القصص والشعر

قصص اطفال قصيرة ومفيدة لتعلم القيم والأخلاق

قصص اطفال قصيرة ومفيدة

مما لا شك فيه أن هناك الكثير من الأمهات يبحثن عن قصص اطفال قصيرة ومفيدة لكي يقصوها على أطفالهم ويستفيدوا منها ويتعلموا من خلالها القيم والأخلاق والكثير من الدروس الهامة والمفيدة لهم.

قصة ذات الرداء الأحمر

من المؤكد أن قصة ذات الرداء الأحمر تعتبر من القصص القديمة والمعروفة، ومن خلال موقع مختلفون سنتعرف على تفاصيل هذه القصة،حيث يحكى أن هناك طفلة كانت تلقب بذات الرداء الأحمر، وذلك لارتدائها وشاح أحمر طويل دائمًا، وذات يوم طلبت منها والدتها أن تأخذ سلة بها بعض الطعام لتوصلها إلى جدتها التي تسكن في طرف المدينة.

طلبت الأم من ذات الرداء الأحمر ألا تتحدث إلى أي شخص أثناء سيرها إلى جدتها، وأن تنتبه من الذئب الشرير الموجود في الغابة، فذهبت البنت وأثناء سيرها في الطريق رآها الذئب الشرير، فخرج ليلعب معها ويستدرجها في الحديث، فقصت عليه ذات الرداء الأحمر قصتها وحينها عرف الذئب أين هي ذاهبة وماذا تحمل معها.

في هذه الأثناء تركها الذئب وهي تجمع بعض الزهور وسبقها لبيت الجدة، وحين دخل المنزل التهم الجدة وبلعها داخل بطنه ولبس ملابسها ونام مكانها في السرير، وعندما وصلت ذات الرداء الأحمر إلى منزل الجدة وجدت الباب مفتوح.

استغربت ذات الرداء الأحمر من أن الباب مفتوح ودخلت لتبحث عن جدتها فوجدتها نائمة في السرير ولكن كان شكلها غريب قليلاً، حينها سألت البنت الجدة: لماذا عيناكِ كبيرتان هكذا؟ قالت الجدة: لكي أراكِ بهما، فسألت البنت جدتها: لماذا أذناكِ كبيرتان هكذا؟ قالت الجدة: لكي أسمعك بهما، فقالت البنت: لماذا فمك كبير هكذا؟ فقالت الجدة: لكي التهمك بها.

قام الذئب لكي ينقض على الفتاة ويلتهمها، فصرخت البنت وركضت مسرعة فتجمع المزارعين ودخلوا وأمسكوا بالذئب وقاموا بفتح بطنه وأخرجوا منها الجدة.

قصة الراعي الكذاب

تعتبر قصة الراعب الكذاب من ضمن قصص اطفال قصيرة ومفيدة، حيث تحمل هذه القصة الكثير من المعاني الجميلة التي يمكن للأطفال أن يتعلموها، وتبدأ هذه القصة أن هناك راعي يسمى حميد كان يأخذ أغنامه في كل صباح ويخرج بهم عند سفح الجبل لكي تأكل الأغنام الأعشاب، ثم يعود بهم مرة أخرى إلى القرية عند المغيب.

وذات يوم شعر حميد بالملل حينما كان عند سفح الجبل، فقرر أن يقوم بعمل مقلب في أهل القرية وأن يمزح معهم، فأخذ ينادي الناس ويستغيث بهم ويقول إن هناك ذئب يهجم علينا ويريد أن يأكلنا، أنقذوني، ساعدوني، أنقذوا أغنامي أرجوكم ساعدونا.

فزعوا أهل القرية وذهبوا مسرعين عند سفح الجبل فوجدوا أن حميد يمزح معهم، حينها عادأهل القرية وهم منزعجين من المقلب الذي قام به حميد، وبعد عدة أيام كرر حميد نفس المزحة مرة أخرى، ولكن حينها غضبوا أهل القرية منه جداً ومن تصرفاته ولقبوه بالكذاب.

وذات يوم وحينما كان حميد يرعى الغنم عند سفح الجبل، وجد ذئب حقيقي ضخم يتجه نحوه ويهجم عليه وعلى أغنامه وخرافه، فنادى حميد أهل القرية واستغاث بهم ولكنهم لم يذهبوا إليه اعتقادًا منهم أنه يمزح أيضًا، فقام الذئب بالتهام كل الأغنام والخراف، وحينها خسر حميد عمله وخسر أيضًا ثقة أهل قريته وتعلم حميد الدرس وأصبح لا يكذب أبدًا.

قصة معنى الخير

تعتبر هذه القصة من ضمن قصص اطفال قصيرة ومفيدة، حيث تحتوي قصة معنى الخير على معنى جميل لا بد أن يتعلمه الأطفال الصغار، وتبدأ هذه القصة أنه كان هناك نمر يسمى (نمور) كان يسير في الطريق وشاهد حجرًا كبيرًا يسد الطريق على جميع المارة.

وفي هذه الأثناء أراد حمار أن يعبر الطريق وكان الحمار يحمل أثقال ولم يستطع المرور بسبب الحجم الذي يسد الطريق، بالإضافة إلى أنه كان هناك بطة أيضًا تريد أن تعبر الطريق هي وصغارها ولم تستطع المرور بسبب الحجر الكبير، كما أنها خافت على صغارها من أن يسقط الحجر فوقهم.

حينها قام النمر (نمور) بمساعدتهم عن طريق إزالةهذا الحجر الذي كان يسد الطريق ووضعه بعيدًا، وبهذا استطاع الحمار والبطة وباقي الحيوانات أن يعبروا الطريق بسلام دون أن يصيبهم أذى، فشكروا نمور على شجاعته وفعله الطيب، ومن هنا يتعلم الصغار أن يكونوا شجعان ويتصرفوا بالخير والطيب دائمًا.

قصة معنى الصدق

مما لا شك فيه أن قصة معنى الصدق تعتبر من أجمل القصص التي يمكن قصها على الأطفال، حيث تمتاز هذه القصة بكثرة الدروس المستفادة منها، وتبدأ قصة معنى الصدق أنه كان هناك أربعة من الأصدقاء وهم (الغزالة والأسد والنمر والدب) كانوا متجمعين لكي يتناولون الطعام معًا.

وعندما كان يتحدث الأسد مع الغزالة والدب قام النمر بسرقة طعام الأسد، ثم هرب بعيدًا، في هذه الأثناء رأته الغزالة وهو يسرق الطعام، فقال النمر للغزال: لا تخبري أحد أنني قمت بسرقة طعام الأسد وإلا سأعود وأقتلك، وبعد ذلك قام الأسد بسؤال الغزالة: من الذي سرق طعامي؟

ردت الغزالة وقالت: إن النمر هو الذي سرق طعامك من على الطاولة وهرب به بعيدًا، وهددني وقال إنه إذا أخبرت أحد سيعود ويأكلني، ولكني لن أكذب وسأقول الحقيقة، حينها أخبر الأسد الشرطة وقاموا بالقبض على النمر وحبسوه داخل القفص، وشكر الأسد الغزالة على صدقها وشجاعتها، وشكرها أيضًا على أنها لم تخاف من النمر وقالت الحقيقة ولم تكذب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق