منوعات

البروتوكول المتبع لنقل الرئيس الأمريكي من مكان إلى آخر

مما لا شك فيه أن عملية نقل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية من مكان إلى آخر تعتبر عملية صعبة للغاية، ذلك لأن هذا الوقت يعتبر من أكثر الأوقات الذي من الممكن أن يتعرض الرئيس فيه للأخطار.

ومن هنا يمكن توضيح أنه قد تعرض رؤساء الأمريكيتين إلى أربعة محاولات اغتيال أثناء تنقلاتهم، حيث نجح منهم محاولتين، ومن خلال موقع مختلفون سنتعرف على أبرز البروتوكولات المستخدمة عند نقل الرئيس الأمريكي من مكان إلى آخر، كما يلي:

الموكب الرئاسي

يعتبر الموكب الرئاسي أكثر الطرق التقليدية المتبعة لنقل الرؤساء الموجودين في مختلف أنحاء العالم، ومن هنا يمكن توضيح أن الموكب الرئاسي يتكون من 40 إلى 50 سيارة وأكثر من 100 شخص، وفيما يلي بعض الصور الخاصة بالموكب الرئاسي بالرئيس الأمريكي:

العربة المرشدة في الموكب الرئاسي للرئيس الأمريكي

تسمى هذه الدراجة باسم (العربة المرشدة) وعادة ما تكون هذه الدراجة في مقدمة الموكب الرئاسي، ولكنها ليست العربة الأولى للموكب.

أما هنا فنشاهد (سيارة المسار) التي تسير أمام (العربة المرشدة)، سواء أكانت العربية المرشدة سيارة أو دراجة نارية.

سيارة المسار

في أغلب الأحيان يسير وراء سيارات المسار ما يقرب من 20 أو 30 دراجة نارية خاصة بالشرطة المحلية، حيث يكون دور هذه الدراجات هو تفسيح الطريق لسير الموكب الرئاسي بسهولة ويسر.

إفساح الطريق للموكب الرئاسي

حينما يسير الموكب الرئاسي في الطرقات السريعة، فإن هذه الدراجات النارية تتقدم مسرعة لإغلاق المخارج والمداخل الخاصة بالطريق، لكيلا تدخل أي سيارة مدنية أثناء مرور الموكب.

دراجات نارية تابعة لشرطة العاصمة واشنطن وهي تقوم بإفساح الطريق أمام الموكب الرئاسي.

أما في واشنطن فيتم سير الموكب الرئاسي بشكل معين وتقليدي دائمًا، حيث تأخذ الدراجات النارية شكل يشبه حرف الـ V، وهكذا يتم دفع السيارات المدنية على جانبي الطريق لحين مرور الموكب الرئاسي، حيث يتم تعليق حركة السير لمدة لا تتخطى الدقيقتين أو الثلاثة دقائق فقط.

أما خارج واشنطن فيتم إغلاق الطرق ومنع مرور المركبات المدنية نهائياً أثناء مرور الموكب الرئاسي، حيث يتم إرسال مجموعة من الدراجات النارية لإغلاق الطرق والمسارات، هذه الدراجات تكون تابعة للشرطة المحلية.

الموكب الرئاسي الأمريكي

أما بالنسبة للجزء الثاني للموكب الرئاسي والذي يسمى بـ (الحزمة المؤمّنة)، والتي تعتبر قلب الموكب الرئاسي، حيث تتكون من مجموعة من السيارات التي تعمل على تأمين الرئيس بشكل مباشر من أي هجوم يقع عليه، وإذا حدث أي هجوم فإن هذا الجزء من الموكب الرئاسي يستطيع أن ينفصل عن باقي الموكب ويتصرف كجزء مستقل بمفرده.

ويمكن توضيح أن السيارة الأبرز أهمية في هذا الموكب الرئاسي وهذا الجزء بالتحديد هي (ليموزين الرئيس)، ولكن لا أحد يستطيع أن يحدد في أي ليموزين يجلس الرئيس، حيث يحتوي الموكب على سيارتي ليموزين متطابقتين معًا في جميع المواصفات.

سيارات ليموزين الرئيس الأمريكي

يجدر الإشارة إلى أن سيارتي الليموزين التابعين للموكب الرئاسي ليست مجرد سيارتي ليموزين عاديتين، بل يمكن توضيح أنه يتراوح وزن سيارة الليموزين ما بين 15 ألف باوند إلى 20 ألف باوند.

بالإضافة لذلك فإن السيارة تكون مصنوعة من مواد مضادة للرصاص، كما أن الزجاج أيضًا يعتبر مضاد للرصاص، فهو بسمك 15 سنتيميتر، وتعتبر النافذة الوحيدة التي يمكن فتحها في نافذة السائق فقط.

ليموزين الرئيس الأمريكي.

تعتبر سيارة الليموزين محكمة الغلق ومحمية بشكل كامل، حيث أنها صُنعت خصيصًا لحماية الرئيس، ويوجد بداخل هذه السيارة عدد من الأسلحة مثل: القذائف والصواريخ والمناظير الليلية ومدافع الغاز المسيل للدموع، بالإضافة إلى بنادق الرش التي تحمل ماسورة صغيرة.

سيارة الخدمة السرية للولايات المتحدة المتخصصة في التدابير المضادة للإلكترونيات

في هذه الصورة يمكننا رؤية السيارة التي تقوم بقسم (الحزمة المؤمّنة)، حيث تسمى هذه السيارة باسم الخدمة السرية للولايات المتحدة المتخصصة في التدابير المضادة للإلكترونيات، وتأتي هذه السيارة في مقدمة الحزمة المؤمّنة للتشويش على أي متفجرات يتم التحكم بها عن بعد باستخدام أجهزة إلكترونية.

سيارة الخدمة السرية للولايات المتحدة المتخصصة في التدابير المضادة للإلكترونيات

أما هذه الهوائيات التي يمكنك رؤيتها بسهولة على سقف السيارة تؤدي هذه المهمة، والتي تكون مهمتها تصدي أي إشارة خاصة بتفجير قنبلة ما أو هجوم إلكتروني معين.

سيارة الخدمة السرية للولايات المتحدة المتخصصة في التدابير المضادة للإلكترونيات

حينما يتم اكتشاف أي قنبلة فإنه يتم نشر عدد من القذائف الدخانية التي تقوم على حماية هذا الموكب ويتمكن حينها من حماية الرئيس وأخذه بعيدًا.

سيارة التحكم.

أما هذه السيارة فتعرف باسم (سيارة التحكم)، حيث تقوم هذه السيارة بنقل جميع أفراج الطاقم المهمين، مثل: المساعدين العسكريين للرئيس والطبيبة الخاصة.

سيارات تنقل العملاء السريين.

أما هاتان السيارتان الموجودتان في الصورة السابقة فهم عبارة عن سيارتان تحتويان على عملاء الخدمة السرية.

أما في الصورة التي في الأسفل فيوجد بها سيارة تسمى بـ (قلب الدفاع)، هذه السيارة تحتوي على الأشخاص الذين يرافقون الرئيس بشكل دوري حتى أنهم يعيشون معه في البيت الأبيض.

سيارات تقل العملاء السريين

أما هذه السيارة فتسمى CAT، أي Counter Assault Team، أي فريق الهجوم المضاد، وتجدهم يجلسون في سيارة مفتوحة من الخلف بها عدد من الأشخاص الذين يمسكون الأسلحة وعلى استعداد لأي هجوم.

في حالة وقوع هجوم فإن فريق الخدمة السرية الخاص بالرئيس يقوم بحماية سيارة الرئيس وإبعاده عن الهجوم والأذى الذي قد يصيبه.

شاحنات طواقم الإعلام.

في هذه الصورة ستلاحظ وجود شاحنات مغلقة، هذه الشاحنات تأتي خلف (الحزمة المؤمّنة) ويضم بداخلها طواقم الإعلام التي ترافق الرئيس.

سيارة الهوية.

أما هذه السيارة فتسمى (سيارة الهوية ID)، وتضم بداخلها مجموعة من العملاء السريين الذين يتواصلون مع فرق المراقبة المضادة خارج الحزمة.

شاحنة وحدة التخفيف من المواد الخطيرة.

أما هذه الشاحنة السوداء فتسمى بـ Hazardous Materials Mitigation Unit، وتضم بداخلها مجموعة من المعدات الخاصة بالتصدي ضد الهجمات الكيميائية أو النووية أو البيولوجية.

الموكب الرئاسي الأمريكي.

أما هذه الدراجة النارية والتي تعد الأسرع على الإطلاق تجدها دائمًا تسير بجانب الموكب الرئاسي.

سيارة الـRoadrunner

وهذه السيارة يطلق عليها اسم Roadrunner، أو طائر الجواب، وتضم مجموعة من الهوائيات والتي تكون بمثابة مركز للاتصالات المتحركة، حيث تتلخص مهمتها في وصل الموكب الرئاسي بالعالم الخارجي من خلال أنظمة الإنترنت والأقمار الصناعية.

سيارة إسعاف

أما سيارة الإسعاف هذه فتأتي مرافقة للموكب لمساعدة أي شخص من المرافقين للموكب إذا تعرض لإصابة ما.

سيارة الدعم في الموكب الرئاسي الأمريكي.

أما السيارة الأخيرة التي تكون في نهاية الموكب فتكون سيارة تابعة للخدمة السرية، حيث تعمل هذه السيارة على نقل المزيد من العملاء السريين والأفراد المهمين في الموكب الرئاسي.

سيارات شرطة

مما لا شك فيه أن الموكب الرئاسي هذا يضم الكثير من البروتوكولات الهامة والفعالة، حيث أنه قام الرئيس ذات مرة بالانتقال من مطار (لاغوارديا) إلى فندق (والدورفأستوريا) في جزيرة مانهاتن على طريق يبلغ مسافته 14 كليو متر في مدة 8 إلى 10 دقائق فقط، في حين يستغرق المواطن العادي حوالي 30 دقيقة.

الموكب الرئاسي الخاص بالرئيس أوباما لدى زيارته العراق في سنة 2009.

تسمى الطائرات المروحية التي تقوم بنقل الرئيس من مكان إلى آخر باسم الـ(مارين وان) Marine One، ويجدر الإشارة إلى أن القوات البحرية تملك حوالي 35 طائرة مروحية تستخدم لنقل الرئيس.

ويمكن توضيح أن هذه الطائرة تستخدم في نقل الرئيس من البيت الأبيض إلى القاعدة الجوية العسكرية، وتتواجد هذه الطائرات على بعد 17 كيلو متر من البيت الأبيض، وتعتبر طائرات (مارلين وان) مثل سيارات الليموزين تمامًا، لا يمكنها أن تحلق بمفردها بل ترافقها خمسة طائرات مروحية أخرى مطابقة لها في جميع المواصفات.

طائرة (مارين وان) المروحية الرئاسية.

إلى أي مدى يمكن اعتبار نظام النقل المعقد هذا فعالاً؟

مما لا شك فيه أن نظام النقل الخاص بنقل الرئيس يعتبر آمن جدًا وفعال، حيث اتباع استراتيجية معينة في أي من وسائل النقل الخاصة بالرئيس.

فعند النظر إلى الطائرة المروحية (مارين وان) فهي تستغرق حوالي 8 دقائق لقطع مسافة 17 كيلومتر، ومن هنا يمكن توضيح أن الرئيس هو آخر شخص يقوم بالصعود على متن الطائرة، وذلك لأنه بمجرد دخوله فإن باب الطائرة يتم إغلاقه بإحكام ثم تقلع الطائرة بعد ذلك.

ما هي تكلفة هذه الرحلة؟

من المعروف أن تكلفة الطائرة الخاصة تكون على نحو 206,337 دولار للساعة الواحدة، ومن هنا يقدر سعر نصف ساعة على نحو 103,169 دولارًا.

أما بالنسبة لطائرة (مارلين وان) الخاصة بالرئيس فإن تكلفة الساعة الواحدة تقدر على نحو 2,199 دولارًا، وبما أن طائرة (مارين وان) لا تحلق بمفردها، بل يرافقها خمسة طائرات أخرى على الأقل، ولو تم افتراض أن الرئيس يقضي حوالي ربع ساعة على متن هذه الطائرة فتكون حينها تكلفة الطائرة الواحدة تقدر على نحو 530 دولار أي 3 ألاف دولار للستة طائرات.

أما بالنسبة لسيارات الموكب الرئاسي فهي غالبًا لا تكلف الكثير، لذا يمكن أن نضعها خارج الحسابات، ومن هنا يمكن توضيح أن تكلفة التنقلات الخاصة بالرئيس الأمريكي تقدر على نحو 350 مليون دولار سنوياً، حيث يتم أخذ هذه الأموال من خزينة الدولة، حيث يمثل هذا المبلغ ربع ميزانية البيت الأبيض، ويعتبر هذا السعر مرتفع جدًا، ولكن هناك من يقول إن هذا ثمن قليل يتم دفعه مقابل خدمة عظيمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق