منوعات

الإغلاق التام يدفع ألمانيا لاحتمالية القتل الرحيم لبعض الحيوانات

لم تسلم الحيوانات من جراء ما سببه انتشار وباء (كوفيد-19)، فالأمر لم يصبح خطر يهدد البشر فقط، وإنما أشارت ألمانيا مؤخرًا إلى الضرر البالغ الذي سببه قرار الإغلاق الإجباري للمنشآت الترفيهية والسياحية، والذي أدى إلى نقص الإمكانيات المادية اللازمة لإمداد تلك الحيوانات بالطعام، ومن ثَم أدى هذا الأمر إلى تهديد بقاء حدائق الحيوانات في ألمانيا، مما قد يدفعها إلى القتل الرحيم لبعض حيوانات الحديقة حتى تستطيع الحفاظ على الحيوانات الأخرى من الانقراض.

وقد أدى انتشار وباء (كوفيد-19) إلى معاناة كبيرة في العديد من حدائق الحيوان، والتي تمثلت في نقص المال اللازم لتغطية تكاليف تلك الحدائق، وحدث ذلك بعد القرار الذي جاء بإغلاق جميع المنشآت الترفيهية، غير مهتمين بما تقوم به هذه الحدائق من تقديم الرعاية وتوفير كميات من الطعام تكفي هذه الحيوانات، ذلك بالإضافة إلى تكاليف رواتب حراس الحديقة الذين يقومون بحماية وحراسة هذه الحيوانات.

وأوضح البروفيسور (جانهولد) رئيس جمعية حدائق الحيوانات ومدير حديقة للحيوانات في لايبزيغ، أن الأمر لا تتوقف خطورته على الناحية المادية فحسب، بل الأمر أخطر من ذلك بكثير، حيث تتعرض أنواع من الحيوانات في هذه الحدائق إلى الانقراض، وبالتالي سيتسبب ذلك في خسارة كبيرة تؤثر على التنوع البيولوجي في البيئة.

وقامت الجمعية الأمريكية لحدائق الحيوان وأحواض السمك بتأييد طلب البروفيسور(جانهولد) من الحكومة، بل والأكثر من ذلك أنها قامت بتشجيعه ودعمه في ضرورة التواصل مع الكونجرس، وذلك للحصول على الدعم المادي في ظل ظروف انتشار وباء (كوفيد-19).

وجاء بيان رئيس جمعية حدائق الحيوانات ومدير حديقة للحيوانات في لايبزيغ، البروفيسور (يورغ جانهولد): ” أنه لا يمكنهم غلق حدائق الحيوانات بهذه البساطة وعلى عكس المنشآت السياحية الأخرى، فلا يزال لديهم الحيوانات التي تحتاج إلى رعاية وطعام”، لذلك فقد قام بطلب مساعدات مالية طارئة بقيمة مائة مليون يورو من الحكومة، حتى يستطيع الحفاظ على هذه الحدائق في ظروف الوضع الراهن.

إقرأ أيضًا: كورونا تتسبب في إعادة تصميم شعارات 12 علامة تجارية حول لعالم

حديقة حيوان في فرانكفورت تلقى فيها هذان الدبان هدية عيد الميلاد التي تحوي خضاراً وفواكه.

كما جاء في تصريح خاص لصحيفة (دي فيلت) الألمانية، ما قالته مديرة حديقة حيوانات (نويمونستر) الواقعة في ولاية شليسفيغ هولشتاين: ” أنه من أسوأ السيناريوهات التي قد نواجهها في الأيام القادمة، هو نقص الإمدادات المالية لشراء العلف لتغذية ورعاية تلك الحيوانات، أو قد نجد صعوبة في نقله نتيجة للقيود التي تفرضها الظروف الراهنة نتيجة لتفشي وباء (كوفيد-19)، مما قد يضطرنا لذبح بعض الحيوانات لإطعام حيوانات غيرها”.

وأوضحت مديرة الحديقة السيدة (فيرينا كاسباري) في حديثها عن خطط الطوارئ الموضوعة لكل حيوان في الحديقة، حيث قامت الحديقة بوضع خطط عن نوعية الحيوانات التي سوف يضطرون لقتلها أولاً، مشيرة أيضًا إلى أنه بالرغم من أن بإمكانهم بيع هذه الحيوانات لحدائق أخرى، إلا أن هذه العملية تتفاوت سهولتها من حيوان إلى آخر.

أما عن الجانب الإيجابي في قرار الغلق الإجباري لحدائق الحيوان في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد نتيجة انتشار وباء (كوفيد-19)، فقد أضطر الحراس لبذل مزيد من الجهد لتسلية هذه الحيوانات، كما سمحت بعض حدائق الحيوان لترك بعض الحيوانات الأقل خطورة بالتجول في الحدائق دون قيود، وذلك بهدف تعزيز أجسادهم ومجهودهم وتشجعيهم على تكوين صداقات مع باقي الحيوانات، وذلك بهدف التسلية طول مدة الإغلاق.

واستطاعت بعض الحيوانات الاستمتاع بأجواء الهدوء التي طرأت على الحدائق نتيجة للإغلاق الإجباري بسبب تفشي وباء (كوفيد-19)، حيث استطاع اثنان من حيوان الباندا العملاق من التزاوج للمرة الأولى على الرغم من قضائهم لمدة تقارب العشر سنوات مع بعضهم في الحديقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق