الطب والصحة

أفضل روشتة لعلاج عرق النسا متكاملة

روشتة لعلاج عرق النسا

إن أفضل روشتة لعلاج عرق النسا هي الالتزام بتعليمات الطبيب، وتناول الأدوية المسكنة، والفيتامينات التي تعمل على تقوية الأعصاب، مع الراحة التامة، وعدم إجهاد الجسم.

مرض عرق النسا

  • هو أحد الأمراض الشائعة، والتي تصيب الرجال والنساء، وفيها يشعر المريض بالألم الشديد في الفقرات الموجودة في أسفل العمود الفقري.
  • وكذلك يمتد الألم للأرجل، فلا يستطيع مريض عرق النسا أن يسير لفترات طويلة، أو أن يبذل مجهود كبير، أو يقف لمدة كبيرة.
  • ويرجع السبب الرئيسي في هذا الألم الشديد إلى التهاب الأعصاب الموجودة في تلك المنطقة.

أسباب الإصابة بمرض عرق النسا

سنتعرف من خلال موقع مختلفون على روشتة لعلاج عرق النسا ولكن في البداية سنتناول أهم الأسباب المؤدية للإصابة بمثل هذا المرض، والتي سنتناولها في النقاط الآتية:

  • وجود خلل أو سابق إصابة في منطقة أسفل الظهر، أدت إلى تضرر الأعصاب الموجودة بها.
  • معاناة المريض من الانزلاق الغضروفي، وهناك بعض العوامل التي تزيد من التعرض لمثل هذه المشكلة، ومنها الوزن الزائد، أو التعرض لحادثة، أو ممارسة أي من الألعاب العنيفة.
  • تعرض الغضاريف الموجودة ما بين الفقرات إلى فتق.
  • التعرض لحادثة أدت لإصابة العضلة الموجودة في أعلى الساق، والتي قد تكون امتدت لتصيب العصب الموجود في منطقة الورك.
  • خلال فترة الحمل تكون السيدات الحوامل أكثر عرضه للإصابة بمشكلة عرق النسا بسبب الوزن الذي يزيد من الضغط على أعصاب الورك، والذي يؤدي إلى التهابها.

أعراض الإصابة بعرق النسا

إن أعراض الإصابة بمرض عرق النسا تشمل الآتي:

  • يجد المريض صعوبة كبيرة في الحركة، حيث أنه مع كل محاولة للسير يشعر بالألم الذي يغزوا ساقه، وينتشر لقدمه.
  • يزداد الألم مع إصابته بالكحة، أو العطس.
  • يشعر المريض بازدياد حدة الألم عند الوقوف بعد أن كان جالسًا لفترة طويلة.
  • وجود ألم في منطقة أسفل الظهر، والذي قد يجعل المريض لا يستطيع القيام بما هو مطلوب منه في حياته اليومية.

إقرأ أيضًا: اقراص ريسدال لعلاج انفصام الشخصية والاضطراب ثنائي القطب

روشتة لعلاج عرق النسا

حتى يستطيع المريض بعرق النسا أن يتماثل الشفاء عليه أن يتبع تعليمات الطبيب بدقة، فبعد أن يقوم الطبيب بتشخيص الأعراض التي يٌعاني منها بأنها ناتجة عن الإصابة بعرق النسا، يمكن الاعتماد على الوسائل العلاجية الآتية للتخلص من الألم الناتج عن هذا المرض

العلاجات الطبيعية

يمكن الاعتماد على العلاج باستخدام المواد الطبيعية في صنع بعض الوصفات التي تقلل من الشعور بالألم، ويكون هذا من ضمن روشتة لعلاج عرق النسا وأيضًا تشمل هذه العلاجات القيام بعمل الكمادات سواء كانت باردة أو ساخنة.

فكلاهما مفيد في علاج الألم، فالكمادات الساخنة تساعد على ارتخاء العضلات، وتقليل تشنجها، وزيادة الإمداد الدموي لها، وبهذا تستعيد قوتها، ومرونتها، أما الكمادات الباردة فهي تخفف الألم الناتج عن التهاب الأعصاب.

يلجأ البعض إلى القيام بتمارين العلاج الطبيعي، ويكون هذا العلاج ملائم أكثر للحالات التي تعاني من عرق النسا بسبب الانزلاق الغضروفي الذي بدوره يضغط على الأعصاب، ويساعد العلاج الطبيعي على رجوع الفقرات لوضعها الطبيعي، وبهذا يقل الألم.

وهناك أساليب غير تقليدية مثل الإبر الصينية، التي يتم وضعها من قبل أخصائي في مناطق معينة من الجسم، والتي من خلالها يتم التحكم في الألم، وكذلك يوجد العلاج بالحجامة، وهي طريقة من خلالها يتم إخراج الدم الفاسد من الجسم، فيشفى الجسم، ويتعافى المريض.

الأدوية العلاجية

تشمل روشتة لعلاج عرق النسا عدد من الأدوية التي يجب تناولها تحت إشراف الطبيب، والتي منها الأدوية المسكنة، والأدوية التي تٌساعد على ارتخاء العضلات، والأدوية المقوية للأعصاب.

ويوجد من الأدوية المسكنة أنواع ذات مفعول خفيف، ويكون للحالات البسيطة مثل الأدوية التي تحتوي على المادة الفعالة البروفين، والباراسيتامول، وهناك فئة أخرى من المسكنات القوية المفعول مثل الأدوية من عائلة السترويدات.

يحتاج المريض أيضًا إلى الأدوية التي تخفف من تشنج العضلات، فتشنجها بسبب التهاب العصب الوركي مؤلم بشكل كبير.

يجب أن تشمل روشتة لعلاج عرق النسا على الفيتامينات المقوية للأعصاب مثل فيتامين B12 الذي يقوي الأعصاب، والفوليك أسيد، والأوميجا ثري.

العلاج الجراحي

يكون الخيار المتعلق بطريقة العلاج الجراحية معتمدًا على رؤية الطبيب، وتقييمه للحالة الموجودة أمامه، ويكون هذا بعد أن يستخدم المريض أغلب الطرق العلاجية، ولا تجدي معه نفعًا.

في العملية الجراحية الخاصة بالتخلص من ألم عرق النسا يقوم الطبيب الجراح بإزالة بروز عظمي، ويكون هذا البروز هو المتسبب في الضغط على العصب، وبالتالي يشعر الشخص بهذا الألم، وعند إزالته يختفي الألم.

نصائح للوقاية من الإصابة بمرض عرق النسا

هناك بعض النصائح التي يمكننا اتباعها لكي نقي أنفسنا من الإصابة بهذا المرض، وبهذا لن نحتاج إلى روشتة لعلاج عرق النسا وتكون كالتالي:

  • في حالة الأشخاص ممن يعانون من الوزن الزائد، فيجب عليهم محاولة اتباع نظام غذائي متكامل متوازن يمدهم بالعناصر الغذائية اللازمة لأجسامهم مع التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات والدهون.
  • الوزن الزائد ليس فقط من ضمن مسببات عرق النسا، ولكنه يزيد من فرص الإصابة بأمراض كثيرة أخرى مثل أمراض الضغط، والسكر، وأمراض القلب والشرايين.
  • تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تقوية العضلات، وكذلك تقوي الأعصاب وبخاصة المشي أو الجري اليومي ولمدة نصف ساعة على الأقل.
  • يجب التوقف عن ممارسة أي من العادات السيئة مثل التدخين، وتناول المشروبات الغازية بشراهة، وتناول الأطعمة الجاهزة، وكذلك البعد عن المشروبات الكحولية حيث أنها تضعف مناعة الجسم وتتسبب في ضمور العضلات.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق