منوعات

 بحث عن علم النفس وتعريفة

 بحث عن علم النفس

يهتم الكثير الآن وفي هذا الوقت بالـ بحث عن علم النفس، لمعرفة تفسير تصرفات الأشخاص وتصرفاتهم، ولكن علم النفس والعلوم الفلسفية هي علوم قديمة جدا، سنعرفك عليها بشيء من التفصيل.

بحث عن علم النفس

يعتبر علم النفس علما قديما وحديثا بنفس الوقت، فبداية ظهور علم النفس في العلوم الفلسفية في الماضي، فقد حاول البشر فهم الظواهر والروح البشرية، كما سعى الفلاسفة إلى تطوير فهم معين للوجود والمعرفة والعقل البشري استجابة لهذا الطلب من المتابعين عن التعرف بشكل أكبر عن علم النفس سنقدم لكم بحث عن علم النفس بشكل متكامل في هذا المقال المقدم إليكم من موقع مختلفون.

ظهرت العديد من نظريات والمفاهيم المتعلقة بعلم النفس فمن هذه المفاهيم: نظرية المعرفة، والوجودية، والعلم والإدراك، وفي النصف الثاني من الثاني من القرن التاسع عشر كان علم النفس بقيادة الألماني Wundt، فقد كان مستقلا تماما عن العلوم الفلسفية، وكان أول شخص انشأ مختبرا لعلم النفس لأبحاث علم النفس.

تقديم لعلم النفس

رغم أن هناك التعريفات المختلفة التي تخص علم النفس إلا أنها تتفق على اشتراكها في أن كل منها يتضمن  تواجد جوانب بشرية، على سبيل المثال علم النفس يعرف بأنه العلم المتعلق بدراسة الحالات الطبيعية وغير الطبيعية للعمليات والوظائف العقلية، عند التذكر والفهم والتفكير، تماما مثل الفهم والإدراك، يمكن أيضا تعريفه على أنه علم قائم على دراسة علم النفس والحياة النفسية للناس.

حتى وإن أعظم إجماع بين العلماء فهو لن يكون بمثابة إتفاقهم على وضع تعريف أكثر صحة وشمولية لعلم النفس، وهو علم متعلق بدراسة مختلف الأشكال الخارجية والديناميكية والداخلية والنفسية للسلوك العام.

ويشارك البحث أهم المحاور باستثناء الجوانب العاطفية والتأثيرات العاطفية مثل: الشعور بالحزن والفرح والسعادة والخوف وعوامل أخرى غيرها، فإن جميع السلوكيات التي تنشأ من الأشخاص والأنشطة الداخلية والنفسية مثل عمليات التفكير.

فرع علم النفس

ينقسم علم النفس لعلمين وهم الفرع النظري لعلم النفس والفرع التطبيقي لعلم النفس.

الفرع النظري لعلم النفس

هو علم متعلق بنشر المعرفة النفسية في مختلف مجالات الحياة، من أجل إحاطة جميع النظريات النفسية المتعلقة بمجال معين.

يمكن شرح ظواهر السلوك البشري في مراحل مختلفة من مختلف الفروع منها:

  • علم النفس التنموي: أو ما يطلق عليه بعلم نفس التكوين، وهو علم يدرس العوامل الوراثية وتأثيرها على مختلف أشكال الأنشطة البدنية والعقلية للأفراد.
  • علم نفس الفرق: هذا علم يهدف إلى فهم البشر من خلال دراسة الفروق الفردية التي تحدث بين بعضهم وتصنيفهم في مواقع مناسبة في المجتمع، أو بالإضافة إلى فهم الاختلافات بين المجموعات واتجاهاتهم، فإن الاختلافات داخل الأفراد هي النقاط أو عوامل القوة والضعف الرئيسي.
  • علم النفس الاجتماعي: وهو علم يتضمن دراسة الأفراد في البيئة المحيطة من خلال التفاعل مع المحفزات الاجتماعية الخارجية، وكذلك دراسة سلوك الجماعات والأفراد في بيئات اجتماعية مختلفة، ودرجة تأثير الأساليب الاجتماعية والحضارات الخاصة على سلوك الأعضاء في مجموعة معينة، لأنها تنطوي على دراسة أنماط السلوك التفاعلي، مثل اللغة والتواصل والمواقف والآراء.

إقرأ أيضًا: ما هي أهم 10 نصائح عن الصحة النفسية ؟

فرع علم النفس التطبيقي

هو مجموعة من العلوم المتعلقة بتطبيق معرفة علم النفس النظري في مختلف مجالات الحياة في الحياة الواقعية الشخصية، ويتم استخدام هذه المعرفة للوقاية والعلاج من الاضطرابات النفسية والأمراض النفسية، ووضع الخطط العلاجية المناسبة والفعالة لها، بالإضافة إلى صياغة القوانين لحل المشكلات والمعوقات في عملية الاستشارة النفسية والمهنية.

ومن أهم فروع علم النفس التطبيقي ما يلي:

  • علم النفس الإكلينيكي: أو ما يسمى بعلم النفس العيادي، وهو علم يرتبط عادة بإزالة الآثار النفسية للأمراض والاضطرابات العقلية التي يعاني منها بعض الأشخاص، يعمل الأطباء والمعالجون النفسيون والممرضات وكذلك الأخصائيون الاجتماعيون والمعلمون المدربون على هذا المجال، ويعتمد هذا العلم على استخدام المؤهلات المهنية التي تنطبق على مبادئ العلاج النفسي في إطار المستشفى أو العيادة.
  • علم النفس الجنائي: يعرف أيضا باسم علم النفس القضائي، ويعتبر أحد الفروع الحديثة لعلم النفس، وتلتزم بتطبيق القوانين ومبادئ علم النفس النظري في مجال الجريمة والجح، وأسس التعامل مع المجرمين، كما تضمنت مؤخرا أساليب الشهادة في المحاكم وطرق تقديم الأدلة، فضلا عن الجهود المستعمرة لتطوير برامج التأهيل الجنائي المؤهلة وتحديد الوقت المناسب للإفراج عن الجاني.
  • علم النفس: يهدف هذا الفرع من علم النفس إلى إنشاء وتطوير اختبارات نفسية لجميع المجالات النفسية في الحياة، كما يضم خبراء مؤهلين ذوي قدرات مختصة لتطوير هذه الاختبارات وتحديد وطرق قياس وتقييم هذه الاختبارات.

أهداف علم النفس

فمثل معظم العلوم الإنسانية التي تكون تهدف إلى بعض الأهداف فكذلك علم النفس، فإن الأهداف العامة لعلم النفس هي ثلاثة ( الفهم ، التنبؤ، التحكم، ) ويتعامل علم النفس مع هذا على النحو التالي:

  • الفهم: يهدف علم النفس إلى شرح وفهم السلوك والأسباب التي تؤدي إليه، وذلك لفهم آلية السلوك، بحيث يساعد الفهم في تقديم تفسيرات علمية للظواهر السلوكية.
  • التحكم: يعتمد علم النفس على البيانات التي تتعرف على السلوك وتفهم أسبابه، وتتحكم في هذا السلوك من خلال تحديد المشغلات وعلاقاتها بالاستجابات السلوكية المختلفة، بمعني أخر معرفة وقت حدوث السلوك، والتحكم في بعض المتغيرات المستقلة التي تؤدي إلى ظاهرة معينة، ومدى تأثيرها على متغيرات أخرى.
  • التنبؤ: علم النفس هو عملية التنبؤ بموعد حدوث السلوك والتنبؤ بحدوثه، أي وضع افتراضات حول ظهور سلوكيات معينة تحت محفزات محددة، وهذه المحفزات ستؤدي إلى ظهور الاستجابات السلوكية المتوقعة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق