إسلاميات

فضل العشر الاواخر من رمضان وتحري ليلة القدر

فضل العشر الاواخر من رمضان

فضل العشر الاواخر من رمضان

يعد صيام شهر رمضان له فضل كبير وأجر عظيم، بينما يعتبر فضل العشر الاواخر من رمضان ذو قيمة كبيرة، حيث يتضمن على ليلة القدر وفيه يكون الاعتكاف الذي له قيمة كبيرة في صفاء القلب.

متى تبدأ العشر الأواخر من شهر رمضان

من خلال موقع مختلفون سنتعرف على فضل العشر الاواخر من رمضان، ولكن في البداية سنوضح متى يبدأ العشر الأواخر من رمضان:

تبدأ العشر الأواخر من رمضان بحسب ما توصل إليه العلماء بأنها الأيام والليالي التي تقع بين ليلة الحادي والعشرين من رمضان إلى آخره، وذلك في حين كانت العشرة كاملة أو ناقصة ويعد أقصرها هم تسعة أيام، فقد قال الله تعالى في سورة الفجر: “وليال عشر”.

الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان

توجد هناك الكثير من الأقوال حول تحديد الوقت الذي يبدأ فيه الاعتكاف وفضل العشر الاواخر من رمضان، ومن أقوالهم ما يلي:

القول الأول: قال عدد من العلماء ومن بينهم أئمة المذاهب الفقهية الأربعة، أن وقت الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان يبدأ منذ اليوم العشرين من الشهر وذلك بعد غروب الشمس أي في ليلة الحادي والعشرين.

حيث استدلوا بما ورد في السنة النبوية من حديث السيدة عائشة رضي الله عنها حينما قالت: “كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الأواخر من رمضان”.

إقرأ أيضا:أذكار المساء حصن المسلم من كل سوء وشر

القول الثاني: حيث قال كل من العلماء مثل: الليث، والثوري، والأوزاعي بأنّ الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان يبدأ بعد صلاة فجر اليوم الحادي والعشرين، وقد استدلوا على ذلك حينما أخرج الإمام مسلم في صحيحه، عن عائشة رضي الله عنها: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر، ثم دخل معتكفه”.

من أهم الأعمال التي عليك أن تحرص عليها في العشر الأواخر من رمضان

يعد فضل العشر الاواخر من رمضان أحد الفضائل الهامة في الإسلام لما يتضمن على ثواب وأجر كبير، لذلك يجب على المسلم الحرص على بعض الأعمال فيه وهي:

إحياء الليل: قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان عندما يدخل العشر ييقظ أهله ويقوم بإحياء الليل، وتعني إحياء الليل استغراقه بالسهر في الصلاة والذكر.

ويعد قيام الليل في ذلك الشهر الكريم عمل عظيم وله ثواب كبير عند الله، ويرجع ذلك لقيمة تلك الليالي الفاضلة، لذا يجب على المؤمنين والمؤمنات الاعتناء والحرص على أدائها.

الاعتكاف: كما ذكرنا من قبل على قيمة الاعتكاف، حيث يعد من فضل العشر الاواخر من رمضان في المساجد فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم حريص على الاعتكاف تلك الليالي حتى توفاه الله كما جاء في الصحيحين عن السيدة عائشة.

إقرأ أيضا:شرح كيفية اداء العمرة للنساء بالتفصيل

كما أنه كان يعتكف في الليالي التي تطلب فيها ليلة القدر حتى يتفرغ بطاعة الله وذكره والدعاء له، فقد كان الرسول يحجز حصيرًا ويتخلى عن الناس ولا ينشغل ولا يختلط بأحد.

فالاعتكاف له دور كبير حيث يعمل على صفاء القلب والروح، وذلك لما ورد في الحديث عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ألا وأن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب”.

مثلما كان الصيام وقاية للقلب من الشهوات والإسراف عن الطعام والشراب والنكاح يقوم كذلك الاعتكاف بحماية العبد من أثار فضول الصحبة والكلام والنوم والعديد من الصوارف التي تقوم بفساد القلب وفساد اجتماعه على طاعة الله.

قراءة القرآن: يعتبر أحد أهم الأعمال في ذلك الشهر الكريم وبالأخص في العشر الأواخر منه بتدبر وخشوع، حيث قال الله تعالى: “شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان”.

ففي هذا الشهر كان جبريل يدرس للنبي كل يوم من أيامه ما أنزل عليه من القرآن الكريم، ففي السنة التي توفى فيها قرأ القرآن على سيدنا جبريل مرتين.

الزكاة: في ذلك الشهر الكريم والعظيم أحب الله أن يعظم من أجره ويزيد الثواب للصائمين قام أختتم فريضة الصيام بأداة الزكاة، فقد قال الرسول المغزى، حيث روى ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “صدقة الفطر طهره الصائم من اللغو والرفث وطعمة المساكين فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات” رواه أبو داود وابن ماجة والحاكم.

إقرأ أيضا:تحميل مواقيت الصلاة في جدة 2020

إقرأ أيضًا: دعاء اللهم ادخل على اهل القبور السرور مكتوب وكامل

سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم

يحتوي فضل العشر الاواخر من رمضان بسبب ليلة القدر، ويعد سبب تسمية ليلة القدر بذلك الاسم يرجع إلى عدة أقوال، ومنها:

القول الأول: حيث قيل أن الله سبحانه وتعالى يكتب في تلك الليلة مقادير العام، وما سيجري فيه من أحداث ووقائع.

القول الثاني: قيل أن ليلة القدر تعني الشرف، أو المكانة العظيمة، حيث يقال أن ذلك الشخص ذو قدر أي مكانة عالية بين الناس، لذا سميت بذلك الاسم لأن لديها منزلة ومكانة كبيرة، حيث قال الله تعالى: “ليلة القدر خير من ألف شهر”.

القول الثالث: كما يقال أنها سميت بهذا الاسم لأن لها أجر عظيم، فمنها يحصل المسلم على أجر عظيم، لما ورد في الصحيحين، فقد ثبت عن الإمام البخاري، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

لذلك يعتبر أجر ليلة القدر لا يضاهيه أجر ولا يعادله أجر غيره من الليالي، حتى ليلة النصف من شعبان أو النصف من رجب، حتى أن قيامها يتحقق بمجرد احتسابها بدون اشتراط العلم بها، لذلك فيعد من فضل العشر الاواخر من رمضان.

السابق
كيفية الاستعلام عن سمه برقم الهوية 2020
التالي
سورة الملك كاملة مكتوبة بالتشكيل

اترك تعليقاً