الحمل والولادة

هل ألم الجنب الأيمن من أعراض الحمل ؟

هل ألم الجنب الأيمن من أعراض الحمل

تعتبر إجابة سؤال هل ألم الجنب الأيمن من أعراض الحمل هي نعم، ولكن لا يمكن الاعتماد عليها كعرض للحمل وحده، ولكن هناك أعراض أهم وأفضل للاعتماد عليها.

الحمل

  • يحدث الحمل نتيجة إخصاب حيوان منوي لبويضة ناضجة، وتكون جنين، وبعدها تم غرسه في جدار الرحم وبهذا يبدأ الرحم في تهيئة الوضع للجنين حتى يستطيع النمو، وتتغير هرمونات الجسم بناء على هذا.
  • يٌصاحب حدوث الحمل ظهور بعض الأعراض، والتي قد يختلف بعضها من سيدة إلى أخرى، ولكن من أهم الأعراض الذي بوجوده تختفي احتمالية الحمل هو غياب الدورة الشهرية.
  • فنزولها يعني تهدم بطانة الرحم، وبالتالي عدم وجود جنين في الرحم.

أعراض الحمل

حتى نستطيع معرفة جميع الجوانب المتعلقة بالإجابة على سؤال هل ألم الجنب الأيمن من أعراض الحمل من خلال موقع مختلفون، يجب علينا أولًا معرفة الأعراض المختلفة للحمل، وهي كالآتي:

  • زيادة رغبة السيدة الحامل في النوم لفترة أطول، ومعاناتها طول الوقت من النعاس، وقلة التركيز.
  • تشعر السيدة الحامل بأنها مصابة بحالة من الوخم، ومتعبة ومرهقة حتى ولو لم تقم بمجهود يذكر.
  • تحتاج لتناول كميات أكبر من الطعام، وهذا في حالة السيدات اللاتي تزداد شهيتهم مع الحمل، ولكن هناك البعض ممن تقل شهيتهم تجاه الطعام بشكل عام.
  • وقد تشعر السيدة بأنها تشتهي أكل بعض المأكولات التي في العادة لا تكون معتادة على أكلها.
  • تزداد حساسية السيدة للروائح، وخاصة رائحة زوجها، فهناك منهم من لا تطيق ذلك، والعكس.
  • تشعر السيدة بتورم في منطقة الثديين، وزيادة حجمهم، وهذا ما قد يضايقهم، ويتسبب لهم بالإزعاج.
  • يمكن تمييز السيدة الحامل كذلك من حالاتها المزاجية الغير مستقرة على الإطلاق، فقد تجدها تارة سعيدة، ومنفتحة على الآخرين، وعلى الحياة، وهناك أحيان أخرى تكون منغلقة على ذاتها، ولا ترغب بالحديث بأي شكل كان.
  • ويكون هذا بدون أي سبب سواء كان للحزن أو الفرح، وهذا يكون بفعل الهرمونات الأنثوية المرتبطة بفترة الحمل.
  • ومن ضمن العلامات المهمة للحمل هي الغثيان والقيء الذي في الغالب يكثر في فترات الصباح الباكر، وهناك من السيدات من لا تعاني من هذا الغثيان على الإطلاق.

إقرأ أيضًا: ما هي حبوب منع الحمل ميكرولوت ؟

هل ألم الجنب الأيمن من أعراض الحمل

لأن الألم في منطقة البطن في خلال فترة الحمل يكون متركز في منطقة أسفل البطن، ينتاب السيدات الحوامل القلق من شعورهم بالألم ولكن في الجنب الأيمن من البطن.

  • يكون الألم في الجانب الأيمن من البطن مرتبطًا بألم في المبيض الأيمن، وهذا قد يكون نتيجة تغير الهرمونات في فترة الحمل، ولكن إذا تكرر الألم بشكل لا يحتمل، ولفترة طويلة فقد يكون بسبب آخر مرضي، ويجب اللجوء للطبيب لتحديده.
  • قد يكون من ضمن هذه المخاطر هو الحمل خارج الرحم، وهو من الأشياء التي تتسبب في خطورة على صحة السيدة إن لم يتم التخلص منه بشكل صحيح.
  • عند المعاناة من وجود تكيسات في منطقة المبايض يكون هذا بسبب الألم بسببها.
  • عند وجود ورم في أحد المبيضين يٌصاحب ذلك ألم، وخاصة عند ضغط هذا الورم على أي من الأعضاء المجاورة له.
  • قد يكون ألم الجانب الأيمن بسبب مشكلة في الكليتين.
  • تشنج العضلات أيضًا من ضمن المشاكل التي تواجهها السيدات الحوامل وتؤدي إلى الشعور بالألم.
  • وقد يكون التهاب الأربطة وتمددها في فترة الحمل سببًا في الألم.
  • من ضمن مسببات الألم هو غازات البطن، واضطرابات الأمعاء.
  • التهاب الزائدة الدودية قد يكون مؤشر لسبب ألم الجانب الأيمن.

طرق علاج ألم الجانب الأيمن

  • يمكن استخدام بعض المسكنات ولكن يجب التأكد من أنها آمنة، وتصلح للاستخدام في فترة الحمل.
  • ولكن في حالة تكرار الألم بشكل لا يمكن تحمله يجب اللجوء للطبيب، وعندها سيقوم الطبيب بالفحص الدقيق، وعمل بعض الأشعة، والتحاليل للكشف عن السبب وراء هذا الألم.
  • ويصف الطبيب الدواء المناسب للحالة المرضية للسيدة، ففي حالة وجود تكيسات في المبيضين تكون الأدوية التي تحتوي على مواد تثبط من إفراز هرمون الأستروجين من ضمن الأدوية الفعالة في هذه الحالة.
  • أما في حالة الأورام فيتخذ الطبيب الإجراء المناسب إما عن طريق العلاج الإشعاعي، أو الجراحة.
  • ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن التهاب الزائدة الدودية خطر جدًا، فهناك احتمالية لانفجارها، ولهذا لا يجب أبدًا إغفال أي من الأعراض المصاحبة له، وهي الإسهال، والترجيع، وعدم القدرة على احتمال الضغط على المنطقة المؤلمة.

نصائح للتخلص من ألم الجانب الأيمن بسبب الحمل

  • يٌساعد الاسترخاء والهدوء والبعد عن الأعمال الشاقة والمجهدة في التخلص من الألم بسبب تشنج العضلات.
  • يجب الالتزام بشرب كميات كافية من الماء حتى نتجنب مشاكل تكون الحصوات وزيادة نسبة الأملاح.
  • أما بالنسبة لتجنب مشكلة المعاناة من الألم الناتج عن تمدد الأربطة في منطقة الحوض في فترة الحمل، فيمكن ارتداء الحزام المخصص لذلك، وهو يعمل على تخفيف الألم، وتخفيف حمل البطن على الأربطة.
  • يجب الالتزام بالتمارين التي تناسب فترة الحمل، فهي تساعد على تقوية الجسم، وتنظيم التنفس، وهذا يساعد بشكل كبير على الولادة الطبيعية.
  • تناول الأكلات الصحية المغذية للحامل، والبعد عن الأطعمة الجاهزة المليئة بالدهون الغير صحية، لأنها تتسبب في وجود الغازات في البطن، وهي تكون غير مريحة، ومزعجة جدًا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق