إسلاميات

كيفية علاج الحالة النفسية بالقران الكريم

علاج الحالة النفسية بالقران الكريم

اختلف الكثير حول علاج الحالة النفسية بالقران الكريم وذلك لجهل الكثيرين بمعني اللجوء للقران في حالة الإصابة بحالة نفسية سيئة أو أحد الأمراض النفسية المعروفة.

قد يصاب المرء بالأمراض مثل الاكتئاب، الوسواس القهري، الصداع وربما الأرق واللجوء للقرآن في مثل هذه الحالات يترك أثره في الشخص المريض ويؤثر على سلوكه وتفكيره وهذا ما يتم إتباعه في الطب النفسي الذي يؤثر على سلوك ومشاعر الإنسان.

علاج الاكتئاب النفسي بالقران الكريم

علاج الحالة النفسية بالقران الكريم
علاج الحالة النفسية بالقران الكريم

يعتبر الاكتئاب من ضمن الأمراض النفسية المعروفة والمنتشرة في هذه الأيام، لذا يتساءل الكثير حول علاج الحالة النفسية بالقران الكريم وإذا كان يساعد في انشراح الصدر والشعور بالطمأنينة، قد يصل الاكتئاب بالإنسان إلى تهديد حياته والتفكير في قتل نفسه أو التوقف عن الرغبة في الحياة.

ورد في القرآن الكريم الكثير من القصص التي تعبر عن كم الابتلاءات التي تعرض لها الكثير من الأنبياء والرسل وغيرهم من عباد الله الصالحين، فهل لجئا إلى طبيب نفسي، بالطبع لا فهم لجئوا للقرآن الكريم والقرب من الله سبحانه وتعالى ليجدوا فيه عزائهم وهدوء نفسهم.

كيفية استخدام القرآن في علاج الحالة النفسية

من ضمن الطرق التي قد يستخدمها الإنسان للجوء إلى الله في التخلص من المشاكل النفسية وإثباتاً لصحة علاج الحالة النفسية بالقران الكريم هو جمع الكفين معاً وقراءة سورة الإخلاص وسورة الفلق وسورة الناس ثم بعد ذلك بعد ذلك مسح الوجه بالكفين مع المرور باليد على باقي الجسم وتكرار هذه العملية ثلاث مرات خاصة عندما يريد الإنسان الذهب إلى النوم أي قبل النوم ليلاً أو عند القيلولة نهاراً.

يجب على الفرد الذي يسعى للتخلص من مشاكله النفسية عن طريق اللجوء إلى القرآن قراءته ببطء دون تعجل حتى يستطيع أن يتدبر معانيه ويفهم ما فيه من مواعظ وعِبر تجعله يعيد التفكير مرة أخرى في المشاكل التي يمر بها مع أهمية الثقة من الداخل بيقين الشفاء.

الاضطرابات النفسية وعلاجها في القرآن الكريم

سوف نسرد في السطور التالية أهمية علاج الحالة النفسية بالقران الكريم حيث أن القرآن الكريم على دراية وعلم بكل ما قد يصيب الإنسان من أمراض نفسية حيث تحدث عن الكثير من الحالات التي يمر بها المرء مثل اليأس والإحباط وبعض الأمراض النفسية الأخرى.

اليأس هو الشعور بانقطاع الأمل في وجود الخير ويعتبر اليأس نقيض للرجاء، كما يعتبر خطيئة لأنه اعتداء على نفس الإنسان وإدخال القلق والهواجس إلى قلبه، ينشأ هذا الشعور باليأس بسبب البعد عن الله وزوال الرحمة كما جاء في قوله تعالى “وَلَئِنْ أَذَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُور” [هود: 9].

علاج اليأس بالقران الكريم

شروط الهجرة الى كندا للمصريين
شروط الهجرة الى كندا للمصريين

يشعر الإنسان باليأس عندما يصيبه الشر كما جاء في قول الله تعالى “وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا” [الإسراء: 83]، تظهر أهمية علاج الحالة النفسية بالقران عندما تحدثنا مع بعض الأطباء النفسيين عن علاج مشكلة اليأس واجتمعوا في رأيهم على شيء واحد وهو الأمل الذي يوصي علماء النفس بالتمسك به دائماً كعلاج لحالة اليأس التي يمر بها المريض.

في الآية يقول الله تعالى: “وَلا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ” [يوسف: 87]، وبذلك نجد أن القرآن الكريم قد سبق العلماء في إيجاد العلاج، حيث في هذه الآية يأمرنا الله سبحانه وتعالى بالتمسك الدائم بالأمل وعدم اليأس وأن كل ما يفعله الإنسان من معاصي وذنوب سوف يمحيها الله سبحانه وتعالى إذا رجع الإنسان إليه بقلب سليم.

وفي اتباع تعليمات الله سبحانه وتعالى يجد الإنسان النجاة، حيث أنه إذا قرأ الإنسان القرآن وتدبره سيجد سبل النجاة والعيش عيشة هنيئة خالية من المتاعب، في هذه الآية في قوله تعالى “وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ” نجد ثلاث سبل للنجاة:

  • النجاة من عذاب جهنم يوم القيامة “وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ” [الزمر: 61].
  • النجاة للتعرض لأي سوء في المستقبل “لا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ” [الزمر: 61].
  • عدم الحزن على ما مضى والرضا بقضاء الله عز وجل: “وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ” [الزمر: 61].

علاج الإحباط بالقران الكريم

استكمالاً للحديث عن أهمية علاج الحالة النفسية بالقران يؤكد الكثير من علماء النفس أن الكثير من الأمراض النفسية وخاصة الإحباط تأتي بسبب عدم الرضا عن الواقع الذي يعيشه الإنسان وعدم رضاه عن نفسه، حيث أنه في حالة زادت حالة الإحباط عن حدها تنقلب إلى مرض يصعب علاجه.

تتحدث أساليب العلاج الحديث للتغلب على حالة الإحباط، حيث تقول الدراسات الحديثة أن حالة الإحباط التي يمر بها الإنسان تغير من مظهره بحيث يغطي وجه الحزن ونجده يتحدث بصعوبة ويتنفس بصعوبة ويملأ وجهه الضيق والهم، لذا تقترح هذه الدراسات أن العلاج هو أن يتظاهر الإنسان بالسعادة والفرح وستجد أن هذا التظاهر يجعله يشعر بالسعادة شيئًا فشئيًا.

يعني هذا أن الإنسان لكي يخرج من حالة الإحباط يجب أن يسلم أقداره لله وينسى همومه ويعيش حالة التأمل التي أمر بها القرآن الكريم وهذا ما أكد عليه بالفعل القرآن في قوله تعالى “وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ” [لقمان: 22]، وهذا يعني أن بالقرآن من الممكن علاج الحالات النفسية التي يمر بها الإنسان.

علاج الغضب بالقران الكريم

كيفية علاج الحالة النفسية بالقران الكريم 2
شروط الهجرة الى كندا للمصريين

كما تحدثنا سابقاً عن علاج الإحباط وأهمية علاج الحالة النفسية بالقران سنتحدث عن أهمية القرآن لعلاج الغضب التي يصيب الكثير من الأشخاص، كما نعرف أنه عندما يغضب الإنسان فإنه لا يستمع إلى نصيحة أحد، لذا نهى الله ورسوله عن الغضب لما له من أضرار على الإنسان نفسه وعلى من حوله.

تؤكد جميع الأبحاث أن الغضب يؤدي بالإنسان إلى الكثير من الأمراض مثل أمراض الضغط والتوتر النفسي وضعف المناعة وأمراض القلب، ولذا فإنهم وجدوا أن الهدوء والاسترخاء والشعور بالطمأنينة والتأمل وذلك للتدريب على عدم الغضب، ولكن القرآن الكريم كان بالفعل قد سبق كل العلماء ووجد حل هذه المشكلة في قوله تعالى “الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ” [الرعد: 28].

إقرأ أيضًا: اللهم ارفع عنا هذا الوباء مكتوب كامل

طرق قرآنية أخرى لعلاج الغضب

ويستكمل موقع مختلفون إيضاح أهمية علاج الحالة النفسية والغصب بالقران الكريم وخاصة الغضب حيث جاء في الكثير من الآيات القرآنية ما يثبت أن القرآن يعالج جميع الحالات النفسية وسبق جميع العلماء في التحدث عنها وعن أساليب السيطرة عن النفس ومواجهة اليأس والإحباط الذي قد يصيبه.

 

جاء في قول الله تعالى “وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ” [الشورى: 37]، حيث أن المغفرة هي أول طرق علاج الغضب، حيث أنه عندما يغفر الإنسان لمن يسئ إليه ويثق بداخله أن الله سبحانه وتعالى سوف يعوضه خيرا، وكما قال تعالى أيضاً “وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ”، هذا ما يتحدث عنه علماء النفس حالياً كان قد جاء به القرآن بالفعل منذ 14 قرناً حين قال أن التسامح هو أفضل علاج للانفعالات والغضب.

كما قال سبحانه وتعالى “وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ” [فصلت: 34]. في هذه الآية يأمرنا الله بتحويل مشاعرنا السلبية إلى إيجابية والتي تحدث عنها علم النفس الحديث ولكن بأسماء مختلفة مثل كيف تتحكم بذاتك.

الاضطرابات النفسية وعلاجها في القرآن الكريم

علمنا القرآن الكريم الكثير من الطرق لحماية أنفسنا من التعرض للإصابة بأمراض نفسيه حيث علمنا:

  • كيف يسعد الإنسان نفسه عن طريق الرضا والتأمل والشعور بالأمل.
  • الاسترخاء والتدبر في ملك الله.
  • تجاهل الغضب والصفح والتسامح.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق