مختلفون

تعرف على أهم الرموز في مسرحية waiting for godot

الرموز في مسرحية waiting for godot

في انتظار جودو من المسرحيات التي لقيت إعجاب الكثير، لذا يتكرر البحث عن الرموز في مسرحية waiting for godot، حيث تمكنوا من عرض الرواية كما أراد الكاتب الشهير صمويل بيكيت.

من هو الكاتب صمويل بيكيت

يكون صمويل بيكيت من أشهر الكتاب الذين برعوا في كتابة الروايات المسرحية والإذاعية وكذلك التلفزيونية، وهو يكون إيرلندي الجنسية وبرع في النقد والشعر وكذلك الأدب بالإضافة إلى أنه كاتب مسرحي متميز وحصل على شهرة عريضة من خلال مؤلفاته.

مولد صمويل بيكيت

تمت ولادة الكاتب المسرحي الشهير صمويل بيكيت في اليوم الثالث عشر من شهر إبريل في عام ألف وتسعمائة وستة ميلادي في مدينة فوكس روك، وقد وافته المنية في يوم الثاني والعشرين من شهر ديسمبر عام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين ميلادي في باريس عن عُمر يناهزثلاثة وثمانين عامًا.

مضى الكثير من حياته في كتابة الروايات المسرحية ومن أشهرها مسرحية في انتظار جودو الذي قام باختيار الرموز في مسرحية waiting for godot بكل عناية ودقة وهذا ما جعل تلك المسرحية تحظى على إعجاب الكثير من عشاق المسرح.

موقع مختلفون يأخذنا اليوم في رحلة حول تفاصيل أحداث مسرحية في انتظار جودو التي بحث الكثير عن شخصيات المسرحية والكاتب الذي قدمها للجمهور، فإن هذا الموقع يحرص على تقديم الكثير من المعلومات في كافة المجالات التي تحظى على اهتمام الكثير من متابعينه.

من هم شخصيات مسرحية في انتظار جودو

  • فلاديمير: وهو يكون البطل الأول لمسرحية في انتظار جودو.
  • استراجون: وهو يكون الشخصية الثانية من الرموز في مسرحية waiting for godot.
  • جودو: هو يكون البطل الحقيقي والذي تدور أحداث المسرحية حوله وهو يكون شخص مجهول.
  • لاكي: وهو العبد الأخرس الذي شارك الشخصيات في بعض المشاهد الدرامية داخل أحداث المسرحية.

أحداث مسرحية في انتظار جودو

بعد التعرف على الرموز في مسرحية waiting for godot سوف نتعرف على الأحداث التي دارت في هذه الرواية الشهيرة، حيث قام الكاتب الشهير صمويل باختيار كل شيء بعناية ودقة حتى أخرج لنا عمل فني رائع ومتميز سعد به الكثير من عشاق المسرح والروايات.

تدور أحداث المسرحية حول بعض المواقف الإنسانية التي تجمع الأبطال وتنشأ بينهم علاقة صداقة وترابط على الرغم من البداية التي كانت تدل على عكس هذا الأمر، وهذا جعلهم يتشاركون في الكثير من المشاعر من المشاركة في انتظار جودو وهو بطل المسرحية المجهول والذي يكون صاحب الشخصية المحورية.

الفصل الأول من المسرحية

تبدأ المسرحية بصعود شابين الأول هو فلاديمير الشاب الفلسفي والأخر هو استراجون الفتى المراهق وكلاهما يرتديان الملابس البسيطة التي أوحت للمشاهد بالتشرد الذي سعى لإظهاره الكاتب المسرحي صمويل، وتدور أحداث الرواية في إنتظار كلا الشخصين للبطل المحوري وهو جودو الذي لم يصل ولا يظهر في أحداث المسرحية.

يحدث بن هذان الشخصان الكثير من المواقف والانفعالات التي تجعلهم يرتبطان وتنشأ بينهم علاقة صداقة قوية تجعلهم يحتميان ببعض وقت الخوف ويسعد كلاهما سوياً، كما أنهم يتحاوران في الكثير من الأوقات مع شخصيات غير متواجدة وجمعهم التأمل في القمر طوال فترة انتظار جودو.

عند شعور استراجون بالملل يأخذ قرار مفاجئ بالذهاب والرحيل ولكن يمنعه البطل فلاديمير ويقنعه بعدم الرحيل وضرورة مقابلة جودو الذي يساعدهم في تغيير مسار حياتهم إلى الأفضل، وينتظر استراجون على الرغم من عدم معرفتهم أي معلومات عن هذا الشخص الذي يجب عليهم انتظاره بجوار الشجرة التي ظهرت مجردة من الأوراق.

يدخل على هذان الشباب لاكي وهو عبد لا يستطيع التحدث فهو أخرس ومعه بوزو وهو سيد هذا العبد وكان شخص متغطرس ويثقل على عبده بالكثير من الأحمال وتمر بهم بعض الأحداث الدرامية والانفعالات وبعدها يغادر الرجلان ويتركان فلاديمير استراجون بمفردهم مرة أخرى.

بعد ذلك يذهب رسول من طرف جودو ويخبرهم عن عدم مقدرته في الذهاب إليهم في الليلة السابقة، وأخبرهم بأنه ينوي الذهاب لهم في الليلة القادمة في نفس المكان الذي دارت فيه أحداث المسرحية بجوار الشجرة الخالية من الأوراق.

أحداث الفصل الثاني

حاول شخصيات مسرحية في انتظار جودو البقاء في مكانهم وتم دخولهم في بعض الأحداث التي تساعدهم في التخلص من وقت الانتظار حتى يأتي اليوم التالي ويقابلون جودو الذي طال انتظاره، ويعود لهم مرة أخرى العبد وسيده ولكن تكون الأوضاع مختلفة فكان العبد هو الذي يقود السيد بوزو المتغطرس.

وجد فلاديمير واستراجون أن السيد المتغطرس في الأمس صار يعاني من النسيان الذي لا يمكنه من تذكر رؤيتهم في المرة السابقة وهذا جعل منه شخص في شدة التواضع بالإضافة إلى ذلك صار لا يملك القدرة على الإحساس بالوقت وهذا كان السبب في شعور الشابان باليأس والضيق وتحدثا عن الفراق.

بعد انصراف لاكي وبوزو استغرق استراجون في النوم وأخذ فلاديمير يفكر في حضور جودو الذي توصل إلى أنه مستحيل، وهنا استيقظ استراجون واتفقا الأثنين على الانتحار باستعمال حزام البنطلون الخاص بـاستراجون، ولكن فشلت المحاولة بسبب ضعف الحزام وانتظرا لليوم التالي حتى يجدون حبل يساعدهم في تنفيذ الانتحار.

تم تأجيل فكرة الانتحار لموعد حضور جودو في الليلة التالية، وعند غياب جودو وعدم تمكنه من الحضور في الوقت الذي أبلغهم به عن طريق الرسول اتخذوا قرار الرحيل من هذا المكان في الليل وحين أتى  المساء ظلو في نفس المكان و لم يتحرك فلاديمير وأيضًا استراجون من المكان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق