الحمل والولادة

تعرف على نسبة الدم الطبيعي للحامل

نسبة الدم الطبيعي للحامل

يجب أن نهتم بضبط نسبة الدم الطبيعي للحامل لأن من خلال الدم يتم إمداد الجنين بالطعام والأكسجين المطلوبين لاستكمال نموه وتطوره لذلك يجب ألا تعاني السيدة الحامل من فقر الدم حتى لا يؤثر بالسلب عليها وعلى جنينها.

ما هو الدم

  • من خلال تقرير موقع مختلفون الذي بين فيه أن الدم هو الوسيلة التي تحمل الغذاء والأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم بالإضافة إلى أن بواسطة الدم يتم طرد السموم والزوائد عن جادة الجسم إما في شكل بول وبراز أو عرق.
  • مركز إنتاج الدم هو النخاع العظمي ثم يتوجه هذا الدم المنتج إلى الدورة الدموية ليتم توزيعه إلى جميع خلايا الجسم عن طريق عضلة القلب.
  • كل إنسان يحمل حوالي خمسة لتر من الدماء بداخل جسده.
  • من خلال دراسة الدم وفحصه وجد أن نسبة حوالي خمسة وخمسين بالمائة من مكونات الدم هي البلازما والتي هي المسئولة عن سيولة وسريان الدم بخفة.
  • أما الماء فتأخذ النسبة الأكبر من ضمن مكونات الدم حيث تمثل حوالي اثنان وتسعون بالمائة.
  • كما وجدنا أن الدم يحتوي على كرات دم حمراء وهي المسئولة عن توصيل الأكسجين لخلايا الجسم.
  • وكرات الدم البيضاء والتي هي المسئولة عن مقاومة أي عدو مرضي يهدد آمن وصحة الجسم.
  • الصفائح الدموي والتي دورها أنها تكون طبقات عندما يصاب الفرد بجرح هذه الطبقات تمنع النزيف لأنها تعمل على تخثر الدم بالتعاون مع البروتينات.

ما هي نسبة الدم الطبيعية

من أجل التعرف على نسبة الدم الطبيعي للحامل أو لغيرها من الأشخاص لابد من القيام بتحليل نسبة الدم والتي تعرف باسمها العلمي تحليل الهيموجلوبين وهو عبارة عن بروتين يصنع خلايا الدم الحمراء ومهمته توصيل الأكسجين إلى جميع أجهزة الجسم ثم الرجوع بثاني أكسيد الكربون من الخلايا إلى الرئة.

لذلك يجب أن تكون نتيجة التحليل الخاص بنسبة الدم للرجال تتراوح بين ثلاثة عشر إلى سبعة عشر جرام/ ديسيلتر، أما بالنسبة للسيدات الغير حوامل فتكون نتيجة الاختبار تبدأ من اثني عشر وتنتهي عند خمسة عشر جرام / ديسيلتر.

اما في حالة كانت السيدة حامل يجب عند القيام بتحليل الهيموجلوبين في أول ثلاث شهور من حملها أن يظهر التحليل أن نسبة الدم لديها تتراوح بين 11.6 إلى 13.9 جرام/ ديسيلتر.

وبالنسبة لإعادة الاختبار في ثاني ثلاث أشهر من الحمل جيب أن تكون النتيجة تظهر ما بين 9 إلى 15 جرام/ ديسيلتر أما في آخر ثلاث الأشهر فمن الممكن أن تكون 9.5 او15 جرام/ ديسيلتر.

وفي حالة وجدنا أن نسبة الهيموجلوبين قليلة في الدم يجب أن نتبع الإجراءات الطبية اللازمة للحد من هذا الفقر الدموي أو ما يعرف باسم الانيميا.

إقرأ أيضًا: ماهي تجربتي مع القرفه للتكيس ؟

ما علاقة فقر الدم بالحمل

عندما تعلم الأم بأنها حامل لابد من تناولها العديد من العناصر الغذائية التي تتمثل في الحديد من اجل إنتاج كرات الدم الحمراء من أجل نمو الجنين بشكل صحي لأن في حالة نقصت نسبة كرات الدم الحمراء تكون السيدة الحامل في هذا الوقت مصابة الأنيميا التي تتسبب في مضاعفاتأخرى تحدث أثناء الحمل وتصيب الجنين أيضًا.

سبب نقص هيموجلوبين الدم هو انخفاض معدلات فيتامين b12 أو نقص مستوى معدن الحديد في جسم السيدة وفي حالة الإصابة بنقص في العنصرين السابقين تصاب السيدة بنزيف أثناء الحمل.

أعراض الإصابة بقفر الدم أثناء الحمل

عندما تصاب السيدة بفقر دم أي انخفاض في نسبة الدم الطبيعي للحامل فغنها تشعر بالآتي:

  • الوهن والخمول والأعياء المستمر.
  • الدوار وفقدان التوازن والوعي.
  • عدم القدرة على أخذ نفس طبيعي والشعور بضيق التنفس.
  • اضطرابات بالزيادة في ضربات القلب.
  • الشعور بألم في الصدر وجميع أجزاء الجسم.
  • امتلاك السيدة لبشرة باهتة وأظافر متشققة وسهلة الكسر.
  • معاناة السيدة الحامل التي لديها أنيميا من برودة اليدين والقدمين.
  • عدم القدرة على التركيز مما يجعلها لم تتذمر القيام ببعض الأشياء.

ما هي خطورة فقر الدم أثناء الحمل

عندما تقل نسبة الدم الطبيعي للحامل فمن المحتمل تعرضها للآتي:

  • فقدان الجنين عن طريق الإجهاض أو التعرض للولادة المبكرة أي في الشهر السابع أو الثامن وهو الشهر الأكثر خطورة.
  • ولادة طفل ذات وزن أقل من الطبيعي وضعف جسمه وخلل في نمو الطفل أو ولادته مصاب بالأنيميا مما يستلزم الأمر إلى نقل دم للطفل.
  • إصابة السيدة بالاكتئاب بعد الولادة وهذا بفعل نقصان فيتامين b12.
  • اما في حالة كان فقر الدم بسبب نقصان الحديد فقد يولد الطفل مصاب بإعاقة خلقية تستهدف العمود الفقري أو الدماغ وهنا تعرف بعيوب الأنبوب العصبي مما يؤثر على الطفل ويجعله كثير الشعور بالدوخة وعدم القدرة على التركيز.

كيفية الوقاية من فقر الدم اثناء الحمل

  • من اجل الحفاظ على نسبة الدم الطبيعي للحامل لابد من إتباع حمية غذائية تتكون من اطعمة غنية بالحديد وفيتامين b12 وهذا يتمثل في اللحم الأحمر الغير محتوي على دهون واللحم الأبيض وهو لحم الدواجن والأسماك.
  • تناول الخضراوات مثل السبانخ والبروكلي والفاصوليا بشكل يومي بالإضافة إلى العدس والمكسرات والبيض وتناول الألبان.
  • كما يجب الإكثار من تناول أطعمة غنية بفيتامين سي لأنه له دور فعال في زيادة قدرة الجسم على امتصاص الحديد من الأطعمة ولهذا يجب على الأم الحامل أن تتناول البرتقال والليمون والفواكه.
  • تناول مكملات غذائية ينصح بها طبيب النساء والتوليد.
  • الابتعاد عن تناول المنبات والمواد الغنية بالكافيين مثل الشاي والقهوة والنسكافية أو المياه الغازية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق