القصص والشعر

قصص نجاح مشاريع صغيرة بدأت من الصفر

قصص نجاح مشاريع صغيرة

يجب على كل من ينوي لمشروع أن يقرأ قصص نجاح مشاريع صغيرة، لكي يتم تحفيزه وتشجيعه على تنفيذ مشروعه حتى لو فشل في البداية فهي طريق النجاح بعد ذلك.

قصص نجاح مشاريع صغيرة

مصنع سمر مون للأسماك

يذكر موقع مختلفون أحد قصص نجاح مشاريع صغيرة صاحبها هاني نور الدين، الذي سافر قبرص للبحث عن عمل وحياة أفضل، وأثناء تواجده في قبرص، دعاه أصدقاؤه على غذاء في أحد مطاعم الأسماك في قبرص وأثناء جلوسهم، تم تقديم أفضل فواتح الشهية من الأسماك المملحة والمدخنة ذات جودة عالية.

وهذه الأطباق كانت لها قبول وإعجاب كل المدعوين على الغذاء، وأراد هاني معرفة كيفية صنع الأطباق الشهية بنفس الطعم ونفس الشكل في تجميع المعلومات من على الإنترنت والمكتبات حتى توصل إلى الطريقة المطلوبة.

لذا قرر يفتتح مصنع صغير لإنتاج فواتح الشهية من الأسماك المملحة والمدخنة على حسب المواصفات الأوروبية، واختار مدينة برج العرب لتنفيذ المشروع به.

وتم تمويل المشروع عن طريق الصندوق الاجتماعي، وبدأ فعلاً في المشروع ومع مرور الوقت أصبح هاني مصدر للعديد من الدول الخليجية والدول الأجنبية مثل اليونان وفرنسا وكندا.

برويل للملابس القطنية

وهي قصة هشام إبراهيم الذي انتهى من الخدمة العسكرية وبحث عن عمل بعد ذلك وحصل على فرصة للعمل في أحد شركات النسيج التابعة للقطاع العام.

ولكن بعد شهور من العمل اكتشف أنه لن يستطيع أن يحقق أحلامه بهذه الطريقة، وأيقن أن العمل الحر هو السبيل الوحيد، لذا أنشأ مصنع صغير لإنتاج الملابس القطنية عالية الجودة، يتم صناعتها من القطن المصري.

حيث استلف المال لكي ينفذ المشروع، وتم تنفيذ عمل المصنع وأنتج كثير من المنتجات التي تم تصديرها إلى الكثير من الدول، ويعمل في المصنع ما يزيد عن 35 عامل.

إقرأ أيضًا: أشهر قصص نجاح ملهمة وحقيقية

مشروع المستلزمات الطبية

استلف سمير محمد مراد 150,00 ليبدأ مشروعه، وهو مشروع توريد المستلزمات الطبية لغرف العمليات، وتم تنفيذ المشروع بعد الدراسة ونجح في المشروع وتطور مع الوقت، ليصبح مشروع إنتاجي يعتمد على أحدث أساليب التقنية ويقدم أكثر من 40 منتج بأعلى جودة، حقق المشروع الكثير من الأرباح وحصل الكثير من الجوائز والشهادات.

 مركز axion لتدريب المحاسبين في بورسعيد

هو أحد قصص نجاح مشاريع صغيرة، صاحبته السيدة عبير مردان، التي استلفت مبلغ 200 جنيه لتأسيس مشروعها، وهو مركز متخصص في تدريب خريجي كليات التجارة على أحدث وسائل المحاسبة، وتدريبهم على الحاسب الآلي واللغات.

وقامت بتنفيذ الفكرة على أرض الواقع، وتم تقديم خدمات متميزة، ومع الوقت اشتهر المركز وزاد الأرباح وتم افتتاح مراكز أخرى في أماكن أخرى.

كنتاكي

وهي أحد قصص نجاح مشاريع صغيرة لرجل أمريكي هو كنتاكي، الذي يعيش في ولاية أمريكية، والذي فكرته تعتمد على تجهيز الدجاج المقلي وبيعه في محطة القطار، وبعدها قام بتجهيز مكان بيع الدجاج وتوسع نشاطه حتى انتشر في جميع أنحاء العالم بنفس التتبيلة الخاصة به.

مدينة والت ديزني

بدأ والت حياته كموظف في أحد الصحف المحلية، بعد مرور فترة من توظيفه تم فصله لأنه ليس له ميزة الخيال والإبداع، وكان مقتنع بأن لديه طاقة كبيرة لتخيل الشخصيات بطريقة إبداعية.

حيث كانت هوايته هي رسم شخصيات الكاريكاتير، وبعد ذلك انضم إلى مجموعة من الرسامين حتى يحترف الرسم، وبعد فترة افتتح ستوديو لإنتاج أفلام قصيرة من الرسوم المتحركة.

واستطاع إنتاج فيلم كرتوني صغير للأطفال ولم يكسب منه شيء بالرغم أن الناس أحببته، واضطر العمل مصور لأحد الصحف حتى تتمكن من توفير بعض الأموال ليؤسس ستوديو آخر ويسميه ديزني مع مرور السنوات أصبحت مدينة والت ديزني العالمية.

شركة سوني لصناعة الإلكترونيات

لم يتمتع صاحب شركة سوني بحظ في بداية مشروع إنتاج الإلكترونيات، حيث أول إنتاج لسوني آلة طهي الأرز، لكنها فشلت وكانت تقوم بعمل عكسي وهو حرق الأرز، مما جعل صاحب الشركة يفكر في بعض الشركاء لاستكمال المشروع.

وأصبح له شركاء وعمل بجهد وصبر، وقام بإنتاج معدات وآلات إلكترونية وتم تطويرها وأصبحت سوني تحتل أحد المراكز الخمس الأولى عالمياً في صناعة الآلات الإلكترونية.

  مشروع شركة دروبوكس

هو أحد قصص نجاح مشاريع صغيرة، وتم إنشائه في ظروف من المستحيل نجاح هذا المشروع، حيث تقدم الشركة خدمات تشبه خدمات شركة مايكروسوفت، وعندما أعلن صاحب الشركة عن نشاطه، توقع الجميع خسارته لأنه شركة مايكروسوفت لا يوجد لها منافس.

بعد أن واجهه صاحب الشركة عقبات تجعله يتراجع فكرة مشروع، ولكنه تمسك به واستطاع أن يثبت للناس من يريد يحقق شيء يحققه وقد بلغت الأرباح ملايين الدولارات لا أحد توقعها.

 كابو لأوعية القهوة

هي أحد قصص نجاح مشاريع صغيرة، وصاحبها الأمريكي جوشوا كان لديه عادةً شرب القهوة كل يوم في الصباح أثناء ذهابه إلى العمل وكانت القهوة تسقط من الكوب أثناء التحرك بالسيارة.

في أحد الأيام هو يشرب القهوة في السيارة تقع على ملابسه، فقرر أن يجد حل هذا الموضوع هو أن يشتري غطاء، وبحث على الإنترنت عن الأغطية ولم يجد شيئًا، واتصل بصديق له أورن وهو يعمل كمهندس في مجال التصميمات الطبية، وطلب من صديقه صنع كوب زجاج بغطاء بلاستيكي تساعده على شرب القهوة وهو يقود السيارة بدون أي مشاكل.

بدأ العمل على طلب صديقه لكن هناك مشكلة في تصميم الكوب، ولم يكن جذاب فقرر أن يقوم بمشروع غطاء كوب القهوة باسم cuppow.

بدأ الصديقان في العمل لتطوير التصميم والشكل من خلال متخصصين، وتم إنتاج منتجات بتصميم جذاب، يساعدهم على البيع وأخذ تسويق المنتج الجديد عبر الإنترنت وانتشر بين الناس، وحقق مبيعات كبيرة حتى تحولت إلى أكبر الشركات المصنعة لأوعية القهوة في أمريكا بل انتشرت في أوروبا.

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق