الحمل والولادة

شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة وهل تتوقف

شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة

تعتبر الإفرازات المهبلية من الأشياء التي تعتاد عليها السيدات، ويختلف شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة وبسبب الدورة الشهرية التي تعتبر مفيدة وجيدة، بالإضافة إلى وجود إفرازات تنم عن وجود مشكلة ما.

ما هو مخاط عنق الرحم؟

كثير من السيدات يتساءلن عن ما هو شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة وفي البداية سنتعرف على تعريف مخاط عنق الرحم في النقاط التالية:

هو عبارة عن إفراز شكله سائل أو شبيه بالهلام، حيث يتغير سمك وكمية الإفراز أثناء الدورة الشهرية نتيجة حدوث بعض التغيرات في مستوى الهرمونات خلال تلك المدة، كما أن هناك بعض السيدات يتنبأن بموعد الإباضة بسبب كمية الإفرازات، فتكون المرأة في هذه الفترة خصبة بشكل كامل لتسهل عليها الحمل.

شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة وهل تتوقف؟

تغيير الإفرازات المهبلية: قبل معرفة هل تتوقف الإفرازات بعد تلقيح البويضة في الرحم، يجب أن تعلمي سيدتي أن الإفرازات تختلف من مرحلة لأخرى وذلك يكون على حسب الكمية ولون الإفرازات والتي من ضمنها الحالات التالية:

خلال فترة الحيض: بسبب دم الحيض في تلك الفترة لا تلاحظ المرأة الإفرازات.

 بعد الدورة مباشرة: بعد فترة الطمث تختفي الإفرازات المهبلية

قبل التبويض: خلال تلك الفترة أي قبل إطلاق البويضة يقوم الجسم بإنتاج الإفرازات بكمية كبيرة عن المعتاد، وتكون تلك الإفرازات إما صفراء أو بيضاء أو غائمة، ويكون قوامها لزج أو مطاطي.

قبل التبويض مباشرة: يلاحظ ارتفاع مستويات هرمون الأستروجين قبل الإباضة بشكل مباشر، لذلك يرى الشخص أن الإفرازات تكون واضحة ومطاطية وزلقة، وقوامها يشبه قوام بياض البيض.

أثناء التبويض: في تلك الفترة كذلك تلاحظ المرأة وجود إفرازات مطاطية تشبه قوام بياض البيض، وتقوم تلك الإفرازات بدور كبير لاحتوائها على درجة من الأحماض بحماية الحيوانات المنوية في الدخول إلى الرحم مما يساعد على تلقيح البويضة.

بعد التبويض: ترغب العديد من السيدات في معرفة شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة وهل تتوقف؟، فقد أثبتت بعض الدراسات والتجارب قلة الإفرازات بعد التبويض بشكل مباشر، وتكون سميكة وغائمة أو لزجة، وعلى الرغم من ذلك فإن بعض النساء يعانون من جفاف الإفرازات المهبلية في ذلك الوقت.

طرق فحص الإفرازات المهبلية

بعد التعرف على شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة سوف نتعرف على طرق فحص الإفرازات وذلك من خلال موقع مختلفون:

يدوياً: يمكن فحص الإفرازات المهبلية بشكل يدوي ولكن يجب التأكد من غسل الأيدي بطريقة جيدة، قومي بإدخال حوالي نصف بوصة من إصبعك أو اثنتين داخل المهبل بالقرب من عنق الرحم، وقومي بملاحظة لون وقوام.

المناديل الورقية: قبل التبول أحضري منديل أبيض وقومي بمسح فتحة المهبل وسترين لون الإفرازات وقوامها بكل وضوح.

الملابس الداخلية: لاحظي بطانة لون الإفرازات وعدد مرات حدوثها على الملابس الداخلية.

إقرأ أيضًا: نزول افرازات بنية من علامات الحمل وعلامات أخرى مصاحبة لها تعرفي عليها

عوامل تؤثر على شكل الإفرازات

  • بعض النساء تلاحظ حدوث اختلاف في سائل عنق الرحم وذلك بعد ممارسة العلاقة الطبيعية نتيجة اختلاطه بالسائل المنوي.
  • استخدام الصابون ومنتجات أخرى تؤدي إلى حدوث تغيير في الإفرازات.
  • هناك بعض السيدات تعاني من نقص الخصوبة مما يتسبب في قلة الإفرازات، ويكون ذلك الأمر بسبب مشكلة في التبويض مثل متلازمة تكيس المبايض التي تسبب قلة احتمالية التبويض.
  • بالإضافة إلى نقص الوزن الزائد يسبب عدم حدوث الإباضة.
  • تقل الإباضة عند السيدات بالاقتراب من سن اليأس، مما يتسبب في قلة نزول الإفرازات المهبلية وقت التبويض.

متى يجب زيارة الطبيب؟

بعد الإجابة على سؤال ما هو شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة سنتعرف على الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب والتي هي:

  • عندما تلاحظ المرأة نزول إفرازات صفراء أو خضراء أو رمادية.
  • الشعور بحكة أو حرقان في المهبل.
  • إذا كانت الإفرازات ذات رائحة كريهة.
  • في حال حدوث احمرار أو تورم بالمهبل أو بالمنطقة المحيطة به.
  • إن كان هناك نزيف في غير فترة الدورة الشهرية.

ماذا تعني ألوان الإفرازات المهبلية

تعرفنا من قبل على شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة وسوف نتعرف على أسباب الإفرازات المهبلية فيما يلي:

اللون الأبيض: ذلك النوع من الإفرازات هو الأكثر شيوعًا بين جميع الإفرازات فهو طبيعي وصحي، بالإضافة أنه شديد البياض مثل بياض البيض أو لون يميل إلى لون وقوام السكري، ويحدث ذلك عندما يقوم المهبل بتنظيف ذاته واستعادة توازنه.

ويتم إفراز ذلك النوع عادةً بكثرة خلال العلاقة الحميمة لتسهل تلك العملية، لكن إن شعرت المرأة بحكة أو حرقان أو تهيج مصحوبة برائحة كريهة فتلك الإفرازات تكون ناتجة من التهاب مهبلي ويجب استشارة الطبيب.

اللون الأصفر: في العادة تكون الإفرازات صفراء اللون الفاتح تكون طبيعية، ولكن في بعض الحالات عندما تكون الإفرازات أصفر غامق مائل للون الأخضر تكون مؤشر خطير، حيث أنها تشير إلى الإصابة بعدوى بكتيرية أو بسبب علاقة جنسية وهي من الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب.

اللون الأخضر: تلك الإفرازات غير طبيعية أبدًا حيث أنها تشير إلى انتقال عدوى من خلال علاقة جنسية أو داء المشعرات.

اللون البني: تظهر تلك الإفرازات التي تكون باللون البني المائل إلى الاحمرار في نهاية الدورة الشهرية وتعتبر تلك الإفرازات طبيعية، كما تظهر نتيجة عدم انتظام الدورة الشهرية أو نزولها بعد فترة من انقطاعها أو نتيجة حدوث بعض التغيرات الهرمونية.

وفي حال تكرار ظهور تلك الإفرازات في غير أوقات الدورة الشهرية أو بعد انقطاع الطمث فإن ذلك يعد مؤشر للإصابة بسرطان عنق الرحم أو التهابات مهبلية شديدة لذلك يجب التوجه إلى الطبيب المعالج فورًا.

اللون الوردي: في بعض الأحيان تظهر إفرازات وردية اللون فاتحة أو داكنة، تعتبر هذه الإفرازات هي دليل على بداية الدورة الشهرية، ولكن إن لم تكن مؤشر لبداية الدورة، فيكون ذلك مؤشر خطر للإصابة بسرطان الرحم.

اللون الرمادي: بعض السيدات تجد أن إفرازاتها تميل إلى اللون الرمادي، فتلك الإفرازات تعتبر انعكاس للإصابة بالالتهاب البكتيري وتعتبر تلك الإصابة شائعة بين عدد كبير من النساء

لذلك يجب عدم تجاهلها بل يجب مراجعة الطبيب الذي بدوره سيقوم بوصف مرهم أو مضاد حيوي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق