الحمل والولادة

تعرفي على علامات نزول الدورة للمرضع

علامات نزول الدورة للمرضع

إن نزول الدورة الشهرية عند المرأة بشكل منتظم من كل شهر يدل على أن التبويض يعمل بشكل جيد، وعند حدوث حمل فإن الدورة الشهرية تتوقف، وفي بعض الحالات فإن المرأة التي تكون في فترة رضاعة طفلها باستخدام الرضاعة الطبيعية، ففي هذه الفترة أيضًا من الممكن أن يحدث توقف نزول الدورة الشهرية، لذلك يجب عليك أن تعرفي علامات نزول الدورة للمرضع.

كيف نفرق بين الدم الناتج بعد عملية الولادة، وبين الدم الناتج عن نزول الدورة الشهرية

يجب على كل امرأة معرفة التمييز بين الدم الناتج بعد إجراء عملية الولادة، والدم الناتج عن نزول الدورة الشهرية، وهذا يحدث عند ذهاب المرأة للطبيب واستشارته، حتى تعرف المرأة كيفية التعامل، وسوف نعرض فيما يلي بعض الاختلافات الملحوظة بين الدم الناتج عن الولادة، والدم الناتج عند نزول الدورة الشهرية:

  • إن الدم الناتج عن الولادة يختلف عن الدم الناتج عن الدورة الشهرية في اللون، حيث أن الدم الناتج بعد عملية الولادة يتميز باللون الأحمر مخلوط بتجمعات دموية ثم يقل اللون الأحمر ويتدرج لونه حتى يصل إلى اللون الوردي، وقبل انقطاع دم الولادة يصبح اللون أصفر، أو لون بني، أما لون الدم الناتج عن الدورة الشهرية لونه أحمر داكن.
  • ومن الاختلافات الملحوظة أيضًا، أن مدة نزول الدم الناتج عن الولادة تستمر ما بين ١٥يوم حتى ٤٥ يوم، أما بالنسبة لدم الدورة الشهرية مدة نزوله تتراوح ما بين ٥ أيام حتى ٧ أيام.
  • وإن من علامات نزول الدورة للمرضع شكل الدم الموجود، فإن الدم الناتج عن الدورة الشهرية غير مصحوب بتجمعات دموية، أما الدم الناتج عن الولادة يكون مصحوب بتجمعات دموية مختلطة بمخاط، والبقايا الناتجة من الولادة تنزل مع الدم أيضًا.
  • كما ذكر في موقع مختلفون أن بعد انقطاع الدم الناتج عن القيام بعملية الولادة، فيبدأ دم الدورة الشهرية بالنزول، حيث أن نزوله يختلف من حالة إلى أخرى، فمن الممكن نزوله بعد انتهاء الدم الناتج عن الولاد مباشرة، أو بعد فترة من انتهاء الدم الناتج عن الولادة.

اعراض نزول الدورة الشهرية عند المرأة المرضعة

بعد إجراء عملية الولادة، وحدوث النزيف الناتج عن الولادة الذي يستمر حوالي شهر ونصف، فمن المتوقع نزول الدورة الشهرية في أي وقت، وعند نزول الدم الناتج عن الدورة الشهرية، فهذا لا يعني بأن الأم تتوقف عن الرضاعة، لأن الدورة الشهرية لا تؤثر في الرضاعة الطبيعية للطفل، وسوف نعرض فيما يلي علامات نزول الدورة للمرضع:

  • إن من الأعراض الملحوظة التي تبين علامات نزول الدورة للمرضع، إنه قبل نزل الدم الناتج عن الدورة الشهرية، أن ثدي المرأة يصبح أكثر نعومة، ويظهر بأنه أطرى مما كان عليه من قبل، ويصبح الثدي لين أكثر مما كان عليه من قبل.
  • عندما يقترب ميعاد تعرض المرأة لنزول الدورة الشهرية، فإنها تشعر بحدوث تشنجات أو تنميل في حلمة الثدي، وتنميل في الثدي نفسه.
  • ويؤثر اقتراب نزول الدورة الشهرية على لبن الأم، حيث يحدث تغيير في طعم لبن الأم، وتلاحظ الأم ذلك عندما يبدأ الطفل يرضع بنسبة أقل مما كان يفعل من قبل، أو رفضه التام للرضاعة.
  • بعد الانتهاء من دم الولادة، عندما يبدأ المبيض في إنتاج البويضات، ويستعد المهبل لنزول الدورة الشهرية، فإن يحدث انخفاض نسبة الكالسيوم في الدم، مما يعرض إصابة حلمات الثدي بالالتهابات.
  • ومن أهم علامات نزول الدورة للمرضع، عند اقتراب وقت نزول الدورة الشهرية عند المرأة، فإن طعم لبن الأم يتغير تمامًا، فإنه يتحول من الطعم المسكر اللذيذ، ويصبح أقل حلاوة لأن نسبة السكر تقل فيه، وذلك بسبب انخفاض نسبة سكر حليب الثدي، الذي يحتوي على البوتاسيوم، وسكر اللاكتوز، وارتفاع نسبة البوتاسيوم والكلوريد، وهذه المواد هي التي تؤثر على طعم حليب الأم.

توقف أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة الطبيعية

في معظم حالات النساء التي تستخدم الرضاعة الطبيعية، فإنها تتعرض إلى عدم نزول الدورة الشهرية، لأن الرضاعة الطبيعية تعمل على زيادة معدل هرمون اللبن أو هرمون البرولاكتين عند الأم، وعند زيادة نسبة هذا الهرمون فإنه يؤثر على المبيض، وبالتالي فإنه يؤثر على التبويض، ومن الممكن أن يعمل على وقف التبويض، وذلك يؤدي إلى وقف نزول الدورة الشهرية.

إقرأ أيضًا: هل فيتامين سي وحبوب منع الحمل لهم أضرار سوياً

كيف تتعرض الأم إلي حدوث الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية

من المفترض أنه أثناء استخدام الأم للرضاعة الطبيعية، يزداد هرمون الحليب، الذي يؤدي إلى منع حدوث عملية التبويض، مما يعمل على عدم نزول الدورة الشهرية عن المرأة، ولكن هذا يحدث في بعض الحالات فقط، أما يوجد حالات أخرى، فنجد أن الأم تعتمد على الرضاعة الطبيعية ولا تستخدم أي مانع للحمل، وتتفاجأ بحدوث الحمل، أما عند نزول الدورة الشهرية، فيجب على المرأة أخذ الاحتياطات اللازمة لأنه من الممكن حدوث الحمل في أي وقت.

أسباب تأخر الدورة الشهرية بعد الولادة، وطريقة علاج اعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة

  • بعد إجراء عملية الولادة، فإن علامات نزول الدورة للمرضع، تبدأ في الظهور بعد مرور حوالي شهر ونصف ويمكن أن تمتد المدة حتى شهرين، بعد إجراء عملية الولادة، فيحدث تغييرات كثيرة في هرمونات المرأة، ويحدث التغيير خاصة في الهرمونات الجنسية لدى المرأة، والهرمونات الخاصة بالرحم، وهذه الهرمونات تبدأ بالرجوع لطبيعتها بعد مرور وقت ليس بقليل.
  • أما بالنسبة لعلاج أعراض الدورة الشهرية عند المرأة، فيمكن علاج الأعراض بأن المرأة في اليوم الثاني أو اليوم الثالث من نزول الدورة الشهرية تبدأ بأخذ مكملات ذات التركيز ١٥٠٠ مللي جرام، الماغنسيوم ذات التركيز٧٥٠مللي جرام، فهذا يعتبر من أفضل الطرق لعلاج اعراض الدورة الشهرية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق