الطب والصحة

ما هي طرق علاج الجيوب الأنفية؟

علاج الجيوب الأنفية

يعتبر علاج الجيوب الأنفية من الأمور الهامة التي يجب أن يحرص عليها المريض حيث أنها من الأمراض التي يمكن أن تتحول إلى مزمنة مما يزيد المشكلة صعوبة ويسبب إلى الإزعاج للمصاب.

التهاب الجيوب الأنفية

يعتبر التهاب الجيوب الأنفية من الأمراض المزعجة التي يمكن أن تصيب العديد من الشخاص نتيجة عدة عوامل متعددة منها تراكم الإفرازات المخاطية وتورم بطانة الأنف إضافة إلى نمو النسيج الأنفي بشكل غير طبيعي يرجع لعيوب خلقية.

وقد يتسائل الكثير من الأشخاص عن كيفية علاج التهاب الجيوب الأنفية سواء كان بشكل طبي أو من خلال البدائل المنزلية وغيرها.

ولذلك سنوضح لكم في هذا الموضوع على موقع مختلفون طرق علاج الجيوب الأنفية بافضافة إلى طريقة تشخيص الإصابة بالجيوب الأنفية وذلك من خلال السطور القادمة.

علاج الجيوب الأنفية بطرق طبيعية

توجد بعض الخيارات الطبيعية التي تمكنك من السيطرة على الأعراض التي يمكن أن تظهر نتيجة لالتهاب الجيوب الأنفية ومن أهمها ما يلي:

  • الحرص على شرب كميات عالية من السوائل بشكل يومي.
  • الحصول على قدر كافي من الراحة والنوم الفترات الكافية لحاجة الجسم.
  • يمكنك تغطية وجهك بمنشفة دافئة للتقليل من الضغط المتواجد في الوجه.
  • الاهتمم باستنشاق محلول مصنوع من الماء والملح مما يساعد في فتح مجرى الأنف والتنفس بشكل سليم.
  • يمكنك أخذ حمام دافيء مما يساعد على تليين المخاط والشعور بالراحة.
  • يمكنك أيضًا استنشاق بخار الماء من خلال وعاء يحتوي على كمية من الماء الساخن.
  • استعمال جهاز مرطب للغرف مما يساعد على الحفاظ على درجة رطوبة الغرفة بشكل مناسب.

العلاج الطبي للجيوب الأنفية

بعد أن يقوم الطبيب بتشخيص حالة المريض قد يلجأ إلى بعض الخيارات الطبية التالية:

العلاج بالمضادات الحيوية

تعد المضادات الحيوية من العلاجات الشعبية المعروفة لالتهابات الجيوب الأنفية، وقد يتم العلاج من خلال المضادات الحيوية في فترة من ثلاث أيام وحتى 28 يوم حسب شدة الحالة وحسب توجيهات الطبيب المعالج.

حيث أن تدفق الدم إلى منطقة الجيوب الأنفية يكون ضعيف، ولذلك قد يستغرق العلاج فترات طويلة إلى أن يأتي بنتائج إيجابية على المريض ومن الجدير بالذكر أنه في حالة التهاب الجيوب الأنفية المزمن، قد يتم إعطاء المريض المضادات الحيوية لفترات طويلة نسبيًا.

ويعتبر دور المضادات الحيوية ليس فقط لتخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية فحسب بل أنه يستخدم لمهاجمة البكتيريا وقتلها مما يقضي على الالتهاب، وفي أغلب الأحوال يصفها الطبيب للمريض مع بعض الأدوية الأخرى التي تساعد على التقليل من الأعراض الظاهرة على المريض.

العلاج بمضادات الاحتقان

يساعد هذا النوع من الأدوية على التقليل من احتقان الأنف المصاحب لالتهاب الجيوب الانفية، وتتواجد مضادات الاحتقان في الأسواق بعدة أنوع  منها: بخاخ أنفي أو حبوب دوائية.

ولكن من الضروري الاهتمام بتعليمات الطبيب المعالج عن كيفية استعمال مضادات الاحتقان، فمن الجدير بالذكر أن استعمال مضادات الأحتقان يجب أن يكون بمعدل قصير لا يتعدى الثلاثة أيام  لأنها يمكن أن تسبب زيادة الاحتقان المتواجد لدى المريض.

أدوية متنوعة لعلاج الجيوب الأنفية

إن كان التهاب الجيوب الجيوب الأنفية التهاب بسيط سوف يصف لك الطبيب أحد الأدوية الطبية التالية:

  • قد يصف لك الطبيب أدوية الحساسية مثل مضادات الهيستامين، وهي تعتبر مفيدة بشكل خاص للأشخاص المصابون بالحساسية التي أدت إلى إصابتهم بالتهاب الجيوب الأنفية.
  • يمكن أن يصف الطبيب أيضًا محلول سالين الملحي، وهو من المحاليل التي تساعد مع مرور الوقت على تذويب المخاط والحفاظ على الممرات التنفسية نظيفة من إفرازات البلغم التي قد تتراكم بداخلها.
  • قد يصف لك بعض مسكنات الألم العادية، والتي تستخدم للتقليل من أي ألم أو صداع مضاحب لالتهاب الجيوب الأنفية.
  • قد يلجأ الطبيب أخيرًا إلى الحل الجراحي عندما تفشل جميع الطرق الطبية الأخرى في علاج مشكلة التهاب الجيوب الأنفية لدى الشخص المصاب فيكون الحل الجراحي هو المناسب في هذه الحالة.

إقرأ أيضًا: ما هي طريقة استخدام المضاد الحيوي؟

العلاج من خلال الستيرويدات القشرية

توجد عدة أنواع من الستيرويدات التي تساهم في علاج الجيوب الأنفية والأعراض الناتجة عنها ومن أهمها ما يلي:

  • السترويدات القشرية الفموية: تساعد على تصريف البلغم مما يسهل من التنفس ورغم ذلك قد يؤثر هذا النوع على الجسم ويؤدي إلى بعض الآثار الجانبية العالية على الجسم.
  • السترويدات القشرية النفية وهي تشبه الفموية في دورها بالتخلص من البلغم لتساعد في عملية التنفس وتعتبر ذات أثر جانبي بسيط مقارنة بغيرها.

تشخيص الجيوب الأنفية

عند تشخيص الإصابة بالجيوب الأنفية قد يتحقق الطبيب المعالج من مدى حدوث ألم عند لمس الأنف أو الوجه أو فحص الأنف من الداخل ويمكن أن يكون التشخيص للإصابة كالتالي:

التشخيص من خلال اختبار التصوير

ويتم ذلك عن طريق التقاط الصور من خلال التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسيومن خلالها يتم التحقق من مدى وجود التهاب عميق في الأنف أو انسداد في الأنف من الصعب تحديده بالمنظار.

النظر بداخل الجيوب الأنفية

يتم النظر داخل الأنف من الداخل عبر أنبوب صغير الحجم يحتوي على بعض الألياف الضوئية لكي يسمح للطبيب برؤية أنفك من الداخل بشكل واضح وتشخيص الحالة بشكل دقيق.

إجراء اختبار الحساسية

إذا اشتبه الطبيب في احتمالات إصابتك بحساسية تحفز على التهاب الجيوب الأنفية فإنه يمكن أن يوصي بضرورة إجراء فحص للحساسية ومن الجدير بالذكر أن فحص حساسية الجلد آمن وسريع ويمكن أن يساهم كثيرصا في توضيح نوع الحساسية المسببة لوجود التهاب في الجيوب الأنفية.

أخذ عينات من إفرازات الأنف والجيوب الأنفية

عندما تفشل حالة المريض في الاستجابه للعلاج أو تصبح سيئة جدًا فإن الطبيب قد يلجأ إلى أخذ مسحة من داخل الأنف ليجمع العينات وقد تساعد هذه العينة في تحديد السبب الرئيسي للإصابة سواء كان ناتج عن الفطريات أو عن الإصابة ببعض أنواع البكتيريا.

إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق