الطب والصحة

ما هي اسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع ؟

اسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع

تبحث الكثير من السيدات عن اسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع حيث يتعرض الكثير من الأطفال حديثي الولادة لهذه الأعراض والتي تبشر بوجود مشاكل للطفل بسيطة أو خطيرة.

سرعة ضربات القلب

يتعرض الكثير من الناس لهذا العارض بشكل كبير، سواء كان شخص بالغ اوطفل رضيع حديثي الولادة، ويكون أخطر عند الاطفال الرضع حيث أنهم غير قادرون على الشكوى بجانب أنهم ضعفاء فقد يؤثر هذا العارض عند إهماله وتكراره بشكل كبير إلى حدوث بعض المضاعفات والمشكلات في القلب.

ففي الحالات الطبيعية وعند الشخص البالغ ينبض القلب لديه من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة، وبشكل مفاجيء قد يتعرض الفرد إلى زيادة في ضربات القلب وخفقان، وقد يكون هذا نتيجة بعض الأسباب التي تمر سريعًا وتتلاشى في وقتها وبعضها الآخر يكون له أسباب خطيرة نتيجة أمراض ومشكلات في القلب.

من الأسباب التي تمر سريعًا وتتلاشى هي الإجهاد أو ممارسة الألعاب الرياضية بإفراط، أو بعض الاضطرابات النفسية مثل القلق والتوتر من موقف ما، إذا كان السبب بعيدًا عن هذه الأسباب السابقة فقط يكون خفقان القلب نتيجة بعض الاضطرابات أو مشكلات القلب والشرايين.

سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع

أما بالنسبة لهذا العارض بالنسبة للأطفال حديثي الولادة فقد يشعر به الطفل في طريقة أخذ الشهيق والزفير، أو تلاحظه الأم حيث ترى صدر الطفل يعلو وينخفض سرعًا وإذا وضعت يديها على قلب الطفل تجد سرعة في ضربات القلب عند المعدل الطبيعي.

وفي بعض الأحيان قد يكون خفقان القلب نتيجة بعض المشكلات أو يحدث شكل طبيعي نتيجة عوامل البيئة والرضاعة، وقياس سرعة ضربات القلب من أهم الفحوصات التي يقوم بها الطبيب للطفل بعد الولادة، وبعد فترات أيضًا خلال الكشف الدوري.

اسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع

عند حدوث سرعة في ضربات القلب والإصابة بخفقان في القلب عند الطفل الرضيع فإن هذا يحدث نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب التي يتم تحديدها من قبل الطبيب حتى يتم تحديد العلاج بشكل صحيح، ومن هذه الأسباب:

  • يمكن أن تزيد سرعة ضربات الطفل الضريع إذا قام بالرضاعة من ثدي الأم بعد تناولها مشروبات بها كافيين مثل القهوة والشاي ومشروبات الطاقة.
  • إذا تعرض الطفل إلى الحمى أو ارتفاع في درجات حرارة الطفل قد يصاحب هذا حدوث تسارع في ضربات القلب.
  • إذا كان الطفل الرضيع متعب ويشعر بألم في عضو أو جهاز ما قد يصاب بسرعة في ضربات القلب.
  • في حالة كانت غدة الطفل الرضيع مصابة بفرط النشاط يزيد هذا من نبضات القلب.
  • وجود بعض التشوهات والعيوب الخلقية في قلب الطفل الرضيع من أكثر الأسباب التي تزيد من سرعة ضربات القلب والخفقان.
  • في حالة وجود أنيميا تزداد فرص زيادة ضربات القلب.
  • وجود ارتفاع في معدل عملية الأيض يزيد من سرعة ضربات القلب.
  • ارتفاع عملية التمثيل الغذائي لدى الطفل الرضيع من الأسباب التي تزيد من الخفقان.

إقرأ أيضًا: 5 من افضل نوع حليب للاطفال بعد السنة

أعراض سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع

عند إصابة الطفل الرضيع بسرعة في ضربات القلب قد يصاحب هذا مجموعة أخرى من الأعراض التي تلاحظها الأم أو يكتشفها الطبيب عند الكشف على الطفل، ومن هذه الأعراض يذكرها موقع مختلفون كالتالي:

  • تلاحظ الأم أن الطفل يقوم بإصدار أنين أو صوت واضح عند التنفس.
  • نجد أن الطفل الرضيع يقوم بعملية التنفس بشكل سريع فقد نجد الشهيق خلف الزفير بسرعة واضحة وملحوظة.
  • تتسع فتحة أنف الطفل الرضيع لوجود صعوبة في عملية التنفس وإخراج الهواء.
  • في حالة كانت سرعة ضربات القلب نتيجة بعض أمراض ومشكلات القلب نجد أن جلد الطفل يتحول لونه إلى الأزرق.
  • يواجه الطفل صعوبة كبيرة في عملية الرضاعة والتعرض إلى الإجهاد الكبير أثناء القيام بها.

في حالة حدوث هذه الأعراض مع سرعة ضربات القلب لابد من التوجه سريعًا إلى الطبيب، مع الجدير بالذكر أن هذه الأعراض مختلفة من شخص لآخر على حسب الحالة.

معدل ضربات قلب الطفل الرضيع

من الطبيعي أن تكون معدل ضربات قلب الطفل الرضيع كثيرة ولكنها ليست سريعة فنجد أن الطفل الرضيع حديثي الولادة معدل ضربات القلب يصل إلى 140 نبضة في الدقيقة الواحدة، أما في حالة كان الطفل تعدى العام فإن معدل الضربات الخاص به يقل ليصل من 90 إلى 170 نبضة في الدقيقة.

وهكذا حتى يكبر الطفل وينمو ويلغ فقد يكون الطبيعي من 60 إلى 100 فقط في الدقيقة الواحدة كما ذكرنا سابقًا، أما عند نوم الطفل فقد يقل معدل الضربات ليصل من 30 إلى 40 نبضة في الدقيقة، لأنه يكون في حالة سكون وهدوء، ويقوم الطبيب بقياس هذه النبضات من خلال السماعة.

إذا كنتي تريدين قياس ضربات القلب لدى طفلك قومي بوضع أصبعك على يد الطفل الشمال عند معصم اليد وقومي بعد النبضات في دقيقة واحدة.

علاج سرعة ضربات القلب لدى الطفل

بعد التعرف على اسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع نبدأ في تحديد الطرق المناسبة للعلاج، ويتم العلاج بعد تحديد السبب المؤدي إلى ذلك، فإذا كان السبب يرجع إلى مشكلة ما في القلب أو الانيما وبعض الامراض التي تم ذكرها فإن العلاج يعتمد على القضاء على هذه المشكلة وعلاجها فورًا.

أما إذا كانت سرعة ضربات القلب نتيجة بعض التشوهات والعيوب الخلقية في قلب الطفل الرضيع فإن هذا الأمر يكون علاجه التدخل الجراحي من خلال بعض العمليات التي تقوم بإصلاح هذه العيوب خاصةً إذا كانت  تؤثر على أداء ومهام القلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق