم بزيارة أحد الأطباء المتخصصين في هذا في أقرب وقت لأن هذا الأمر ليس بهين، وبالتالي عليك أن تستشير الطبيب وإخباره جميع الأعراض التي تأتي لك وفترات استمرارها وتكرارها، وبالتالي سوف يقوم الطبيب بتشخيص الحالة أو من خلال طلب بعض التحاليل والفحوصات، منها:

  • تحليل العدوى البكتيرية: من خلال معمل التحاليل يأخذ الطبيب عينة من براز المريض لتحديد البكتيريا المسببة للعدوى وقد يختبر أيضًا وجود كرات دم بيضاء في البراز، فهي تزيد عادةً إن كنت تعاني من التهاب أو عدوى.
  • اختبار الأمعاء الالتهابية: يمكن أن يتم من خلال معمل التحاليل اختبار فقر دم في حالة الشك في وجود بعض الأمراض الالتهابية.
  • المنظار: قد يحتاج المريض في بعض الأحيان أيضًا إلى منظار قولون أو أخذ خزعة من القولون لتحديد شدة الالتهاب ومكانه.
  1. فحص العدوى

من أهم فحوصات المرض لأنه يمكن أن يكون سبب الالتهاب هو وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية بسبب:

  • التسمم الغذائي.
  • الفيروسات.
  • الطفيليات مثل الأميبا.
  1. فحص القولون الغشائي القاتل

بعض المضادات الحيوية تعمل بشكل كبير على حدوث ما يعرف بالقولون الغشائي لذلك إذا كنت تعرضت لمرض ما وتناولت مضاد حيوي عن وقتًا قريب يمكن أن يصيبك بالتهاب في الأمعاء ولكن هذه الحالة خطيرة وقاتلة بالرغم من انها سهلة العلاج، لذلك عليك إخبار الطبيب فورًا إذا لاحظت الأعراض التالية:

  • إسهال شديد.
  • وجود دم في البراز.
  • حمى.
  • صديد أو مخاط في البراز.
  • فقدان شهية.
  • جفاف.
  • غثيان.
  1. فحص مرض التهاب الأمعاء

يمكن أن يصاب الفرد بنوع من الثلاث أنواع الخاصة بهذا المصطلح، وهما التهاب القولون التقرحي، داء كرون، التهاب القولون المبهم وفي كلتا الحالات يظهر مجموعة من الأعراض وهما:

  • تقلصات.
  • حركة غير منتظمة في الأمعاء.
  • خسارة الوزن.
  • الحمى.
  • التعرق.
  • الإرهاق.
  1. أعراض التهاب القولون التقرحي

هناك مجموعة من الأعراض والدلالات تحدث نتيجة هذا النوع من أنواع التهاب القولون، ومنها:

  • ألم في الجسد.
  • تقلصات في البطن مفاجئة.
  • نزيف شرجي.
  • الحاجة إلى التبرز بشكل مفاجئ.
  • الإصابة بالإسهال.
  1. أعراض القولون المعوي الناخر

ينتشر هذا المرض كثيرًا لدى الأطفال التي يتم ولادتها قبل موعدها المحدد حيث يتعرضون إلى أعراض القولون المعوي من خلال مجموعة من الأعراض وهي:

  • القيء.
  • الإسهال.
  • إخراج البراز بصعوبة.
  • ألم في البطن.
  • انخفاض صوت الأمعاء.
  • ملاحظة وجود دم في البراز.
  • التخبط.
  • صعوبة في التنفس.

كيفية علاج التهاب القولون في المنزل

هناك مجموعة من الإجراءات والطرق التي تعمل على علاج وعناية حالات التهابات القولون وأنت في المنزل، ويذكرها موقع مختلفون كالتالي:

  1. تناول مضاد حيوي

تناول مضاد حيوي

في حالة التهاب القولون المعوي الناتج عن عدوى بكتيرية أو تسمم غذائي يمكن أن يشفى تمامًا بعد ثلاث أيام دون تناول علاج، ولكن في حالة الكشف المبكر وكانت الحالة خطيرة وتم اكتشاف المرض يتم تناول مضاد حيوي خاص بهذه الحالات عن طريق جرعات منتظمة.

  1. التعامل مع حالات الإسهال

الإسهال خطير في حالة كونه شديد حيث يؤدي إلى الجفاف والغثيان مع الشعور بالقيء، لذلك يجب الحفاظ على الراحة والاسترخاء ومن ثم تناول الكثير من السوائل لتعويض الجفاف ويمكنك استشارة الطبيب أيضًا.

  1. تجنب بعض الأطعمة

تجنب بعض الأطعمة

هناك أنواع من الطعام تعمل على حدوث تهيجات للأمعاء والقولون وتزيد من حدوث الإسهال، حيث عليك التقليل من مشتقات الألبان، والأطعمة التي تحتوي على ألياف أو طهيا جيدًا، الابتعاد عن المشروبات الغازية وبعض مشروبات الكافيين والكحول.

الابعتاد عن الطعام التي يؤدي إلى حدوث غازات، مع التقليل من الأطعمة التي تحتوي على دهون وزيوت كثيرة مثل الوجبات السريعة والأشياء المقلية في الزيت.

  1. تناول وجبات صغيرة

تناول وجبات صغيرة

يمكنك أن تقسم الوجبات الرئيسية إلى خمس أو ستة وجبات صغيرة حتى لا ترهق المعدة والقولون في هضم كميات كبيرة من الطعام.

  1. الاهتمام بالسوائل

الاهتمام بالسوائل

تناول كمية كبيرة من المياه لها العديد من الفوائد حيث تسهل عمل المعدة والقولون، يعوض ما يفقده الجسم بسبب الإسهال الناتج عن التهاب القولون المعوي بالإضافة إلى أن السوائل والمياه تعمل على تطهير القولون من السموم وتسهيل خروج الفضلات.

  1. الفيتامينات

في بعض حالات التهاب القولون يكون من الصعب عليه أن يمتص جميع العناصر الغذائية والفيتامينات في الطعام، وبالتالي لا يستفيد الجسم من الخضروات والفواكه والفيتامينات الموجودة في الطعام، لذلك يمكنك استشارة الطبيب عن نوع جيد من الفيتامينات لتعويض هذه الخسارة.

  1. الحد من مستويات التوتر

التوتر يعمل على تهيج القولون ويزيد من شدة الالتهابات الموجودة فيه، وبالتالي لابد من اتباع أساليب تحد من التوتر بشكل كبير منها التمارين الرياضية، القراءة، ممارسة بعض تمارين الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل والتحدث مع النفس.

  1. تجنب بعض الأدوية

هناك مجموعة من الأدوية تعمل على تهيج القولون وتزيد من نوبات الالتهابات، ذلك لابد قبل تناول الدواء لابد من قراءة الآثار الجانبية الموجودة على العبوة حتى لا يؤدي إلى تطور في الالتهابات والأمعاء لذلك لابد أن تستشير الطبيب قبل تناول أي دواء.

  1. العلاجات البديلة

هناك مجموعة أخرى من العلاجات التي يمكن أن تعالج التهابات القولون منها زيت السمك حيث ثبت فاعليته تجاه علاج هذه الأمراض بشكل فعال حيث يعمل على علاج الالتهابات ولكنه يقال أنه يسبب زيادة في الإسهال.

يقال أيضًا أن الصبار له نفس فاعلية زيت السمك ولكنه أيضًا ملين شديد يزيد من الإسهال، بالإضافة إلى الوخز بالإبر الصينية، أيضًا الكركم يعمل تحسين وتخفيف أعراض الالتهابات.

بعض العلاجات الطبية

هناك أيضًا طرق وعلاجات دوائية يمكنك أن تستشير طبيبك أولًا قبل الشروع بها لأنها يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب، ومنها:

  1. استشارة الطبيب

بعد زيارة الطبيب يمكن أن يقوم بالنصح بتناول مجموعة من الأدوية التي تعالج الحالات المختلفة من هذا المرض ويقوم الطبيب بكتابتها على حسب الحالة الصحية والأعراض التي تحدث له.

  1. تناول المضادات الحيوية

لا يقوم المضاد الحيوي بعلاج التهابات القولون ولكنه يعمل على التخفيف من الأعراض بالإضافة إلى أنه يعمل على منع حدوث المضاعفات ومنع حدوث تقرحات الأمعاء.

  1. العلاجات البيولوجية

وهو عبارة عن علاج بالأعشاب والنبات الطبيعية وتستهدف هذه العلاجات محاربة المواد الكيميائية الموجودة داخل الجسم والمسئولة عن حدوث هذه الالتهابات، ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة في العلاج في حالات شديدة أو متوسطة وإذا لم تنجح الطرق الأخرى في العلاج.

تعمل هذه الطريقة على إنتاج أجسام مضادة تلتصق بعامل نخر الورم داخل الجسم، وفي بعض الحالات يطلب الطبيب اختبار سل رئوي قبل الخضوع إلى هذه الطرق في العلاج.

  1. العمليات الجراحية

في بعض الحالات الشديدة من التهابات القولون لا تتحسن من العلاج الطبي أو البديل أو من خلال العلاجات الأخرى، وفي هذه الحالة يتم اللجوء إلى إجراء عملية استئصال القولون سواء بأكمله أو جزء منه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق