الطب والصحة

10 من أبرز اعراض ارتفاع السكر في الدم

اعراض ارتفاع السكر في الدم

يؤثر ارتفاع ضغط الدم على الأشخاص المصابين به، لذا من أجل مواجهة اعراض ارتفاع السكر في الدم تناول الأدوية المخصصة لهم بانتظام وعدم تناول أي أدوية أخرى دون استشارة طبيب.

من الهام جدا متابعة حالة السكر في الدم لأنه إذا حدث فرط لنسبة السكر في الدم يتطلب الأمر علاج طارئ وذلك لظهور أعراض خطيرة مثل غيبوبة السكر وإصابة أعضاء الجسم.

اعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم

تبدأ اعراض ارتفاع السكر في الدم في الظهور فقط في حال زيادة نسبة الجلوكوز بشكل مبالغ فيه، في الغالب عندما تصل النسبة من 180 إلى 200 ملليجرام، كما أنه أعراضه تتطور يوماً بعد يوم في حال لم يتم علاجها والتدخل الطبي، ومن هذه الأعراض المبكرة:

  • جفاف الجلد وكذلك جفاف الحلق والشعور الدائم بالرغبة في الشرب وتناول السوائل.
  • زيادة عدد مرات التبول مما يؤدي إلى فقدان الجسم للمياه بشكل مستمر.
  • الإصابة بالتعب والإرهاق والضعف العام الذي يصيب الجسم حتى دون بذل مجهود كبير.
  • تغميم الرؤية أو عدم الرؤية بشكل واضح وبالتالي عدم القدرة على إنجاز الأعمال التي تحتاج إلى تركيز.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي.
  • الإصابة بالصداع المصاحب بالدوخة والدوار دون أسباب واضحة.
  • شعور المريض بطعم غريب ورائحة غريبة في فمه مثل رائحة الفاكهة.
  • الإغماء وفقدان الوعي حيث يعتبر من العلامات المتأخرة ويدل على ارتفاع نسبة السكر بشكل كبير في الدم.

مضاعفات ارتفاع السكر في الدم

اعراض ارتفاع السكر في الدم
اعراض ارتفاع السكر في الدم

بالإضافة لحدوث أعراض ارتفاع السكر في الدم السابقة يستكمل موقع مختلفون الحديث عن المضاعفات التي قد تحدث في حال إهمال العلاج:

  • الإصابة باعتلال الأعصاب وعدم القدرة على التحكم بالأشياء كما كان في السابق.
  • حدوث ارتفاع ضغط الدم في العين، الأمر الذي يؤثر على شبكية العين وبالتالي يؤثر على الرؤية وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالعمى.
  • زيادة نسبة التعرض للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • حدوث الكثير من المشكلات التي تتعلق باللثة والأسنان.
  • التعرض لمشكلات صحية كثيرة في الكلى والجهاز الهضمي مثل تلف الكلى.
  • التعرض للإصابة بأمراض القلب.
  • حدوث إعتام عدسة العين.
  • حدوث مشاكل القدمين تنتج عن تلف الأعصاب بسبب قلة تدفق الدم إليها مما يؤدي إلى إصابة القدم بالتقرحات.
  • قد يصل الأمر إلى الإصابة بالغرغرينة وضرورة بتر القدم.
  • حدوث الكثير من المشكلات للمفاصل والعظام.

مضاعفات طارئة لارتفاع السكر في الدم

تحدث الكثير من المضاعفات الأخرى الطارئة مختلفة عن أعراض ارتفاع السكر في الدم المبكرة التي تهدد حياة المريض ومنها:

الحمض الكيتوني السكري، حيث أن هذا الحمض يزداد ويتطور عند انخفاض نسبة الأنسولين في الدم، ويؤدي ذلك إلى صعوبة وصول السكر داخل الخلايا لكي يعطيها طاقة، لذا تزداد نسبة السكر في الدم ويبدأ الجسم في تحليل الدهون للحصول على الطاقة، فزيادة الحمض الكيتوني تؤدي إلى وجود أكاسيد سامة تسمى الكيتونات والتي تؤدي إلى حدوث غيبوبة السكر.

 

حدوث حالة فرط الأسمولية، وتحدث بسبب زيادة نسبة السكر في الدم ووجود الأنسولين الذي لا يتم استهلاكه في الجسم بشكل صحيح وبالتالي لا يمكن استخدام الجلوكوز أو الدهون للحصول على طاقة، ف عند تسرب الجلوكوز إلى البول يؤدي إلى زيادة نسبة التبول وبالتالي الإصابة بالجفاف الذي يعتبر مهددا للحياة.

طرق الوقاية من أعراض ارتفاع السكر في الدم

اعراض ارتفاع السكر في الدم
اعراض ارتفاع السكر في الدم
  • اتباع تعليمات الطبيب الخاصة بتنظيم الوجبات الخاصة بمرضى السكر.
  • في حالة تناول أدوية الأنسولين عن طريق الفم يجب أن تكون الوجبات متوازنة مع نسبة الأنسولين التي يتم تناولها.
  • مراقبة نسبة السكر في الدم باستمرار على حسب رأي الطبيب، فمن الممكن أن يتطلب الأمر مراقبة نسبة السكر في الدم عدة مرات أسبوعياً وأحيان أخرى عدة مرات يومياً.
  • الرصد الدقيق لنسبة السكر في الدم يعتبر بداية الطريق للحفاظ على نسبة السكر وعدم الدخول في مضاعفات المرض.
  • تناول الأدوية بالضبط كما يقول الطبيب الذي يقدم لك الرعاية الصحية.
  • استشارة الطبيب حول تغيير الأدوية في حال تغيير النشاط البدني.
  • البعد عن التوتر والقلق والضغوط النفسية التي تزيد من نسبة السكر في الدم.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية العنيفة وعدم القيام بمجهود بدني قوي.
  • البعد عن الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات.

طرق أخرى لعلاج أعراض ارتفاع السكر في الدم

  • تناول المياه بكثرة وتجنب شرب العصائر التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكر.
  • ممارسة التمارين الخفيفة وذلك لتجنب الإصابة بالسمنة.
  • الحفاظ على نمط غذائي صحي والبعد عن الأطعمة المشبعة بالدهون.

أسباب ارتفاع السكر في الدم

كما تحدثنا عن أعراض ارتفاع السكر في الدم، سنتحدث أيضا عن الأسباب التي قد تؤدي إلى ذلك ومنها:

  • تناول كمية قليلة جدا من السوائل.
  • التقدم في العمر.
  • تناول أطعمة غير صحية.
  • تناول الأدوية بكثرة وخاصة الأدوية الخاصة بالتهاب المفاصل.
  • تناول أطعمة تحتوي على كميات كثير من الكربوهيدرات والدهون.
  • عدم قدرة البنكرياس على إفراز كميات كافية من الأنسولين الذي ينتج عنه تراكم الجلوكوز في الدم وظهور الأعراض الخاصة بارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • عمل اختبار الدم الدوري الذي يوضح نسبة السكر في الدم.
  • مراقبة سكر الدم المنزلي وهو عبارة عن مراقبة روتينية لقياس نسبة الجلوكوز في الدم .

عوامل خطر زيادة نسبة السكر في الدم

يمكن للعديد من العوامل المشاركة في ظهور أعراض ارتفاع السكر في الدم والإصابة بفرط نسبة السكر في الدم منها:

  • إهمال تناول كميات كافية من الأنسولين أو أدوية السكر التي تؤخذ عن طريق الفم.
  • عدم حقن الأنسولين بطريقة سليمة أو استخدام أنسولين بصلاحية منتهية.
  • عدم اتباع النظام الغذائي الخاص بمرضى السكر.
  • تناول أدوية الستيرويدات.
  • الإصابة بجرح في أحد أجزاء الجسم خاصة القدم.
  • التعرض للكثير من المشاكل العصبية والضغوط النفسية.

العلاج المنزلي وعلاج حالات الطوارئ

اعراض ارتفاع السكر في الدم
اعراض ارتفاع السكر في الدم

هناك عدة تعليمات يجب إتباعها في المنزل من أجل مراقبة والتخلص من أعراض ارتفاع السكر في الدم وهي:

  • ممارسة التمارين البدنية، حيث يعتبر نظاماً فعالا وضرورياً جدا في ضبط مستوى السكر في الدم.
  • عدم ممارسة التمارين عند ظهور الأجسام الكيتونية في البول لأن ذلك يؤدي إلى النقيض ويزيد من ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • تناول الأدوية الموصوفة بانتظام وعدم تناول أي أدوية أخرى دون استشارة الطبيب.
  • تناول وجبات صغيرة والبعد عن العصائر التي تزيد فيها نسبة السكر.
  • مراقبة مستوى السكر في الدم باستمرار عن طريق استخدام الأجهزة المنزلية التي تتيح ذلك.
  • ضبط جرعات الأنسولين التي يتم تناولها والانتباه لتاريخ صلاحية الأنسولين الذي يتم استخدامه.

كيفية علاج الحالات الطارئة

  • تعويض كمية السوائل المفقودة ويتم عن طريق تلقي السوائل عن طريق الفم أو عن طريق الوريد، ويعتبر هذا الإجراء هام لتعويض السوائل التي تم فقدها عن طريق كثرة التبول وتساعد أيضاً على تخفيف كمية السكر في الدم.
  • تعويض الأملاح المعدنية التي تسمى الكهارل والتي تساعد بعض الأنسجة على القيام بوظيفتها بشكل سليم، حيث يتم تعويض هذه الأملا عن طريق الحقن الوريدي.
  • العلاج بالأنسولين يتم وضعه مع السوائل والكهارل عن طريق الحقن الوريدي.
  • معرفة الأسباب التي أدت إلى الزيادة المفاجئة لنسبة السكر في الدم.
  • في حالة الإصابة بأي نوع من أنواع العدوى البكتيرية يتم وضع كمية من المضادات الحيوية في العلاج.
  • في حالة شك الطبيب بإصابة المريض بنوبة قلبية يتم عمل فحوصات للقلب ووظائفه وذلك لتجنب الدخول في حالات النوبة القلبية التي تعرض حياة المريض للخطر.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق