إسلاميات

تفسير معنى الصراط المستقيم في سورة الفاتحة

معنى الصراط المستقيم في سورة الفاتحة

آيات القرآن الكريم تحمل الكثير من المعاني الهامة للبشرية بأكملها واجتهد الكثير من العلماء في تفسير آيات القرآن الكريم مثل معنى الصراط المستقيم في سورة الفاتحة وما تدل عليه تحديدًا

معنى الصراط المستقيم في سورة الفاتحة

جاءت الكثير من التفسيرات المختلفة لمعنى الآية الكريمة “أهدنا الصراط المستقيم” سورة الفاتحة آية رقم 6 فيما يقصد بالصراط المستقيم هنا فقد فسرها الكثير من العلماء بتفسيرات متعددة ولكن يجمع معنى هذه التفسيرات على أنها اتباع منهج الله وطاعة الله وأوامر رسوله عليه أفضل الصلاة والسلام.

وسوف نوضح لكم من خلال هذا المقال على موقع مختلفون تفسير معنى الصراط المستقيم في سورة الفاتحة وفقًا لما جاء في تفسيرات أكبر علماء التفسير وذلك من خلال السطور القادمة من هذا المقال.

تفسير ابن القيم لمعنى الصراط المستقيم

جاء في تفسير ابن القيم عن معنى “أهدنا الصراط المستقيم” سورة الفاتحة آية 6 تعتبر هذه الآية بيان لسبيل السعادة بالنسبة للإنسان وهو الاستقامة على الصراط المستقيم وفي بيان ذلك أنه لا تتحقق استقامة الإنسان إلا عن طريق أن يهديه الله إلى الطريق القويم ولكي تحدث الاستقامة يجب أن يتبع الإنسان الصراط المستقيم وهو السبيل الذي يؤدي إلى هدايته.

كما أن قوله “أهدنا الصراط المستقيم” تعتبر بيان للانحراف الذي يمكن أن يعاني منه الإنسان إن لم يقم باتباع الصراط المستقيم فإن حدث اعوجاج يؤدي ذلك إلى الفساد والضلال من ناحية العلم والعقيدة أما اتباع الصراط دون انحراف عنه يؤدي إلى سعادة المرء في الحياة وفي الآخرة.

تفسير الصراط المستقيم لابن العثيمين رحمه الله

جاء في تفسير ابن العثيمن رحمه الله لقول الله تعالى “أهدنا الصراط المستقيم” سورة الفاتحة آية 6 أن كلمة الصراط بحرف الصاد تعني الطريق وأن العبد يسأل ربه الهداية إلى الطريق السليم وهو طريق العلم الجيد النافع ومعنى كلمة المستقيم أي الذي لا يوجد أي اعوجاج به.

إقرأ أيضًا: دعاء اللهم ادخل على اهل القبور السرور مكتوب وكامل

تفسير ابن باز لمعنى الصراط المستقيم

جاء تفسير ابن باز رحمه الله لقول الله تعالى “أهدنا الصراط المستقيم” سورة الفاتحة آية 6

أن الشيء المستقيم هو الشيء الذي لا يصيبه أي اعوجاج، وقد قال الله -تعالى- لنبيه -صلى الله عليه وسلم-: ﴿وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ* صِرَاطِ اللَّهِ﴾ سورة الشورى: آية 52 أي أن الرسول عليه الصلاة والسلام قد بعثه الله إلى الأمة حرصًا على هدايتها إلى الصراط المستقيم والطريق السليم مثله مثل باق الرسل الذين يعثهم الله لكي يكونوا هداية لبني البشر.

ولكي يدعون الناس إلى عبادة إله واحد لا شريك له وطاعة الأوامر الإلهية وترك طريق المعاصي واتباع الصراط المستقيم.

تفسير السعدي لمعنى الصراط المستقيم

جاء بتفسير السعدي لقوله تعالى “أهدنا الصراط المستقيم” سورة الفاتحة آية 6 أن الصراط المستقيم هو هداية وإرشاد من الله في طريق الوصول إلى طاعة الله عز وجل أو الوصول إلى طريق الجنة ونعيمها والهداية إلى الحق واتباعه في الحياة والهداية إلى الصراط تعني التزام والمقصود هنا الدين الإسلامي دون غيره من الأديان السماوية الأخرى.

أما الهداية في الصراط هي اتباع تعاليم الدين الصحيحة سواء من ناحية العلم أو من ناحية العمل والدعاء في هذه الآية وفقً لقول السعدي يعتبر من أفضل الأدعية القرآنية التي يجب أن يحرص عليها العبد في كل صلاة.

تفسير معنى الصراط المستقيم لابن كثير

ما جاء في تفسير ابن كثير لقوله تعالى “أهدنا الصراط المستقيم” سورة الفاتحة آية 6 أن كلمة أهدنا تعني الهداية والإرشاد والتوفيق ويمكن ان تتعدى ذلك بأن يكون المعنى ألهمنا أو ارزقنا مثلما جاء في قوله تعالى: (اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم) من سورة النحل الآية 121

وقوله تعالى (فاهدوهم إلى صراط الجحيم) [الصافات: آية 23].

والمعنى هنا في الآية الأخيرة الإرشاد والدلالة إلى طريق الحق، وجاء أيضًا في قوله تعالى (وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم) [الشورى: 52] وقد تعدى باللام، مثل قول أهل الجنة: (الحمد لله الذي هدانا لهذا) [الأعراف: 43]. وعنى الآية أي وفقنا إلى الجنة وما يوجد بها من خيرات.

وجاء في قول أبي جعفر ابن جرير أن الأمة كلها قد أجمعت على أن الصراط المستقيم الذي يقصد بها هو الطريق المنير واضح المعالم الذي لا يشوبه أي انحراف أو اعوجاج مطلقًا.

وقد اختلفت التفسيرات لمعنى هذه الآية بين السلف والخلف ولكن جميع التفسيرات قد تتشابه في امر واحد وهو اتباع الله ورسوله عليه أفضل الصلاة والسلام.

وقد جاء أيضًا لبعض التفسيرات أن هذه الآية تدل على كتاب الله ودليل ذلك ما قاله ابن أبي حاتم: حدثنا الحسن بن عرفة، حدثني يحيى بن يمان، عن حمزة الزيات، عن سعد، وهو أبو المختار الطائي، عن ابن أخي الحارث الأعور، عن الحارث الأعور، عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الصراط المستقيم كتاب الله . وكذلك رواه ابن جرير، من حديث حمزة بن حبيب الزيات، رواه أحمد والترمذي من رواية الحارث الأعور.

وجاء عن ميمون بن مهران عن ابن عباس أن معنى الصراط المستقيم في الآية الكريمة يدل على الإسلام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق