منوعات

اين يقع بحر الهدوء ؟

اين يقع بحر الهدوء ؟

سؤال يشغل بال عدد كبير من وهو اين يقع بحر الهدوء ؟ وهل هو حقًا موجود أم أنها مجرد بعض إشاعات، لذا دعونا اليوم نتعرف على بحر الهدوء وأين يوجد.

أين يقع بحر الهدوء

يشغل بال عدد كبير العلماء مجموعة كبيرة من الأسئلة حول الفضاء والكون بشكل عام وأحد تلك الأسئلة التي يتساءل مجموعة كبيرة من العلماء هي اين يقع بحر الهدوء ؟ لذا قام بعض العلماء بعمل الكثير من الأبحاث للبحث عن مكان ذلك البحر على كوكب الأرض واليوم عن طريق موقع مختلفون سنتعرف على مكان بحر الهدوء وأين يقع بحر الهدوء وهل هو موجود على الأرض أم على سطح القمر ويمكن السفر إليها بكل سهولة في المستقبل القريب.

تفاصيل رحلة الإقلاع سطح القمر

إذا كنت تريد التعرف على مكان بحر الهدوء فعليك أن تأخذ معنا جولة في عالم الفضاء الواسع وترجع معنا في الزمن إلى يوم السادس عشر من يونيو عام 1969 حيث كانت أول رحلة فضائية أبولو 11 والتي انطلقت من الولايات المتحدة الأمريكية إلى سطح القمر وقد كانت واحدة من الرحلات التي تتجه إلى الفضاء للاستكشاف خاصة سطح القمر.

كان قبل ذلك رحلتين إلى الفضاء ولكنها لم تستقر على سطح القمر واكتفت فقط بالدوران حول القمر والعودة مرة أخرى إلى الأرض ولكن بعد انطلاق الرحلة من سطح الأرض الإتجاهات إلى القمر وبعد ما يقرب من حوالي 75 ساعة و 50 دقيقة من الإنطلاق وصلت إلى مدار القمر وهنا حدث انفصال المركبة الفضائية بعد ما يقرب من 102 ساعة و 45 دقيقة حتى استقرت وهبط على سطح القمر.

هبوط الرحلة على سطح القمر

عندما هبطت المركبة على سطح الأرض واستقرت في منطقة عرفت بعدها باسم بحر الهدوء وقد اطلق عليها بسبب السكون التام الذي كانت تتمتع به وتم إطلاق ذلك الاسم رائد الفضاء نيل ارمسترونج والذي كان أول شخص يخطو خطواته على سطح القمر واستغرقت رحلة المركبة من حوالي 21 ساعة و 36 دقيقة تم التقاط بعض الصور توضح منطقة بحر الهدوء وبعض الصور إلى فوهة كبيرة يصل قطرها إلى 6 كيلو متر ونصف، وبعد ذلك عادة المركبة مرة أخرى إلى الأرض حتى استقرت بعدها وهبطت في المحيط الهادي ومن هنا انتهت رحلة ابولو 11.

اين يقع بحر الهدوء ؟

إذا كنت تريد معرفة مكان بحر الهدوء فعليك أن تعلم أنها أول منطقة أنزل فيه رائد الفضاء نيل ارمسترونج وتم إجراء كل العمليات الفضائية من هبوط المركبة على سطح القمر ووقت الإقلاع وكل التجهيزات والمعدات فوق سطح القمر لقياس عدد كبير من الأشياء.

كما أنه تم وضع بعض الشرائح الشمسية التي توجد على سطح القمر وكيف أن أشعة الشمس تنعكس على سطح القمر تلك الشرائح التي تعمل بتقنية عكس الأشعة الشمسية وتجميعها لقياس المسافة بين كوكب الأرض وسطح القمر، لذا قام رائد الفضاء بمعاينة تربة سطح القمر وكان الهدف من ذلك هو دراستها وتحليل مكوناتها ووضع علم الولايات المتحدة في نهاية الأمر على سطح القمر وبتلك الطريقة تم الإعلان على أن الولايات المتحدة هي أول دولة استطاعت أن تصل إلى سطح القمر وخاصة في منطقة بحر الهدوء.

معادن توجد في أستراليا تعود لسطح القمر

في جانب آخر نجد أن هناك بعض علماء الجيولوجيا الذين شككوا في أن بحر الهدوء يوجد في سطح القمر وأن وأن مركبة الفضاء أبولو 11 استطاعت الهبوط على القمر بقيادة أرمسترونج فأخذ تربة من هناك تحتوي على معدن الترنكيليتايت وذلك لأنه بعد مرور عدة عقود من الرحلة استطاع بعض علماء الجيولوجيا أن يجد تربة يوجد بها نفس المعدن ولكن لا توجد على سطح القمر بل أنها توجد في ست مناطق مختلفة من استراليا وهو نفس ذلك المعدن الثمين الذي قيل أنه جاء من الفضاء من سطح القمر وقد أكد عدد كبير من علماء الجيولوجيا أن ذلك الاكتشاف الرائع ومعرفة التفاعلات البيولوجية التي تحدث تحت سطح القمر وتعتبر هي نفسها تحدث على سطح الأرض وبدليل وجود نفس المعدن الموجود في الفضاء على سطح الأرض، وفي جانب آخر شكك البعض في قيام الولايات المتحدة الأمريكية بالرحلة برمتها.

هل لازال بحر الهدوء موجود

بعد رحله ابولو 11 بحوالي 40 عام لم يصعد أي كائن بشري على الأرض منذ عام 1972 وهنا بدأت بعض الإشاعات التي تشكك في أن الولايات المتحدة الأمريكية استطاعت أن تصل إلى سطح القمر أو أنها قامت بالرحلة بشكل عام وذلك التشكيك كان بقيادة السوفييت وكذب كل تاريخ ناسا الكبير.

لذا قامت وكالة ناسا بتكذيب تلك الإشاعات والأقاويل التي جاءت من الجانب السوفيتي وقالت أنه أحداث تاريخية فضائية تعود إلى وكالة ناسا الأمريكية ولا يمكن التشكيك بها.

الأخطاء التي تؤكد عدم صحة هبوط المركبة الفضائية على سطح القمر

تعود بعض الصور التى تم التقاطها أثناء رحلة الهبوط على سطح القمر وعند وضع العالم الأمريكي كان العلم يرفرف على سطح القمر وهو أمر يتنافى تمامًا حيث أنه لا يوجد هواء يسمح بذلك على سطح القمر.

كما أن السماء المحيطة التي ظهرت حول رائد الفضاء كانت قاتمة للغاية وسوداء تخلو من أي نجوم وهو شيء غير طبيعي على سطح القمر حيث أن النجوم تلمع بشكل كبير.

الحفر التي نتجت عن هبوط المركبة الفضائية على سطح القمر صغيرة للغاية مقارنة بوزن المركبة والتي وزنه 17 طن.

واحد من الأمور التي اعتمد عليها السفليتين هو أن المركبة أثناء إقلاعها من الفضاء حتى تتوجه إلى الأرض لم تطلق أي نيران عندما كان الإطلاق آمن للغاية وهي واحدة من الأشياء الغير طبيعية بالإضافة إلى الصخور التي وجدها علماء الجيولوجيا في أستراليا والتي قال أرمسترونج أنه جاء بها من القمر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق