الطب والصحة

ما هو اضطراب ثنائي القطب؟

ما هو اضطراب ثنائي القطب؟

من الأمراض النفسية التي تسبب التقلبات المزاجية، اضطراب ثنائي القطب، إذاً ما هو اضطراب ثنائي القطب؟ وما هي أعراض الإصابة به؟ وكيفية التعامل مع مريض اضطراب ثنائي القطب؟

ما هو اضطراب ثنائي القطب؟

  • اضطراب ثنائي القطب هو مرض نفسي، ينتج عنه بعض الاضطرابات النفسية والجسدية، حيث يؤثر على تقلب الحالة المزاجية للمريض، وهو يعد من الأمراض النفسية المزمنة، إلا أنه يمكن التعايش مع المرض، والتحكم في الاضطرابات النفسية التي يسببها من خلال خطة علاجية.

أنواع اضطراب ثنائي القطب

تنقسم أنواع اضطراب ثنائي القطب إلى ثلاثة درجات للمرض، ويقدمها موقع مختلفون  فيما يلي:

اضطراب ثنائي القطب 1 Manic

  • في الحالة الأولى من اضطرابات ثنائي القطب، يعاني المريض من حالات من الهوس قد تستمر لمدة أسبوع، وقد تختلف الحالة إلى حالة من الاكتئاب، والتي قد تستمر أيضاً لمدة أسبوع أو أسبوعين.
  • كما قد يعاني المريض من حالة المزيج بين الاكتئاب والهوس، وقد يحتاج المريض خلالها إلى الإقامة في المستشفى، حتى الرجوع إلى حالة الاستقرار النفسي.

اضطراب ثنائي القطب 2 Hypomanic

  • ويمتاز هذا النوع من الاضطرابات بالمزيج من الهوس والاكتئاب الخفيف، والذي يتميز بأنه أقل حدة من الاضطرابات ثنائية القطب الموجودة في الحالة الأولى.

اضطراب ثنائي القطب 3، “دوروية المزاج” Cyclothymic

  • وتتميز هذه الحالة بالمزيج بين حالة الاكتئاب والهوس التي تستمر طويلاً، وقد تستمر حالة عدم الاستقرار النفسي لمدة سنة للمراهقين والأطفال، أو قد تزيد لسنتين بالنسبة للبالغين.

إقرأ أيضًا: طريقة التخلص من البلغم بطرق طبيعية وفعالة

أعراض الإصابة بمرض اضطراب ثنائي القطب

تتلخص أعراض الإصابة بمرض اضطراب ثنائي القطب، بين نوبات متباينة بين الهوس أو الفرح وحالات الاكتئاب أو الحزن.

أعراض نوبات الهوس

  • الشعور بالسعادة والبهجة، وارتفاع الروح المعنوية، مع الإحساس بسرعة الإنفعال والحساسية المفرطة.
  • يكون الشخص غريب الأطوار، ولديه سرعة في الاهتياج.
  • الشعور بالنشاط واليقظة، وعدم الرغبة في النوم.
  • التحدث بشكل سريع عن عدة أمور متباينة في وقت واحد.
  • تكون أفكار الشخص متضاربة، ولا يوجد علاقة تشابه بينها.
  • احساس الشخص بالرغبة في إنجاز أمور كثيرة في وقت واحد.
  • الإفراط في القيام بأمور معينة.
  • شعور الشخص بأهميته وتأثيره القوي في حياة الآخرين.

أعراض نوبات الاكتئاب

  • الشعور بالخوف والقلق من المستقبل، والحزن والفراغ، والإحساس بعدم وجود أمل من حياته.
  • المعاناة من الأرق، وعدم القدرة على النوم بسهولة، الاستيقاظ مبكراً، أو الاستمرار في النوم لساعات طويلة.
  • الشعور بعدم الراحة أو الاستقرار في الحياة.
  • التحدث ببطء وعدم التركيز في موضوع معين أثناء الحديث، مع كثرة النسيان.
  • الصعوبة في التركيز، وعدم القدرة على اتخاذ القرارات.
  • الشعور بعدم الثقة في النفس، والإحساس بعدم القدرة على القيام ببعض الأمور مهما كانت بسيطة.
  • الشعور بعدم الاهتمام في القيام بأي شيء.
  • الشعور باليأس، أو أنه غير جدير بالثقة أو لا يستحق الحياة، مما يدفعه للتفكير في الانتحار.

أسباب الإصابة باضطراب ثنائي القطب

بعد التعرف على ما هو اضطراب ثنائي القطب؟ نتعرف فيما على أسباب حدوث ظاهرة اضطراب ثنائي القطب، وتتلخص فيما يلي:

أسباب بيولوجية

  • حيث أن المصابين باضطراب ثنائي القطب يكون لديهم اختلافات في الدماغ.

أسباب جينية

  • حيث تكون الإصابة أكثر شيوعاً بين الأشخاص، الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى يعانون من هذا المرض.

الاختلال الكيميائي الدماغي

  • اختلال الناقلات العصبية له دور كبير في حدوث الكثير من الاضطرابات العصبية، والتي منها اضطرابات ثنائي القطب.

الاضطرابات الهرمونية

  • قد يؤدي الخلل أو الاضطراب الهرموني إلى الإصابة باضطرابات نفسية مثل اضطرابات ثنائي القطب.

بعض العوامل البيئية

قد تؤدي بعض العوامل البيئية إلى الاضطراب النفسي، وتقلب الحالة المزاجية، مثل:

  • الضغوطات النفسية الشديدة.
  • سوء المعاملة من المقربين أو في العمل.
  • الأحداث المؤلمة في حياة الشخص، مثل وفاة أحد المقربين.

أعراض الخطورة

وهي العوامل التي تزيد من احتمالية إصابة الشخص باضطراب ثنائي القطب.

  • وجود تاريخ وراثي للإصابة بمرض اضطرابات ثنائي القطب.
  • زيادة وجود نوبات الاضطراب الشديدة، والتي تزداد مع بعض الأحداث مثل فقدان شخص عزيز.
  • إدمان الكحوليات.
  • إدمان المخدرات.

كيفية تشخيص الإصابة باضطراب ثنائي القطب

يتطلب التشخيص أن يخضع المريض لبعض الفحوصات، وتشمل:

  • الفحص الجسدي: ويتم الفحص الجسدي، من أجل التأكد من عدم وجود أي سبب جسدي وراء الاضطرابات النفسية.
  • الفحص النفسي: ويتم تحت إشراف طبيب نفسي متخصص.
  • مخطط النوبات النفسية: ومن خلاله يقوم المريض بتسجيل أنماط الحياة، وعدد نوبات الإضطراب النفسي.
  • المعايير المرضية: ومن خلالها يقوم الطبيب بمقارنة حالة المريض مع المعايير، التي يتم من خلالها تحديد الإصابة باضطراب ثنائي القطب.

نصائح عند الزواج من مصاب اضطراب ثنائي القطب

الزواج من شخص مصاب باضطراب ثنائي القطب، من التحديات المهمة، حيث يتوجب على الشخص تحمل التقلبات المزاجية، وكسب الثقة، وأيضاً التأقلم مع حالات الاكتئاب أو الهوس، وإلا قد يتطور الأمر إلى الإنفصال.

استراتيجية التكيف العاطفي

  • التركيز على الإيجابيات ومحاولة التغاضي عن السلبيات.
  • محاولة تجنب ردود الفعل العاطفية الشديدة، ومحاولة تقبل الاضطرابات النفسية والمزاجية خلال الفترات الصعبة، التي يمر بها الشريك الذي يعاني من اضطراب ثنائي القطب، مثل نوبات الاكتئاب أو الهوس الشديدة.

استراتيجية الدعم الاجتماعي

  • المساندة والاهتمام بحضور الجلسات الطبية، حتى لا تحدث انتكاسة للمريض.
  • التحدث مع المريض ونصيحته بتجنب المخدرات أو الكحوليات، وضرورة الاهتمام بتناول الأدوية، مما يحد من التقلبات المزاجية الشديدة.
  • إشعار المريض بأنه طبيعي، أو يعاني من مرض عضوي، ويتم السيطرة عليه من خلال بعض الأدوية والنصائح الطبية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق