الطب والصحة

كيف يتم علاج القولون العصبي ؟

علاج القولون العصبي

القولون العصبي من أكثر الأشياء المزعجة التي يتعرض لها الفرد، وبالتالي يتساءلون دائمًا عن علاج القولون العصبي، حيث أنه هناك أكثر من طريقة للعلاج لم يعتمد على الدواء فقط.

القولون العصبي

أو كما يعرف ويطلق عليه عند البعض بمصطلح متلازمة القولون العصبي، وأطلق عليها متلازمة لأن الأعراض الخاصة بها تحدث ملازمة لعوامل وأسباب تحدث تثير التهابات القولون، ويعتبر القولون العصبي أحد أمراض الجهاز الهضمي التي يمكن أن يصاب بها الإنسان.

يحدث القولون العصبي نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب التي تؤدي إلى ذلك، ومنها يحدث مجموعة من الأعراض والآثار الجانبية المحتملة من تأثير القولون والالتهابات التي توجد فيه على الجهاز الهضمي ككل وعلى البطن والمعدة وفي حال ظهور بعض هذه الأعراض يتم العلاج إلى طرق مختلفة في العلاج.

يرتبط القولون في الكثير من الأحيان بالكثير من العوامل والأسباب النفسية والضغوطات التي تزيد من القلق والتوتر والإكتئاب وعند الإصابة بهذه الاضطرابات النفسية يتم التأثير على القولون العصبي، وعلى العكس عند الإصابة بالقولون تتأثر الحالة النفسية للمريض.

أعراض القولون العصبي

هناك مجموعة من الأعراض التي يمكن من خلالها ملاحظة بداية الإصابة بالقولون العصبي، ومنها يتم التوجه إلى الطبيب للكشف عن الجهاز الهضمي بالكامل ومن ثم يتم تحديد العلاج، وهذه الأعراض هي:

  • يتعرض مصاب القولون العصبي إلى الشعور بألم شديد ومزمن في البطن.
  • في بعض الحالات يتم التعرض إلى بعض الاضطرابات الهضمية ومنها يصاب الفرد بإسهال مزمن.
  • في الأحيان الأخرى بدلًا من الإصابة بالإسهال قد يصاب المريض بالإمساك نتيجة الاضطرابات الهضمية والتهابات القولون.
  • وفي الأحيان الاخرى من المرض يتم حدوث إسهال وإمساك معًا أي بالتناوب.
  • يلاحظ المريض وجود زيادة في الغازات مع بعض الانتفاخات في البطن.
  • الشعور بألم شديد وعدم الراحة في التبرز بعد تناول مأكولات حارة أو تحتوي على كمية عالية من التوابل والبهارات.

إقرأ أيضًا: كيفية علاج الفطريات بين أصابع القدم ؟

أسباب القولون العصبي

من خلال تحديد سبب القولون العصبي يتم تحديد طرق علاج القولون العصبي، حيث هناك بعض الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بهذه المشكلة، ومنها نذكر:

الانقباضات العضلية

هناك بعض الانقباضات والحركات العضلية التي تحدث في الأمعاء، والتي عندما تداد او تتم بسرعة وباستمرار يؤدي هذا إلى حدوث غازات وانتفاخات وبعض الاضطرابات الهضمية، ومنها يصاب الفرد بالقولون العصبي.

الجهاز العصبي

قد يكون هناك خلل او تشوه في الأعصاب يؤدي إلى إرسال إشارات غير صحيحة من الدماغ للأمعاء ومنها يتعرض الفرد لبعض الاضطرابات الهضمية والغازات والانتفاخات التي تؤدي في النهاية إلى القولون العصبي.

التهابات الأمعاء

هناك بعض الأشخاص تعاني من وجود بعض الأنسجة والخلايا التي تقترن بالجهاز المناعي ومنها من خلال الأوامر الصادرة من الجهاز المناعي تزيد من التهاب القولون والأمعاء.

عدوى

يمكن أن يصاب الفرد بعدوى فيروسية شديدة أو بكتيرية  تجعله يصاب بإسهال أو إمساك متزامن ومن ثم بعدها يتأثر القولون بشكل كبير مما يصاب الفرد بالقولون العصبي.

تغير البكتريا النافعة

يوجد في الأمعاء بعض البكتيريا التي يطلق عليها البكتيريا النافعة الغير ضارة وحدوث بعض التغيرات في هذه البكتريا والتي يتم ملاحظتها من خلال الفحص، يؤدي هذا التغير إلى الإصابة بالقولون العصبي.

علاج القولون العصبي في المنزل

يذكر موقع مختلفون مجموعة من الطرق التي يمكن لمريض أن يسير عليها في مرحلة العلاج، والتي تتم من خلال المنزل بدون أدوية أي المقصود هنا أن يتم اتباع بعض النصائح والانصراف عن بعض الأشياء التي تهيج القولون ومنها:

  • الإبتعاد عن الأطعمة والمأكولات التي تزيد من ألم وتهيجات القولون مثل الأطعمة المتبلة والبهارات الحارة.
  • الإهتمام بتناول الأطعمة التي تحتوي على كمية عالية من الألياف حيث تزيد من نشاط المعدة وتسهل من عملية الهضم، بالإضافة إلى إنها تعالج حالات الإمساك المصاحبة للقولون العصبي.
  • الإكثار من تناول السوائل والمياه.
  • اتباع نظام رياضي جيد ومعالج لحالات القولون العصبي بشرط أن يكون بشكل منتظم وتحت إشراف متخصص رياضي.
  • الحصول على قسط كافي من النوم والراحة.
  • تجنب تناول المأكولات التي تسبب حدوث الغازات.
  • الإبتعاد عن المأكولات المسبكة التي ترهق القولون.
  • التقليل من تناول الحبوب التي تزيد من الإمساك ومن ألم القولون مثل العدس واللوبيا والفاصوليا وغيره.

العلاج بالأدوية

هناك أيضًا طرق للعلاج يتم النصح بها من خلال الطبيب حيث يتم العلاج من تناول هذه العلاجات:

  • مكملات الألياف الغذائية تكون بديلة عن تناول الالياف لعلاج عسر الهضم والتخلص اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • يتم النصح بتناول بعض الأدوية الملينة حتى لا يبذل المريض مجهود في التبرز وبالتالي يتم جرحه.
  • أدوية علاج الإسهال.
  • بعض مسكنات الآلام.

المضاعفات

إهمال العلاج الذي يقوم بالنصح به من خلال الطبيب وعدم تناوله أو الإكثار من تناول بعض الأطعمة المهيجة للقولون قد يؤدي هذا إلى حدوث بعض المضاعفات التي تعرض حياة الفرد للخطر وفرص الإصابة ببعض المشكلات والأمراض الأخرى، ومنها:

  • القولون العصبي يؤدي إلى حدوث الإسهال أو الإمساك بشكل متكرر، ومن هذا العارض قد يصاب المريض بالبواسير.
  • القولون العصبي يؤدي إلى حدوث بعض الاضطرابات المزاجية مثل الإكتئاب والقلق والخوف دون سبب.
  • تفاقم متلازمة الأمعاء المتهيجة والتي يتطور الأمر فيها نتيجة الاضطرابات المزاجية والاكتئاب.
  • بعض الأشخاص المصابة بمتلازمة القولون العصبي قد يعانون من آلام في المفاصل والعضلات وبعض الاضطرابات الوظيفية الأخرى وفي حالة عدم العلاج تزداد خطورة هذه الأمراض.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق