الحمل والولادة

متى يظهر جنس الجنين وكيفية معرفة النوع ؟

متى يظهر جنس الجنين

تسأل المرأة الحامل عن متى يظهر جنس الجنين، فيوجد في هذا العصر الكثير من التقنيات التي تعرف بها المرأة الحامل نوع الجنين، لكن يجب مرور من 18 إلى 22 أسبوع من فترة الحمل.

نوع المولود

بعد استخدام اختبار الحمل للحصول على نتيجة إيجابية قد تواجه المرأة بعض المشاكل، مثل موعد ولادة مولود جديد وأنواع الأجنة من الذكور والإناث حديثي الولادة.

على مر التاريخ طور الناس وخاصة ربات البيوت والجدات، بعض الأساطير حول التعرف على جنس الأطفال حديثي الولادة وتحديده بناءً على عوامل سطحية مثل المظهر شكل المرأة أثناء الحمل والأعراض والعلامات التي تظهر، ولكن الآن ظهرت تقنيات حديثة، وفي معظم الحالات يمكن أن تظهر جنس الجنين بدرجة عالية من الدقة.

متي يظهر جنس المولود

سنتعرف على متى يظهر جنس الجنين من خلال موقع مختلفون.

عادة باستخدام أجهزة السونار التي تعتمد على التصوير بالموجات فوق الصوتية يمكن الكشف عن جنس الجنين بدقة عالية ما بين 18-22 أسبوعًا من الحمل، ولكن إذا لم يتمكن الأخصائي من رؤية الأعضاء التناسلية للطفل.

على الرغم من أن تكوين الأعضاء التناسلية للجنين أو الفرج الأنثوي أو القضيب الذكري يبدأ في التطور في الأسبوع السادس من الحمل، يظهر الأجنة الذكور والإناث على الموجات فوق الصوتية خلال الأشهر الثلاثة الأولى حتى الأسبوع الرابع عشر من الحمل.

ولكن بحلول الأسبوع الثامن عشر قد يكون الطبيب قادرًا على اكتشاف جنس الجنين، ولكن إذا نام الجنين حيث تكون الأعضاء التناسلية غير واضحة ومرئية فقد يعيق هذا قدرة الطبيب على فهم جنس الجنين.

متى يظهر جنس الجنين بالنظر إلى أن الفحص بالموجات فوق الصوتية في المرحلة الثانية من الحمل لتحديد جنس الجنين يعتمد بشكل أساسي على التصوير المباشر للأعضاء التناسلية الخارجية للجنين.

متى يظهر جنس الجنين وتجدر الإشارة إلى التصوير بالموجات فوق الصوتية هو اختبار تشخيصي غير جراحي أو جائر والذي يشير إلى عدم وجود خطر حدوث ضرر للمرأة الحامل والجنين، وقد يوصي الطبيب أو الخبير بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للأم الحامل لمحاولة تشخيص الحالة الطبية قد يصاب الجنين بحالات معينة مثل مشكلة في القلب.

إقرأ أيضًا: نزول دم بعد الدورة بأسبوعين للمتزوجه هل هو حمل ؟

كيفية معرفة نوع الجنين

متى يظهر جنس الجنين هناك العديد من التقنيات المتقدمة التي يمكن استخدامها لتحديد جنس الجنين ومن خلال إجراء هذه العملية يمكن التعرف على مجموعة من الأمراض التي قد يتعرض لها الجنين.

اختبار خالٍ من الحمض النووي للجنين: يعتمد هذا الاختبار على أخذ عينة من دم المرأة الحامل والبحث عن أي جزء من المادة الوراثية للجنين في الدم وإذا تم العثور على كروموسوم ذكر فهذا يعني أن الجنين ذكر.

اختبار الزغابة المشيمية: على الرغم من أنه يمكن استخدام هذا الاختبار للكشف عن جنس الجنين، إلا أنه نادرًا ما يستخدم لهذا الغرض نظرًا لأنه يعتبر غازًا غير عادل أو ضار للاختبارات التشخيصية فقد يشكل تهديدًا الحمل.

لذلك يقتصر استخدامه على الحالات التي يشتبه فيها الطبيب باحتمال إصابة الجنين بأي مرض أو مرض وراثي، وفي هذه الحالة يجب إجراؤه بين الأسبوع العاشر الأسبوع الثالث عشر من الحمل ويتم إجهاض الحمل أو إجهاضه أثناء العملية حيث أن يكون الخطر أقل من 1٪.

وفيما يلي توضيح لكيفية إجراء هذا الفحص: إدخال إبرة داخل جسد السيدة؛ حيث يقوم الطبيب أو المختص بتوجيه موقع ومسار الإبرة من خلال استخدام الموجات فوق الصوتية.

والسبب في ذلك أن الخبير حاول تجنب حدوث أي ضرر أو إصابة للجنين النامي في المرارة لدى المرأة الحامل لأنه أدخل الإبرة في بطن الأم أو عنق الرحم ثم أخذ الطبيب عينات من الزغابات المشيمية في المشيمة.

اختبار العينات التي تم الحصول عليها للعثور على أي كروموسومات مفقودة أو زائدة في المادة الوراثية للجنين أو للتأكد من عدم وجود كروموسومات غير طبيعية تؤثر على صحة الجنين.

تقنيات لمعرفة نوع الجنين

بزل السلى أو بزل السلى: يستخدم هذا الاختبار بين 16-20 أسبوعًا من الحمل وعند استخدام هذا النوع من الجراحة تقل مخاطر الإجهاض أو الإجهاض أثناء الحمل عن 1٪.

إنه اختبار تشخيصي جائر أو جائر لذلك لا يستخدم بشكل شائع إلا لتشخيص الأمراض الوراثية التي قد تصيب الجنين.

طريقة بزل السلى هي تقريباً نفس الخطوات التي يتم إجراؤها في فحص الزغابات المشيمية: يتم إدخال الإبرة عبر بطن الأم إلى الرحم وسيقوم الطبيب أو الأخصائي بتوجيهها من خلال الموجات فوق الصوتية في الرحم من أجل تجنب أي ضرر للجنين يجب على الطبيب خذ عينة صغيرة من السائل الأمنيوسي.

عندما يكون الجنين في رحم الأم فهو السائل الذي يحيط بالجنين حول الجنين اختبر العينة للبحث عن أي كروموسومات مفقودة أو زائدة عن الحاجة، أو للتأكد من عدم وجود كروموسومات غير طبيعية تؤثر على صحة الجنين.

اعراض الحمل

  • تشبه التشنجات فترات الدورة الشهرية العادية.
  • التغيرات في طبيعة الثدي تجعل المرأة تلاحظ سواد الهالة فبالإضافة إلى تورم الثدي أو تقرحاته فإنه يمثل أيضًا المنطقة المحيطة بالحلمة أو قد تشعر بوخز أو ألم بالثدي عند لمسه.
  • التعب العام والتعب والتي تعتبر طبيعية، خاصة في المراحل الأولى من الحمل.
  • الغثيان وخاصّة غثيان الصباح، ولكن قد لا تُعاني جميع النّساء من هذه الحالة في فترة الحمل.

علامات الحمل

إن انقطاع الطمث هو أوضح أعراض الحمل المبكرة، ولا شك أن انقطاع الطمث لا يشير دائمًا إلى حدوث الحمل ومن ناحية أخرى قد تعاني المرأة الحامل من بعض النزيف، لذلك يمكنك التفكير في الذهاب إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة سبب النزيف.

تقلبات المزاج التي تنتج عن التغيرات في مستويات الهرمونات شائعة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

صداع خفيف ومتكرر، آلام الظهر، الدوخة والإغماء والتي قد تكون ناجمة عن توسع الأوعية أو انخفاض ضغط الدم أو انخفاض السكر في الدم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق