الهواتف المحمولة

من هو مخترع الهاتف ؟ وما هي قصة هذا الاختراع ؟

من هو مخترع الهاتف

الهاتف هو أسرع وسيلة للتواصل مع الآخرين، فمن خلال الضغط على عدة أرقام نسمع الصوت من الطرف الآخر، من هو مخترع الهاتف، الاختراع العظيم الذي أفاد البشرية كلها وكيف تم اختراعه.

الهاتف

هو وسيلة الاتصال بين البشر حيث يتحول الصوت إلى موجات كهرومغناطيسية ويتم سماعه من الطرف الآخر.

الهاتف يمكن من خلاله التواصل بين البشر من أي مكان في العالم وهو أسرع وسيلة للاتصال في كل مجالات الحياة الصناعية والتجارية والحكومية والثقافية.

من هو مخترع الهاتف

قام باختراع الهاتف العالم الأسكتلندي ألكسندر غراهام بيل عام 1876، ولم يكن ذلك بالصدفة ولكن كان لديه هدف يحفظه لذلك لأنه كان أصم حيث كانت والدته أيضًا صماء.

كان غراهام منذ أن كان صغيرًا ماهرًا في قراءة الشفاه، ومن ذلك جاء إلى ذهنه فكرة إمكان إرسال واستقبال الموجات الصوتية من خلال الأسلاك الكهربائية، وحاول كثيرًا من المرات إلى أن نجح في اختراع الهاتف وحاز على براءة اختراع بسبب ذلك وبعدها قام بإنشاء شركته الخاصة وسماها شركة بيل.

نبذة عن حياة ألكسندر غراهام بيل

وُلِد العالم الكسندر غراهام بيل في مدينة إدنبرة باسكتلندا في عام 1847.

التحق بجامعة لندن، وكان يساعد والده في تعليم الصم والبكم، وتعليمهم الكلام المرئي.

قام اليكسندر بإجراء الكثير من التجارب وحاول كثيرًا حتى تمكن من صنع الهاتف.

قام الكسندر بإنشاء شركته الخاصة وتمكن من اختراع أول خط هاتف للمسافات الطويلة.

في عام 1896 أصبح غراهام بيل رئيس الجمعية الجغرافية الوطنية، كما أنه اشتغل في أكثر من منصب في الجامعات، كان أحد أعضاء مجلس إدارة مؤسسة سميثسونيان وكان يتنقل من بلد إلى آخر إلى أن توفى في عام 1922.

إقرأ أيضًا: تعرف على اسعار الايفون في مصر

أهم إنجازات العالم الكسندر غراهام بيل

قام العالم الكسندر بالكثير من الانجازات ونتعرف عليها من خلال موقع مختلفون ومنها:

  • إنشاء مختبر فولتا، الذي يختص بتعليم المصابين بالصم.
  • ساهم في تطوير جهاز الفونوغراف الذي قام به بابتكاره العالم أديسون عام
  • قام بتطوير مكبر للصوت وذلك عن طريق المقاومة الكهربائية لعنصر السيلينيوم مع شدة الضوء.
  • شارك في تطوير كاشف المعادن.

كيف اخترع الهاتف

بعد أن تعرفنا على من هو مخترع الهاتف نوضح كيف تم اختراع هذا الهاتف.

عندما كان بيل يقوم باختراع الهاتف اعتمد على 3 معدات رئيسية وهي:

  • جهاز فونوغراف: هو جهاز يهدف إلى مساعدة الصم لكي يتمكنوا من رؤية الأصوات.
  • جهاز التلغراف المتعدد.
  • جهاز التلغراف للتحدث الكهربائي، أو هاتف.

ومن خلال الكثير من المحاولات المستمرة لعام كامل استنتج بيل أنه يمكن إعادة إنتاج نغمة الصوت الإنساني، وإشارته من خلال الأسلاك.

وفى عام 1877 تم تأسيس أول شركة للهواتف على اسمه، وتم تركيب أول هاتف خاص في البيت.

كيف يعمل الهاتف

لكي يعمل الهاتف لابد من وجود جزئين رئيسين وهما:

المستقبل الموجود لسماع الهاتف، المرسل الذي يوجد في الجزء الذي منه يتم التحدث، وطريقة عمل الهاتف كما يلي:

جهاز الإرسال

في جهاز الإرسال يوجد قرص معدني يعرف باسم طبلة الهاتف، وتهتز هذه الطبلة حيث تحدث الاهتزازات عند التحدث فيه وتكون الاهتزازات مرتفعة أو منخفضة على حسب درجة الصوت.

توجد خلف طبلة الهاتف حبوب كربونية في حاوية صغيرة، وعندما تهتز الطبلة يتم الضغط على هذه الحبيبات لكي تقترب من بعضها البعض، والأصوات الأعلى تسبب ضغط حبيبات الكربون ومن خلالها يسري التيار الكهربائي في الأسلاك المثبتة على الأعمدة الموجودة على جانب الطريق في الشارع.

وكلما كانت الحبيبات مضغوطة مع بعضها كلما زاد التيار، وتزداد كمية الكهرباء التي تسري في السلك، والتيار الكهربائي يحمل معلومات عن الأصوات المرسلة، لكي يتم ترجمتها في مستقبل الهاتف الآخر ويتعرف على الصوت.

جهاز الاستقبال

يوجد في جهاز الاستقبال جزء الطبلة والتي تصدر اهتزازات عندما يصل التيار الكهربائي الصادر من جهاز الإرسال.

وهذه الطبلة تكون متصلة بمغناطيسين، المغناطيس الأول يقوم بتثبيت الطبلة، والمغناطيس الثاني هو مغناطيس كهربائي من قطعة من الحديد وملفوف حولها سلك يقوم بتوليد تيار مغناطيسي، وعندما يمر التيار في السلك الذي يلتف حول قطعة الحديد في المغناطيس العادي فإن قطعة الحديد ينشأ فيها مغناطيس، فتهتز الطبلة وتصدر صوت وتتحول الموجات الكهرومغناطيسية إلى موجات صوتية حيث يتم سماع الصوت من الطرف الأخر، كلما تزداد شدة التيار الكهربائي، كلما زادت قوة المغناطيس بحيث يتم بسحب الطبلة في اتجاهه ويجعلها تهتز بشكل أكبر.

قصة اختراع الهاتف

تعرفنا على من هو مخترع الهاتف ولكن بداية قصة اختراع الهاتف كانت كالاتي:

في بداية القرن 19 كان تشارلز بور سول هو أول من تحدث عن إمكانية نقل الصوت من خلال الكهرباء.

في منتصف القرن 19 قام الأمريكي أنطونيو ميوتشي بابتكار جهاز يقوم بنقل الصوت وكان يستخدمه في غرف منزله وذلك باستخدام دائرة كهربية ومتصل بها غشاء ذو شريط معدني، لكي يقوم بتوصيل الصوت واستقباله في الطرف الآخر.

في السبعينات للقرن 19 ابتكر العالم الكسندر غراهام بيل وإليشا غراي أجهزة لتقوم بنقل الصوت كهربائياً، حيث قام اليشا على مبدأ جهاز التلغراف المتكون من جهاز الإرسال والاستقبال وهما عبارة عن قضبان معدنية يتم تعيينها على مجموعة من الترددات المختلفة ولكن لم يقم الجهاز إلا بنقل نغمات بسيطة.

في عام 1874 قام ألكسندر غراهام بيل باستخدام مبدأ إليشا في جهاز التلغراف وأضاف أجزاء جديدة من ابتكاره وصنع جهاز خاص به.

في عام 1875 قام الموسيقى توماس واتسون بمساعدة غراهام حيث تم سماع أصوات مثل الكلام في جهاز الاستقبال.

في عام 1876 حصل بيل على براءة الاختراع لأنه أول من قام بمعرفة مفهوم الهاتف.

استمرت تجارب بيل حتى قام باختراع الهاتف فعلياً حيث يتم سماع الصوت في جهاز الاستقبال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق