منوعات

بحث عن قصر المصمك واهميته التاريخية

قصر المصمك واهميته التاريخية

من أهم وأشهر الآثار التي تتميز بها المملكة العربية السعودية هو قصر المصمك واهميته التاريخية نظرًا لأن يحمل في طياته التاريخية الكثير من عبق الماضي الأصيل والذي هو فخر لكل سعودي.

معلومات عن قصر المصمك واهميته التاريخية

من خلال موقع مختلفون يمن استعراض بعض ما يخص قصر المصمك واهميته التاريخية حيث أنه قد تم تشييد ذلك الصرح أثناء القرن الثامن عشر حيث أن من شرع في بناءه قد استخدم نوعًا من الطوب اللبن.

وبقاء القصر ليومنا هذا رغم هشاشة المادة البنائية له إنما هو دليل على براعة المهندسين والفنيين الذين شيدوا ذلك الصرح العملاق.

وقد عرف القصر في البداية عندما تم إنشاءه باسم قصر المسمك بالسين وليست بالصاد وذلك نظرًا لأن البناء كان له سماكة كبيرة للجدران ولكن مع الوقت والتقدم تحول الاسم ليكون المصمك.

قصر المصمك واهميته التاريخية ومكانه بالمملكة

لقد تم تشييد ذلك القصر منذ القدم ليكون في وسك العاصمة السعودية الرياض وبالأخص في حي الديرة ويقع ذلك الحي في الشمال الشرقي من العاصمة الرياض.

وقد اهتمت المملكة العربية السعودية بتقديم كافة التسهيلات من أجل الحفاظ على ذلك القصر الأثري والذي شهد الكثير عن بداية تأسيس المملكة وتقدمها.

معالم قصر المصمك واهميته التاريخية

يحتوي قصر المصمك على العديد من التفاصيل الدقيقة والتي يكتسب منها أهميته زمن تلك التفاصيل ما يلي:

الأبراج التي توجد بالقصر حيث أنها أحد أهم معالم القصر والتي تتميز بارتفاعها الكبيرة والتي تصل لنحو 18 متر وبعرض متر وهذا دليل على ضخامتها وارتفاعها والذي كان أطول ارتفاع للمباني في المملكة في ذلك الوقت.

وقد أخذت تلك الأبراج الشكل الدائري وهي مفرغة من الداخل ويوجد بها سلم دائري ونوافذ خفية يتمكن من بداخلها برؤية الخارج بكل سهولة لكن الذي في خارج البرج لا يتمكن من رؤية من بالداخل بالتالي يتمكن المقاتل من إصابة هدفه بسهولة بدون أن يصاب بضرر.

ويوجد برج مميز في وسط قصر المصمك وهو برج كبير على هيئة مربع وليس أسطواني وكان ذلك سبب في تسمية تلك الأبراج بالمربعة.

ومن المعالم الأثرية في قصر المصمك أيضًا وجود الوحدات السكنية المخصصة للحكام ووحدات سكنية أخرى مخصصة للجنود والمقاتلين وأخرى للضيوف كما توجد وحدات مخصصة لتخزين السلاح للقتال ومنها ما هو مخصص للأكل والطعام وتخزين المال.

ويوجد في وسط قصر المصمك فناء كبير وواسع وهو عبارة عن بهو من أجل اللقاءات والتجمعات.

إقرأ أيضًا: كم عدد النجوم في السماء والكون كله؟

مكونات قصر المصمك

توجد بالقصر أيضًا معالم أخرى والتي منها ما يلي:

بوابة القصر والتي تقع في الجانب الغربي وهي بوابة ضخمة جدًا والبوابة في الأصل مكونة من بوابتين إحداهما كبيرة الحجم وبوابة أخرى صغيرة والتي تسمى بالخوخة والتي تم تصميمها من أجل دخول الأفراد والجنود منها بينما البوابة الكبيرة يدخل منها الخيول والعربات.

أبعاد البوابة الكبيرة والتي يصل عرضها 2.65 متر وبارتفاع 3.60 متر أما عن سمك الخشب بها والذي يصل لنحو عشرة سنتيميترات.

وقد تم استخدام الخشي المصنوع من خشب النخل المتين والسميك والمتوفر في تلك البيئة أن ذاك وبالبوابة عدة عوارض بسمك خمسة وعشرون سنتيميتر.

المسجد الموجود ب قصر المصمك واهميته التاريخية

كان دائمًا الاهتمام بتوفير مكان مناسب في الأماكن القتالية لكي يصلي فيه الجنود والقوة القتالية وكان لابد من الأخذ في الحسبان أن يتم تشييد مسجدًا مناسبًا وبمساحة كبيرة وواسعة وتسع أكبر عدد من المصلين.

وقد تم عمل المسجد بطريقة رائعة وقد وضع به أكثر من عمود ويحتوي أيضًا على الكثير من الأرفف والتي كانت مخصصة من أجل وضع المصاحف عليها.

وقد تم الاهتمام بجعل فتحات تهوية في جميع أجزاء المسجد سواءً في الجدران أو في الأسقف.

ويحتوي القصر على المجلس وهو أحد الأماكن التي تم تصميمها من أجل أن تكون مكانًا لجلوس القائد مع الزوار وهو عبارة عن غرفة كبيرة وواسعة وقد تم الاهتمام بتهويتها جيدًا وكذلك وضع الإنارة بها.

ولم ينسى المصممون للقصر أن يقوموا بحفر بئر للمياه به من أجل السقية للجنود وكان يتم استخراج الماء منه عن طريق بكرة خيط طويلة وفي نهايتها جردل يعبأ بالماء.

معلومات أخرى عن قصر المصمك

من بنى ذلك القصر هم آل رشيد والذين قد قاموا بحكم المملكة قبل آل سعود وقد أشرف على بناء هذا القصر أن ذلك هو الأمير عبد الرحمن ضبعان.

وكان حكم المملكة يصدر من ذلك القصر ولكن بعد المعركة التي دارت بين آل رشيد وآل سعود وانتصر فيها آل سعود وستولول على ذلك القصر في عالم 1902م.

ومن الآثار التي لا تزال تدل على تلك المعركة الشرسة التي دارت في ذلك القصر أنه لا تزال آثار السوف والرماح موجودة على جدران القصر إلى يومنا هذا كما أن بوابة القصر هي البوابة الأصلية وبقيت على حالها لليوم ولا يزال رمح السهم الذي قتل به أمير الرياض أن ذاك موجود.

ولكن اهتمت عائلة آل سعود بذلك القصر وجعله مزار سياحي متاح للجميع وذلك في عام 1400 هجريًا وفي عهد الملك سلمان بن عبد العزيز تم افتتاح ذلك القصر.

والأن من الممكن لأي شخص سعودي أو أي زائر أخر من خارج المملكة أن يقوم بزيارة ذلك القصر والاستمتاع بتلك المعالم.

كما أن المملكة قد اهتمت بإرسال الوفود الطلابية والجامعية في جميع المراحل التعليمية من أجل التعرف على تاريخ المملكة والمعارك التي خاضتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق