منوعات

ما هي خطوات دراسة الجدوى ؟

خطوات دراسة الجدوى

يعتبر اتباع خطوات دراسة الجدوى من أهم النقاط الأساسية التي يجب على أي شخص ينوي الدخول لمشروع ما اتباعها بمنتهى الجدية، هذا حتى يتجنب الوقوع في الأخطاء، وتحقيق النجاح.

دراسة الجدوى

تعني دراسة الجدوى بشكل عام هي أن يقوم الشخص الذي يرغب بالدخول في مشروع معين، بعمل دراسة لجميع الجوانب المتعلقة بهذا المشروع، ومعروفة نقاط القوة التي تميزه عن غيره، ونقاط الضعف التي قد تؤدي به إلى فشل في مشروعه.

حتى أن خطوات دراسة الجدوى تضمن له أن يتنبأ بالمكاسب التي قد يدرها عليه مشروعه، والخسائر أيضًا تساعد بشكل كبير في تقليلها إلى أقل قدر يٌذكر، هذا إن لم يجد جديد في الأمر، كما أنها تجعل صاحب المشروع على دراية بالأسباب التي قد تؤدي للخسائر.

من خلال موقع مختلفون سنتعرف على خطوات دراسة الجدوى الدقيقة، بصورة مفصلة، وبشرح وافي لكل خطوة حتى يتمكن رواد الأعمال من الاستعانة بهذه الاستراتيجية في تحقيق نجاح باهر، وساحق في مجال تجارتهم.

جمع وتحليل البيانات مبدئيًا

تقوم أولى خطوات دراسة الجدوى على عملية جمع لكل البيانات التي يمكن أن تكون متعلقة بموضوع المشروع، ومن هذه البيانات التكلفة التي يحتاجها المشروع، والمنافسين المحتملين، والقدرة على المنافسة لأية درجة، والخامات وكيفية توفيرها.

كل هذه أسئلة يجب على صاحب المشروع أن يفكر في كل منها بشكل جدي وأساسي وسليم، ويعرف إلى أين يتجه بمشروعه، وهل هو على قدر المسئولية للقيام بمثل هذه المخاطرة أم لا، وكل هذا يساعده في تحديد قراره بالبدء في استكمال المشروع أم لا.

يحتاج أصحاب المشاريع إلى دراسة متأنية للحاجات التي يرغب بها السوق الحالي، فالاحتياجات تتغير بمرور الوقت والأولويات كذلك، حتى أنه يجب في تلك الخطوة تحديد الفئات التي سوف يستهدفها المشروع ليقدم خدماته إليهم.

وهل القيمة التي سيدفعها العميل نظير الخدمة تتناسب مع مقدار دخله أم لا، فعلى سبيل المثال لا يكون من المناسب أبدًا افتتاح مشروع لبيع الملابس المستوردة بسعر عالي نسبياً في منطقة شعبية، أغلب سكانها من الفئة تحت المتوسطة.

إقرأ أيضًا: ماهي التخصصات الادبيه التي لها مستقبل ؟

تقدير التكاليف المالية للمشروع

ثاني خطوات دراسة الجدوى هو تحديد مقدار رأس المال الذي سيشارك به جميع الأفراد ممن سيساهمون في هذا المشروع، فعلى أساسه سيتم حساب العديد من الأشياء، منها كمية البضاعة التي سيتم توفيرها، والمال الذي سيتم وضعه احتياطياً لإمكانية التصرف في أي ظرف طارئ.

حتى أنه يجب البحث بين الموردين على السعر الأفضل للشراء، حتى يمكن تحقيق أقصى ربح ممكن، وحتى أنه يجب على صاحب المشروع وضع تقدير مبدئي للإيرادات التي سيتم دخولها أو التي من المتوقع دخولها من رأس المال المحسوب.

وكيفية تقدير الخسائر التي يمكن أن تحدث، وهل سيتحملها رأس المال أم لا، وكيفية العمل على تقليلها أو منع حدوثها من الأساس، وعليه فإنه يجب على الشخص الذي يضع دراسة الجدوى ألا يغفل عن معلومة واحدة في حسابه للمصروفات، والإيرادات.

دراسة سوق العمل

تشمل تلك الخطوة بالأساس دراسة المنافسين، وتحديد قوتهم، ومداها، وإلى أي حد قد تبلغ منافستهم، كما يجب معرفة نقاط قوة كل منهم، وكيفية الاستفادة منها، بل معرفة نقاط الضعف كذلك، وكيفية استغلالها لتحقيق ربح للمشروع.

حتى أن المنطقة التي سيقع بها المشروع أي الحدود الجغرافية تساهم في نجاح مشروعات، وفشل أخرى، وما مدى تقبل ساكني تلك المناطق للمنتج، ويمكن ذكر على سبيل المثال مشروع محل لبيع الخمور في قرية بسيطة أغلب أفرادها ملتزمون دينيًا، فهذا غير مقبول إطلاقًا.

دراسة استراتيجيات التسويق

إن التسويق، والطرق التي يمكن استخدامها للتسويق للمنتجات أو الخدمات التي يقدمها المشروع يجب أن تكون من ضمن خطوات دراسة الجدوى التي ستضعها لمشروعك، فالتسويق عامل أولى في نجاح أي مشروع حتى ولو كان بسيطًا.

فالطرق التسويقية قد تطورت جدًا في الآونة الأخيرة بشكل قد يبهرك، ويرجع الفضل في هذا إلى الإنترنت والشبكة العنكبوتية ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، فهي نافذة على العالم بكل ما يحتويه من سلع وبضائع وخدمات.

فبكل بساطة يمكن لصاحب المشروع التسويق لمنتجه على نطاق واسع جدًا سواء كان في حيز بلدته، أو البلاد المجاورة من خلال الإنترنت، سواء كان ذلك من خلال حملات إعلانية مدفوعة أو ممولة من خلاله أو من خلال منصات متخصصة بذلك.

فالتسويق يقدم المنتج بصورة جميلة، مبسطة، يعرض الخدمة بطريقة تجذب احتياجات المستخدم، حتى أن البعض من رواد المشاريع البسيطة يقومون بجذب العملاء عن طريق إرسال منتجاتهم للمشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي لكي يعرضوا تجربتهم معها.

وهذا يجذب متابعين هذا الشخص لتجربة المنتج، وحتى أنهم قد ينصحون به آخرون، وهذا أسلوب حديث للترويج للسلع، والخدمات بمختلف أشكالها، وأنواعها.

تحديد المخاطر والعقبات

يجب على الشخص الذي سيقوم بتطبيق خطوات دراسة الجدوى على مشروعه أن يعمل على تقليل المخاطر، ووضع خطط احترازية في حال انحدرت به الأمور، وكيفية مواجهتها بعزم، وثبات.

فالمخاطرة هي جزء لا يتجرأ من أية مشروع، وإن لم يكن هناك حس المخاطرة، والشجاعة ولكن بحساب فلن ينجح المشروع، ولهذا يجب الدراسة المتأنية لكل مقومات النجاح التي تتوفر في المشروع، وعدم إغفال السقطات التي قد تؤدي إلى الهلاك.

مميزات عمل دراسة الجدوى للمشاريع

من المهم عمل دراسة كافية لأي مشروع قبل البدء فيه وترجع أهمية دراسة الجدوى فيما يلي:

  • تفيد بالإلمام بكافة الأمور المادية والاقتصادية المتعلقة بالمشروع.
  • تضع حد ونسبة للخسارة والمكسب وكيفية الإدارة الصحيحة لأي مشروع.
  • تساهم في تقليل نسبة المخاطرة التي من الممكن أن يتعرض لها الشخص.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق