الطب والصحة

تقشير الوجه للرجال عيادة طبية

تقشير الوجه للرجال عيادة طبية

تقشير الوجه للرجال عيادة طبية، سنعرض لكم في هذا المقال على مختلفون الكثير من المعلومات عن طرق تقشير الوجه للرجال في العيادة والمخاطر المحتملة ومن تلك الطرق الليزر .

 يُعرف الليزر باسم الأضواء أحادية اللون ، عميق جدًا ، يظهر في شريط موجي ضيق ويستخدم على الجلد لتقوية الخلايا الليفية التي تشكل الأنسجة الضامة في الجلد ، ويسُهل التئام الجروح ، مما يحل محل الكولاجين ،والليزر يستخدم للعناية بالعديد من مشاكل البشرة، بالإضافة إلى تفتيح لون البشرة ، ستتحدث هذه المقالة عن الحالات المختلفة التي يتم فيها استخدام الليزر للبشرة ، مع التركيز على دوره في تقشيرها والعديد من القضايا الأخرى المتعلقة بجمالها. 

حالات التقشير بالليزر

تقشير الوجه للرجال عيادة، حيث يمكن استخدام تقشير الجلد بالليزر في العديد من الحالات المختلفة وهي:

  • تجاعيد تحت العينين. 
  • البقع الجلدية التي تظهر مع تقدم العمر.
  • اختلاف لون البشرة وعدم تجانس اللون.
  • ترهل الجلد.
  • البثور.
  • تضخم الغدد الدهنية.
  • علاج ندبات حب الشباب.

كيف تستعد قبل بدء الليزر

تقشير الوجه للرجال عيادة، هناك عدة خطوات يقوم بها الطبيب المعالج قبل البدء في إجراء الليزر وهي:

  • مراجعة السجل الطبي للمريض: حتى يتمكن الطبيب من معرفة أي إجراء جراحي سابق للمريض، بالإضافة إلى الأدوية الحالية أو السابقة التي يتناولها المريض. 
  • الفحص البدني: حيث يقوم الطبيب بفحص الجلد المراد معالجته بالليزر ليعرف مثلا سمك الجلد ومدى تأثره بالنتائج.
  • تناول الأدوية للوقاية من المضاعفات: يتم تناول الدواء لمنع حدوث أي مضاعفات، مثل: مضادات الفيروسات التي يتم تناولها قبل وبعد العلاج و هذا لمحاربة العدوى الفيروسية، بالإضافة إلى استخدام الريتينويد الموضعي على الجلد لمدة أربعة أسابيع قبل إجراء الليزر.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس: يؤدي تعريض الجلد دون حماية لأشعة الشمس الضارة قبل شهرين تقريبًا من إجراء الليزر إلى تصبغ غير منتظم يظهر على الجلد.
  • الاستعداد للعودة إلى المنزل بعد استخدام الليزر: نظرًا لأن الطبيب يستخدم التخدير أثناء العلاج، فمن الضروري أن يتواجد شخص ما لمساعدتك في العودة إلى المنزل بعد العملية.

إجراءات تقشير الجلد بعد الليزر

تقشير الوجه للرجال عيادة، هناك أمور يجب الالتزام بها بعد إجراء التقشير بالليزر وهي:

  • استخدام المنتجات الخالية من الزيوت: هناك بعض الأعراض التي تظهر على الجلد بعد التقشير بالليزر ، مثل: الاحمرار الذي يختفي عادة في غضون 2-3 أشهر ، لذلك يفضل استخدام المنتجات الخالية من الزيوت وذلك لتقليل آثار الاحمرار على الجلد. 
  • استخدام واقي الشمس: يصبح الجلد أفتح بعد التقشير بالليزر، لذلك يجب على الشخص أن يحرص على حمايته من أشعة الشمس فوق البنفسجية وخاصة عند الظهيرة بالإضافة إلى ارتداء قبعة عريضة لحماية البشرة من أشعة الشمس الحارقة.
  • ترطيب البشرة: البدء في استخدام المرطبات على الجلد بعد انقضاء الأسابيع الستة التي تلي عملية التقشير للحفاظ على رطوبة الجلد، يفضل القيام بذلك بعد استشارة الطبيب و ذلك لمعرفة الوقت المناسب لبدء الترطيب.

المخاطر المحتملة لتقشير الجلد بالليزر

هناك العديد من المخاطر التي يمكن أن تؤثر على الجلد نتيجة الليزر ، ومن بين هذه المخاطر ما يلي: 

  • انتفاخ الجلد: ينتفخ الجلد نتيجة التعرض لأشعة الليزر ، فيقوم الطبيب بوضع مرهم على الجلد المتضرر ، مع احتمال الحاجة إلى تناول المسكنات، لتخفيف الألم، وقد يكون من الضروري البقاء لمدة في وقت ما في المنزل، حيث يمكن أن تختفي آثار التورم بعد أسبوع من أسبوعين. 
  • ظهور عدوى: قد تسبب عملية التقشير عدوى فيروسية إما جرثومية أو فطرية.
  • تغيرات في لون الجلد: العلاج بالليزر قد يسبب بشرة داكنة.
  • الجروح: مثل القروح والندبات.

الحالات التي يحظر فيها استخدام الليزر

هناك بعض الحالات التي لا ينصح الأطباء وقتها باستخدام الليزر وهي: 

  • وجود حب الشباب النشط. 
  • تناول عدة أنواع من الأدوية التي تستخدم في علاج  حب الشباب في نفس العام.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية أو ضعف عام في جهاز المناعة.
  • الأشخاص ذوو البشرة الداكنة جدًا.
  • الأشخاص الذين لديهم استعداد لتشكيل ندبات حب الشباب في الجلد .

اقرأ ايضا : مرطب للوجه طبيعي

أجهزة تقشير الجلد بالليزر

هناك عدة أنواع من أجهزة الليزر الذي يتواجد في العيادات الطبية ومراكز التجميل و يستخدم في علاج عدد من مشاكل الجلد وهم: 

جهاز ليزر الأربيوم لتقشير الجلد

 يستخدم هذا النوع من أجهزة الليزر لإزالة التجاعيد  العميقة التي تظهر على اليدين أو الرقبة أو الوجه أو الصدر ويكون لها تأثير طفيف على حرق الأنسجة المحيطة، و يمكن أن يسبب التورم والكدمات والاحمرار ،و قد تختفي هذه الآثار الجانبية في غضون أسبوع أو أسبوعين. 

جهاز الليزر الكربوني لتقشير الجلد

تم استخدام هذا النوع من الليزر في الستينيات ولا يزال مستمراً حتى يومنا هذا. وذلك لما له من فوائد عديدة ونتائج إيجابية على الجلد حيث يستخدم لعلاج سرطان الجلد والندوب الناتجة عن حب الشباب والتجاعيد العميقة والشامات وحروق الشمس وترهل الجلد ، ويستغرق وقتًا أطول لامتصاص آثار الحروق والحكة والاحمرار والتصبغ الموجود في البشرة.

الليزر الغير الجراحي لتقشير الجلد

يعمل هذا النوع من الليزر تحت الطبقة السطحية من الجلد لأنه يحفز إنتاج الكولاجين ويشد الجلد ويزيل الخطوط الرفيعة ويقلل من أضرار الجلد الخفيفة والمتوسطة. 

ليزر صبغ نابض لتقشير الجلد

يعالج هذا النوع الجلد عن طريق تضييق الأوعية الدموية لتقليل احمرارها، كما أنها تستخدم لعلاج الوحمات وعلامات التمدد والخطوط الرفيعة حول العينين بالإضافة إلى الأوردة العنكبوتية ، ويمكن استخدامها على الوجه وأي جزء آخر من الجسم ، وتستغرق في المتوسط  من ثلاث إلى خمس جلسات علاجية ، وأحد مميزات هذا الجهاز أنه لا يحتاج لوقت طويل في شفاء الجلة. 

ليزر الكسندريت لتقشير الجلد

هذا النوع من الأجهزة يدمر بلطف المنطقة المصابة دون إتلاف الأنسجة المحيطة ، بالإضافة إلى الضرر الناتج عن أشعة الشمس والتصبغ ، فهو يزيل الوشوم والأوردة الموجودة في القدم والشعر غير المرغوب فيه والشامات ، ويمكن أن يتسبب في بعض الإضرار الجانبية على البشرة ، مثل: الاحمرار والتورم والحكة ، وكلها تختفي في غضون أيام قليلة. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق