منوعات

إلى من ستؤول رئاسة كوريا الشمالية إذا توفي كيم جونغ أون

إلى من ستؤول رئاسة كوريا الشمالية إذا توفي كيم جونغ أون

انتشرت الكثير من الشائعات خلال الفترة القريبة الماضية حول صحة زعيم كوريا الشمالية (كيم جونغ أون)،حيث أنه قد انتشر أنه قام بإجراء عملية جراحية على القلب، كما تداولوا أيضًا أنه الآن في غيبوبة أو ربما يكون قد فارق الحياة.

مما لا شك فيه أنه لا أحد يعلم ما هو السبب الحقيقي وراء اختفاء زعيم كوريا الشمالية، حيث أنه لم يظهر على الساحة الإعلامية من 11 من شهر أبريل، وحتى الثاني من مايو، حيث بثت وسائل الإعلام الكورية فيديو له وهو يقوم بافتتاح مصنعًا للإسمنت، وفي خلاصة هذا الفيديو ظهرت رجله متيبسة ولا يستطيع أن يحركها بمرونة.

كيم جونغ أون يفتتح مصنع إسمنت في الثاني من مايو 2020.

وحينما غاب عن مراسم الاحتفال بعيد ميلاد جده (كيم إيل سونغ) الذي يعتبر أنه مؤسس البلاد، حينها كثرت الشائعات أيضًا حول مرضه وموته، وبدأ الكثير في التساؤل عمن سيحكم البلاد بعد وفاة (كيم).

استلمت عائلة (كيم) السلطة في عام 1948، حيث كان يتم توارثها من الأب إلى الابن في خلال ثلاثة أجيال متتابعة، ففي عام 1948 استلم الجد الأكبر (كيم إيل سونغ) الرئاسة ليظل حتى عام 1945، وحينما توفي حكم ابنه (كيم جونغ إيل) الرئاسة من بعده وهكذا.

يجدر الإشارة إلى أن (كيم جونغ أون) لديه ثلاثة أطفال لم يشاهدهم أحد من قبل، حيث أن طفله الأول من مواليد عام 2010، ويعتبر إخفاء الأطفال ليس بالأمر الجديد على هذه العائلة، حيث أن (كيم جونغ أون) ظهر أول مرة حينما تولى السلطة ولم يظهر وهو طفل مطلقًا.

إقرأ أيضا:ما هو الترتيب العالمي للتعليم 2020

إقرأ أيضًا: طريقة التخلص من الفضلات في برج خليفة

كيم جونغ أون وشقيقته كيم يو جونغ.

لا يوجد عند عائلة (كيم) شيء أهم من الروابط الأسرية، ولكن هذا لم يمنعه في عام 2013 من أن يقوم بإعدام عمه رمياً بالرصاص، كما أنه قام باغتيال أخيه الذي يعتبر غير شقيقه بعد أربعة سنوات من إعدام عمه.

يملك (كيم) أخ أكبر ما زال على قيد الحياة، ويسمى (كيم جونغ تشول) ولكنه لم يحب الحياة السياسية وابتعد عنها منذ فترة طويلة هو وأسرته الصغيرة، أما أخته (كيم يو جونغ) تعتبر هي المؤهلة الوحيدة لاستلام السلطة من بعده، حيث أن لها الكثير من الأعمال السياسية، كما شاركت في العديد من الأشياء التي تخص الدولة، حيث أنه خلال رحلة الزعيم الكوري إلى الصين في العام الماضي كانت أخته مسافرة معه وكانت مهمتها تتمثل في حمل منفضة السجائر الكريستال الخاصة بالزعيم.

هناك شخص آخر يعتبر مؤهل كذلك للحكم، ولكنه لا ينتمي لعائلة (كيم) وهو عضو المكتب السياسي ونائب رئيس حزب العمال الكوري (تشو ريونغهاي)، حيث كان (تشو) أهم شخص بالنسبة لـ(كيم) وظل كذلك لفترة طويل.

حيث يمكن توضيح أنه قام بمساعدته على التخلص من كبار المسؤولين أثناء بداية استلامه الحكم، ومن هنا يعتبر هذا الشخص هو الخيار الأفضل والأنسب للاستيلاء على الحكم من بعد الزعيم الحالي.

إقرأ أيضا:اذكار الصباح والمساء حصن المسلم من كل شر مكتوبة

كيم يو جونغ.

السابق
طريقة التخلص من الفضلات في برج خليفة
التالي
كيف كانت قصة آخر مواطن في الاتحاد السوفيتي

اترك تعليقاً