الطب والصحة

اسم يطلق على الزعتر البري شائع استعماله في الكثير من الوصفات

اسم يطلق على الزعتر البري

يُطلق على الأعشاب اسم الطب البديل لما لها من فوائد واستخدامات عديدة، ومن بين أهم هذه الأعشاب عشبة الزعتر البري، والتي تتعدد أسمائها، ومن أشهر اسم يطلق على الزعتر البري اكليل الجبل.

اكليل الجبل

يُعد اكليل الجبل أشهر اسم يطلق على الزعتر البري لما يتميز به من رائحة مميزة جميلة، وهو من النباتات التي تُشبه النعناع، وهو من أشهر التوابل التي يتم استخدامها في إعداد الطعام.

وهي تضم عدد كبير من المركبات والعناصر التي تجعل منه نبتة مهمة جدًا للصحة العامة للجسم، وهناك أنواع متعددة من الزعتر البري قد تصل إلى حوالي أربعمائة نوع.

ومن بين هذه الأنواع الكثيرة النوع المعروف منذ القدماء المصريين والذي كان يُستخدم في أغراض التحنيط، كما أنه يدخل في صناعة البخور.

يتميز بقدرته العالية في تحفيز الدورة الدموية وعلاج الإجهاد، لذلك فهو من الأعشاب المفيدة جدًا في علاج الأشخاص اللذين يُعانون من الأمراض الجنسية.

الأوريجانو أو ما يُسمى بالأرغانو

نبات عطري يحتوي على العديد من المواد الفعالة في التطهير، كما أنه يعتبر أقوى مضادات السموم ومضادات التشنج وهو من الأعشاب المهمة جدًا في تسكين الآلام.

يشتهر الأوريجانو أو الأرغانو بأنه اسم يطلق على الزعتر البري، ويُمكن الحصول على فوائده من خلال تحضيره كالشاي، ويتم ذلك عن طريق إضافة ملعقة أو ملعقتين صغيرتين منه سواء كان طازج أو مجفف على كوب من الماء المغلي، ونترك الخليط حوالي عشر دقائق، ويُشرب ثلاث مرات في اليوم.

ولأن لكل شيء حد معين في الاستعمال، فإن الإفراط في استخدام زعتر الأوريجانو يجعل فوائده تُصبح أضرار، لذلك يجب الانتباه إلى بعض الأمور مثل:

لا يتم استخدامه خلال الحمل، لأنه قد يُسبب الإجهاض إذا تم تناوله بكميات كبيرة.

في حال نزول الدورة الشهرية بكميات غزيرة فإنه يُفضل عدم استخدامه، لأنه يعمل على زيادة تدفق الدم، الأمر الذي يضر بالصحة.

استخدامه بطريقة مفرطة يجعل تأثيره عكسي حيث يؤدي إلى حدوث بعض التهيجات المفرطة.

على مرضى السكر التعامل مع زعتر الأوريجانو بحذر لأنه يعمل على خفض مستوى السكر في الدم.

إقرأ أيضًا: فوائد اليقطين للمخ وتنشيط الذاكرة

الزعتر الزاحف

الزعتر الزاحف يُطلق عليه هذا الاسم لأنه من النباتات الزاحفة القصيرة، ويُعتبر الزعتر الزاحف اسم يطلق على الزعتر البري الذي يتمتع بالعديد من الفوائد نذكر منها:

  • يعمل على علاج السعال والكحة، بالإضافة إلى أنه من الأعشاب المستخدمة في التخلص من البلغم.
  • علاج مفيد جدًا لحالات الربو والالتهابات التي تُصيب الصدر.
  • مهم جدًا في علاج الالتهابات التي تُصيب الحلق والقصبة الهوائية، والحنجرة.
  • يتميز الزعتر الزاحف بأن له العديد من الخصائص في تقوية بعض الأجزاء المهمة في الجسم كالأوعية الدموية، وبعض العضلات في الجسم، كعضلة القلب.
  • كما أنه مفيد جدًا في تقوية الجهاز المناعي، بالإضافة إلى تطهيره وتنشيط الدورة الدموية.
  • هو من النباتات الغنية بمادة الكارفكرول الفعالة في قتل الميكروبات والجراثيم التي تُسبب العديد من الأمراض للإنسان، بالإضافة إلى قدرته على طرد الفطريات والطُفيليات من الجسم.
  • يُعتبر الزعتر الزاحف من المحفزات الضرورية للخلايا العرقية في الجسم، وذلك لإفراز العرف الأمر الذي يساعد على خفض حرارة الجسم.

ويواصل موقع مختلفون بسرد الفوائد العديدة للزعتر البري أو الزعتر الزاحف مثل:

  • يحمي العينين من تكون المياه الزرقاء، كما يحميها من الجفاف، ويُنشط النظر.
  • يساعد في علاج الأمراض الجلدية كعلاج الصدفية والإكزيما.
  • يعمل على علاج المغص الكلوي، كما أنه يعالج المثانة والمسالك البولية.
  • يحمي الأسنان من التسوس، كما أنه مخفف للآلام عن طريق استخدام مغلي الزعتر البر الزاحف كمضمضة، بالإضافة إلى فاعليته في التهابات اللثة.
  • يعمل على تخفيض نسبة الكوليسترول في الجسم.

زعتر البر

هو من النباتات التي تنبت في البر، وينبت في الطبيعة تلقائيًا، وبالأخص في المناطق الجبلية الوعرة.

هو من النباتات العطرية، شديد الفاعلية، مطهر للجسم ومضاد للسموم، ومضاد للتشنج، ومسكن للألم.

من ضمن الأسماء المشتهر بها السعتر أو الصعتر كما أنه اسم يطلق على الزعتر البري، وهو من النباتات التي يُمكن استخدام كل مكوناتها من فروع وأزهار وأوراق.

الزعتر الفرنسي

هو من النباتات التي تُستخدم في كثير من صلصات الطبيخ، بالإضافة إلى إضافته إلى وصفات البيتزا والمكرونة والباستا، والبشاميل، بالإضافة إلى بعض الوصفات الخاصة بالدجاج، وإلى العديد من السلطات.

والزعتر الفرنسي يتميز بالنكهة الحادة والرائعة اللذيذة وذات الرائحة النفاذة مما يجعلها تُضفى على الوصفة اللون والطعم الجميل، لذلك هو يُعتبر اسم يطلق على الزعتر البري، ولكي تكون نكهته قوية يستخدمه أكبر الشيفات جاف.

وعند شراء هذا النوع من الزعتر يجب تجنب شراء الأوراق التي تحتوي على بقع سوداء وذلك لأن ذلك يؤثر على الطعم.

يُمكن حفظ الزعتر الفرنسي في الثلاجة طازجًا لمدة ثلاث أيام كأكثر مدة، في حين أن الزعتر المجفف يُمكن حفظه ستة أشهر في مكان جاف وبعيد عن الضوء والحرارة والرطوبة.

زعتر قلاع

يختلف في شكله عن الزعتر العادي من حيث أن الزعتر العادي له أوراق عريضة واللون الأخضر المائل للغامق، في حين أن الزعتر البري أو ما يُسمى بزعتر القلاع تكون له أوراق إبرية، ولونه يميل إلى الأخضر الفاتح.

وهو من النباتات المفيدة للحامل، لأنه يقوم بتسهيل الولادة الطبيعية، وخاصة إذا تم تناوله في الشهر التاسع.

يساعد في التخلص من الأعراض المزعجة للحمل، وبالأخص في الأشهر الأولى من الحمل كأعراض الغثيان والقيئ والدوار المفاجئ.

يحتوي هذا الزعتر على نسبة عالية من فيتامين ج، وبالتالي فهو يعمل على تعزيز المناعة للحامل ويحمي الأم والجنين من الأمراض، كما أنه يعمل على تنشيط عضلات الرحم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق