إسلاميات

اللهم ارفع عنا هذا الوباء مكتوب كامل

اللهم ارفع عنا هذا الوباء

يعتبر البلاء اختبار من الله لإيمان الإنسان، لذلك يلجأ الإنسان إلى التضرع لله سبحانه وتعالى وإلى الدعاء برفع البلاء، بادئًا دعائه بكلمة اللهم ارفع عنا هذا الوباء، وكذلك المصائب التي تحدث للإنسان.

حيث أن العالم بشكل كامل يعيش في شدائد وبلاء من الله تعالى، كما أن الخوف يملأ قلوب الكثير، فيجعل هذا البلاء الكثير يعود إلى الله سائلين المولى أن يزيح عنا هذا البلاء.

أهمية دعاء اللهم ارفع عنا هذا الوباء

يعتبر دعاء رفع البلاء من الأدعية التي لها أهمية كبيرة والتي يلجأ إليها العبد ويقوم بترديدها حين يقع في مشكلة، كما أن هذه الأدعية تحمل في طياتها الكثير من معاني التضرع والانكسار وتفويض الأمر لله، وهذه الأدعية أيضًا تجعل الإيمان يدخل داخل قلوب العباد.

يشعر الإنسان أنه ضعيف، وليس له إلا خالقه الذي هو القادر المقتدر على بعد إبعاد هذا الأمر عن الكون كله وما هذا الأمر إلا اختبار إلينا جميعًا على مدى إيمان المسلمين والصبر على قضاء الله وقدره.

أدعية من السنة لرفع البلاء والمرض عن المسلمين

اللهم ارفع عنا هذا الوباء
اللهم ارفع عنا هذا الوباء

تعاقب على المسلمين الكثير من أنواع البلاء، بداية من أيام الرسول عليه الصلاة والسلام، ومرورًا بعصر الخلفاء الراشدين، وقد برع المسلمون في التعامل مع أنواع البلاء، وكان منها الطاعون، الذي ضرب أرض المسلمين في زمن الرسول.

يوجد هنا أكثر من دعاء لرفع البلاء والمرض، والذي يبدأ بكلمة اللهم ارفع عنا هذا الوباء، ولكن بصيغ مختلفة، وذلك ما سيتم ذكره تبعًا لما يُذكر في موقع مختلفون فيما يلي:

في صحيح مسلم عن أنس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد رجلاً من المسلمين قد خفت فصار مثل الفرخ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: “هل كنت تدعو بشيء أو تسأله إياه؟ قال: نعم كنت أقول: اللهم ما كنت معاقبي به في الآخرة فعجله لي في الدنيا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سبحان الله لا تطيقه أو لا تستطيعه، أفلا قلت اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار؟ قال: فدعا الله له فشفاه”.

قال النبي عليه الصلاة والسلام: “من قال: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يصبح، ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يمسي” رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد وصححه الألباني.

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اللهم إني عبدك وابن عبدك، وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدل فيا قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو أنزلته في كتابك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجًا) لابن تيمية بتحقيق الشيخ الألباني.

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت، لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب السماوات والأرض ورب العرش العظيم) رواه أبو داود.

الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء

كل إنسان مسلم يدعو الآن من كل مكان يتواجد به في كل وقت لله فقط بـ اللهم ارفع عنا هذا الوباء وكل إنسان بإمكانه أن يدعوا الله في أي وقت يريده، حيث أن الله سبحانه وتعالى لا يغلق بابه أبدًا أمام الداعين والتائبين، ومع ذلك يوجد هناك أوقات يُستجاب فيها الدعاء أكثر من غيرها، مثل الدعاء أثناء سقوط الأمطار وكذلك في الثلث الأخير من الليل وأيضًا في الوقت الذي يشعر فيه العبد بالبكاء.

أدعية قوية لرفع البلاء

اللهم ارفع عنا هذا الوباء
اللهم ارفع عنا هذا الوباء

اللهم بحكمتك وقوتك، وأغفر لنا وتجاوز يا رب عن سيئاتنا، نحن الضعفاء، وأنت القوي الذي لا يظلم من لجأ إليك، اللهم ارفع عنا هذا الوباء ولا تعاملنا بأعمالنا، وعاملنا بفيض رحمتك.

اللهم إني أعوذ بك من الهدم، وأعوذ بك من التردي، وأعوذ بك من الغرق والحرق، والهرم، وأعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، وأعوذ بك من أن أموت في سبيلك مدبرًا.

يا من كفاني كل شيء اكفني ما أهمني من أمر الدنيا والآخرة، وصدق قولي وفعلي بالتحقيق، يا شفيق يا رفيق فرج عني كل ضيق ولا تحملني ما لا أطيق.

أجمل دعاء لدفع البلاء والمرض

أصبحت جملة اللهم ارفع عنا هذا الوباء أكثر ما يرددها كل الناس بمختلف أنحاء الأرض، طامعين في المولى عز وجل رفع هذا الوباء، وأن يرزقنا المعافاة في البدن والأهل.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، ومن تحول عافيتك، وفجأة نقمتك، وجميع سخطك). رواه مسلم.

(لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين). رواه أحمد في المسند، والحاكم في المستدرك وغيرهما، وصححه الألباني.

عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمها هذا الدعاء: (اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك، وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرًا) رواه أحمد وابن ماجه وصححه الألباني.

دعاء مختصر من السنة لرفع البلاء

أكثر ما يشغل الناس الآن في كل العالم، هو كيفية التضرع لله رفع البلاء، وإن كان للدعاء باللهجة العامية، هو أكثر ما يقوله الناس، وهي كلمة اللهم ارفع عنا هذا الوباء، وفيما يلي مختصر أدعية من السنة.

  • يا أكرم الأكرمين، اللهم ارحمني وارحم جميع المذنبين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، إنك على كل شيء قدير.
  • بسم الله ذي الشأن، عظيم البرهان، شديد السلطان، كل يوم هو في شأن، ما شاء الله كان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين.
  • اللهم لك الحمد وإليك المشتكي وأنت المستعان وبك المستغاث، وعليك التوكل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

رقية سريعة نبوية لرفع البلاء

بعد تفشي الأوبئة في الآونة الأخيرة، قد يحدث أن يرجع الناس إلى السنة النبوية، وكتاب الله، داعين الله بكلمة واحدة وهي اللهم ارفع عنا هذا الوباء، وفيما يلي رقية نبوية سريعة لرفع البلاء:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أذهب البأس رب الناس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا). رواه البخاري.

رواه أبو داود عن أبي الدرداء قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من اشتكى منكم شيئاً أو اشتكاه أخ له فليقل: ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السماء، اجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا حوبنا وخطايانا أنت رب الطيبين أنزل رحمة من رحمتك وشفاء من شفائك على هذا الوجع فيبرأ).

أدعية تضرع لله لرفع البلاء

اللهم ارفع عنا هذا الوباء
اللهم ارفع عنا هذا الوباء

عن القعقاع بن حكيم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أعوذ بوجه الله العظيم الذي لا شيء أعظم منه وبكلماته التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، وأسماء الله الحسنى ما علمت منها وما لم أعلم، ومن شر ما خلق، وذرأ وبرأ، ومن شر كل ذي شر لا أطيق شره، ومن شر كل ذي شر أنت آخذ بناصيته).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك وجميع سخطك، رواه مسلم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق