الطب والصحة

اعراض مرض ذئبة الحمراء بالتفصيل الكامل

اعراض مرض ذئبة الحمراء

يعتبر مرض الذئبة من الأمراض المناعية الذاتية والنظامية، ودائمًا يتساءل الكثيرون عن اعراض مرض ذئبة الحمراء، فهو يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي الأنسجة والأعضاء.

ومن الممكن أن الالتهابات التي تنتج عنه قد تؤثر على الكثير من أنظمة الجسم المتنوعة مثل المفاصل والكليتين وخلايا الدم والرئتين والدماغ والجلد وغيرها، ومن أكثر علاماته المميزة هي طفح في الوجه الذي يشبه شكل أجنحة الفراشة.

ما هو مرض الذئبة الحمراء

الذئبة الحمامية الجهازية

قبل أن نتحدث عن اعراض مرض ذئبة الحمراء، فلابد أن نتحدث في البداية عن تعريف مرض ذئبة الحمراء، حيث تعد مرض من ضمن الأمراض المزمنة والذي يحدث عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الأنسجة والأعضاء الموجودة في الجسم.

ويعد ذلك من ردود الفعل الطبيعية عندما يتم الاشتباه بوجود عدوى معينة في مجرى الدم، كما يظهر مرض الذئبة على شكل طفح في الوجه ويكون بعرض الوجنتين، كما أنه يشبه أجنحة الفراشة وأغلب الأشخاص المصابين به يكونوا قادرين على العيش بصورة طبيعية مع العلاج.

أنواع الذئبة الحمراء

قبل أن نتعرف على اعراض مرض ذئبة الحمراء، لابد أن نتعرف على أنواع مرض الذئبة الحمراء، حيث توجد العديد من الأنواع لمرض الذئبة الحمراء وهم:

الذئبة الحمامية الجهازية

ويعتبر هذا النوع هو الأكثر انتشارًا وخطورة لمرض الذئبة الحمراء، ويمكن أن يؤثر على الكثير من أجزاء الجسم مثل القلب والدماغ والجلد الكلى والرئتين والدم والجلد.

ديسكويد جلدي

اعراض مرض ذئبة الحمراء
اعراض مرض ذئبة الحمراء

هذا النوع من الذئبة الحمراء لا يؤثر إلا على الجلد حيث يسبب طفح جلدي في أي مكان ولكن غالبًا ما يكون على العنق والوجه وفروة الرأس.

الذئبة الحمراء الناتجة عن الأدوية

وهذا النوع يحدث بعد أن يتم يتناول أنواعًا محددة من الأدوية، وتتشابه أعراض هذا النوع مع أعراض نوع الذئبة الجهازية، ولكن هذه الأعراض تختفي في العادة بعد أن يتم التوقف عن تناول الدواء المسبب لها.

الذئبة الوليدية

اعراض مرض ذئبة الحمراء
اعراض مرض ذئبة الحمراء

هذا النوع من الذئبة الحمراء يصيب حديثي الولادة، كما أنه من الممكن أن يسبب طفح جلدي أو فقر دم، وفي العادة تختفي أعراض هذا النوع بعد بضعة أشهر ولا يسبب أضرار دائمة للمصاب.

أسباب مرض الذئبة الحمراء

بالرغم من معرفة اعراض مرض ذئبة الحمراء بشكل واضح ودقيق، إلا إنه ليس معروف حتى الآن السبب الأكثر دقة للإصابة بهذا المرض، ولكن توجد هناك بعض العوامل المرتبطة بهذا المرض، ويعرض موقع مختلفون هذه العوامل كما يلي:

  • الجينات الوراثية: مرض الذئبة الحمراء لا يكون مرتبط بجين معين، ولكن الأشخاص المصابين به في الغالب يكون في عائلتهم أشخاص يعانون من أمراض المناعة الذاتية المختلفة.
  • العوامل البيئة: قد تتم الإصابة بهذا المرض بسبب بعض المحفزات البيئية مثل أن يتعرض الشخص الكثير من الأشعة الفوق البنفسجية.
  • العدوى: وجود العدوى من الممكن أن يبدأ بظهور الذئبة أو تسبب العدوى الانتكاس في بعض الحالات المصابة بمرض الذئبة.
  • الأدوية: توجد بعض الأدوية التي من الممكن أن تسبب الإصابة بمرض الذئبة، ومن ضمن هذه الأدوية المضادات الحيوية والأدوية المضادة للصرع وأدوية ضغط الدم.
  • نوع الجنس: من المعروف أن مرض الذئبة الحمراء يؤثر على النساء أكثر من الرجال، كما أن النساء تكون أعراضها أكثر حدة في فترة الحمل وفي فترة الحيض.

أعراض الذئبة الحمراء المبكرة

من الممكن أن تختلف الأعراض وأيضًا من الممكن أن تتغير هذه الأعراض بمرور الوقت، كما تشمل هذه الأعراض الشائعة ما يلي:

  • الصداع.
  • الشعور بألم وتورم في المفاصل.
  • الإرهاق والتعب الشديد.
  • ظهور طفح جلدي على الخدين والأنف والذي يطلق عليه طفح الفراشة.
  • فقر وتخثر الدم.
  • حدوث تساقط كبير في الشعر.
  • أصابع بيضاء أو زرقاء ووجود وخز في البرد وهذه الظاهرة تسمى بظاهرة رينود.

تحاليل الذئبة الحمراء

لا يوجد أي اختبار يستطيع تشخيص مرض الذئبة الحمراء، ولكن يؤدي الجمع بين الاختبار المخبري ونتائج الفحص البدني والتصوير الطبي إلى تشخيص الحالة.

الفحص البدني

حيث يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني للمريض حتى يتحقق من العلامات والأعراض النموذجية الخاصة بمرض الذئبة الحمراء ومن ضمنهم ما يلي:

  • الطفح بسبب حساسية الشمس كالطفح الذي يسمى بطفح الفراشة أو الطفح الجلدي.
  • الإصابة بقرح الأغشية المخاطية، والتي تصيب الفم أو الأنف.
  • حدوث التهاب في المفاصل، ويكون عبارة عن انتفاخ أو رقة في المفاصل الصغيرة الموجودة في اليدين والركبتين والركبتين والمعصمين.
  • حدوث تساقط وترقق في الشعر.
  • ظهور علامات اضطراب في القلب أو في الرئة، وتكون هذه العلامات مثل التدليك أو النتوءات أو تكون ضربات القلب غير منتظمة.

إقرأ أيضًا: اعراض الحمل بتوأم ذكور فى الشهر الثانى

الاختبارات المختبرية

حيث تساعد هذه الاختبارات الطبيب في الوصول إلى التشخيص الجيد للحالة المصابة وتشمل ما يلي:

  • اختبارات الدم: وتكون هذه الاختبارات مثل اختبارات الأجسام المضادة والقيام بفحص تعداد الدم الكامل.
  • تحليل البول: فمن الممكن أن يتم توضيح الإصابة من خلال البول وارتفاع مستوى البروتين أو خلايا الدم الحمراء الموجودة في البول، كما يحدد إذا حدث إصابة مرض الذئبة للكليتين.

اختبارات التصوير الطبي

عندما يكون الطبيب يشك بأن هناك تأثير على القلب أو الرئة يقوم باقتراح بعض اختبارات التصوير الطبي ومنهم ما يلي:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: حيث يكشف ذلك التصوير عن وجود سائل او التهاب معين حدث في الرئة.
  • مخطط صدى القلب: يتم استخدام هذا الاختبار بموجات صوتية حتى يتم إنتاج صور للقلب النابض.

المضاعفات المحتملة لمرض الذئبة

هناك بعض المضاعفات التي يمكن اعتبارها ضمن اعرض مرض ذئبة الحمراء، ومنها:

  • الإصابة بجلطات الدم والتهاب الأوعية الدموية.
  • حدوث التهاب في القلب.
  • التهاب التامور.
  • الإصابة بالنوبات القلبية.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • حدوث تغييرات في الذاكرة.
  • حدوث تغييرات سلوكية.
  • الإصابة بالتهاب الأنسجة وبطانة الرئة.
  • الفشل الكلوي.

علاج مرض الذئبة الحمراء

بعد أن تم التعرف على اعراض مرض ذئبة الحمراء، فلابد أن نتعرف على علاج مرض ذئبة الحمراء، حيث يكون العلاج على حسب شدة الأعراض والأجزاء المصابة في الجسم، كما يشمل العلاج ما يلي:

  • العقاقير غير الستيرويدية ومضادات الالتهابات.
  • كريمات الستيرويد التي تعالج الطفح الجلدي.
  • الكورتيزون الذي يعمل على تقليل الاستجابة المناعية.
  • الأدوية المضادة التي تساعد على حل مشاكل الجلد.
  • الأدوية التي تم تعديلها للمرض أو عوامل الجهاز المناعي المستهدفة وتكون هذه الأدوية في الحالات الشديدة.

وبذلك نكون قد قمنا بالتعرف على اعراض مرض ذئبة الحمراء.

العلاجات البديلة

المرضى الذين يصعب عليهم السيطرة على كل أعراض مرض الذئبة عن طريق الأدوية ويبحثون عن حلول في الطب البديل، فقد وجدت خلال الآونة الأخيرة أن الأطباء التقليديين أصبح لديهم قدرة كبيرة في الانفتاح في مناقشة الإمكانيات مع المرضي.

كما يوصى المرضى المعنيون بأن يتم تجربة العلاجات المكملة أو البديلة ولكن لابد من استشارة الطبيب المعالج قبل البدء في تناول العلاج، حيث يساعد الطبيب تحديد إذا كان العلاج البديل يمكنه أن يمنع فعالية الأدوية التي يتم تناولها من قبل المريض.

ومن ضمن هذه العلاجات المكملة والبديلة في معالجة مرض الذئبة ما يلي:

  • زيت السمك: زيت السمك يعد مضاف غذائي، كما يحتوي زيت السمك على الأحماض الدهنية من نوع أوميغا 3، وهذه الأحماض تفيد المصابين بمرض الذئبة
  • بذور الكتان: حيث تحتوي على الحمض الدهني من نوع ألفا لينولينيك، التي تساعد على التخفيف من حدة الالتهاب الموجودة في الجسم.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق